تشييع الشاب المصري ميلاد محمد حميدة (أرشيف)
أوقفت الشرطة المصرية شابا كان يحاول التسلل إلى قطاع غزة عبر مركز رفح الحدودي للالتحاق بالمقاتلين الفلسطينيين وتنفيذ عملية فدائية ضد الإسرائيليين. ويعد هذا الشاب ثامن مواطن مصري يحاول الالتحاق بالانتفاضة الفلسطينية خلال الأسبوعين الماضيين.

فقد قال مصدر بالشرطة المصرية في رفح إن المصري محمد عزب (20 عاما) وهو من حي الزاوية الحمراء الشعبي في شمال شرق القاهرة, اعتقل قرب الشريط الشائك الذي يفصل شطري مدينة رفح المصري والفلسطيني.

وأوضح المصدر أن الشاب قال للشرطة أثناء استجوابه إنه يريد "التوجه إلى غزة للقتال إلى جانب الفلسطينيين".

وأفاد مسؤول أمني آخر طلب عدم ذكر اسمه أن الشاب أبلغ المحققين بأنه حاول عبور الحدود إلى قطاع غزة "لتنفيذ عملية استشهادية ضد اليهود"، وأضاف أن الشاب تحدث أيضا عن أنه "تأثر بما يراه من الاعتداءات الوحشية الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني".

وكان ميلاد محمد حميدة (21 عاما) قد قتل برصاص جنود إسرائيليين أثناء محاولته التسلل إلى غزة عبر معبر رفح وفي حوزته متفجرات. واعتبر حميدة أول شهيد مصري يسقط منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية. وينتشر الجيش الإسرائيلي على هذه الحدود طبقا لاتفاقات الحكم الذاتي الفلسطيني الموقعة عام 1994.

يشار إلى أن سبعة مصريين -بينهم حميدة وفتاة تحمل متفجرات- حاولوا التسلل عبر الحدود عند رفح خلال الشهر الماضي، في محاولة لمساعدة الفلسطينيين في انتفاضتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : وكالات