العفو الدولية تندد بانتهاكات حقوق الإنسان بالشرق الأوسط
آخر تحديث: 2002/5/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/17 هـ

العفو الدولية تندد بانتهاكات حقوق الإنسان بالشرق الأوسط

والدة جمال الفايد تعرض صورة ابنها الشهيد أمام أمين عام منظمة العفو الدولية إرين خان بمخيم جنين (أرشيف)
اعتبرت منظمة العفو الدولية أن أوضاع حقوق الإنسان مازالت مثيرة للقلق في دول كثيرة من الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا. وانتقدت المنظمة في تقريرها السنوي عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم عددا كبيرا من الدول العربية, خاصة فيما يتعلق بالمعتقلين السياسيين وتطبيق الشريعة الإسلامية.

وأشارت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها إلى أن هناك انتهاكات فاضحة لحقوق الإنسان ترتكب في عدة دول بالشرق الأوسط وإلى استمرار القيود على حرية التعبير.

وفيما يتعلق بالوضع في الأراضي المحتلة ذكر التقرير أن القوات الإسرائيلية قتلت أكثر من 460 فلسطينيا بينهم 79 طفلا في حين تعرض 32 شخصا على الأقل لاغتيالات. وأضافت المنظمة أن عناصر فلسطينية قتلت 187 إسرائيليا بينهم 154 مدنيا وأن 36 من الضحايا على الأقل كانوا من الأطفال على حد زعم التقرير الدولي.
وتابعت منظمة العفو أن 350 منزلا فلسطينيا على الأقل دمر وقتل 29 فلسطينيا قبل الوصول إلى المستشفى نتيجة منع القوات الإسرائيلية مرور سيارات الإسعاف.

وفي العراق الخاضع لحظر دولي منذ 1990 انتقدت منظمة العفو بشدة أوضاع حقوق الإنسان وقالت إن عقوبة الإعدام تطبق بشكل واسع وإن السجناء السياسيين يتعرضون للتعذيب وإنه تم إعدام عدد كبير من الأشخاص بينهم ضباط في الجيش.

وأكدت منظمة العفو أن الحزبين السياسيين الكرديين، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني، يقومان أيضا بحملات اعتقال في المناطق الخاضعة لسيطرتهما. وأكد التقرير أن مجموعات مسلحة إسلامية تنفذ عمليات خطف واغتيالات.

وخصت منظمة العفو الدولية السعودية بجانب كبير من انتقاداتها لتطبيق حدود الشريعة الإسلامية فيها. وأشارت إلى أن 79 شخصا على الأقل أعدموا بحسب منظمة العفو التي تؤكد أن مخيم رفحا مازال يستقبل أكثر من خمسة آلاف لاجئ عراقي يعتبرون سجناء.

وتحدثت منظمة العفو عن "انتهاكات خطيرة ومنهجية لحقوق الإنسان" في السعودية. وأرجع التقرير ذلك إلى نظام قانون الجزاء الذي يعمل في سرية تامة والسياسة الحكومية القاضية بحظر الأحزاب في السعودية.

وتؤكد المنظمة أن مئات الفتيات تعرضن للجلد ومازالت النساء يتعرضن للتمييز في حين تم اعتقال أشخاص يشتبه في قيامهم بنشاطات سياسية أو دينية. وكشفت منظمة العفو عن تسجيل بعض التحسن في سوريا ولبنان حيث أفرج عن عدد من السجناء السياسيين، وأشارت إلى أن اللجوء إلى التعذيب بحق سجناء سياسيين مازال شائعا في سوريا.

وقالت المنظمة إنه في الجزائر قتل مئات المدنيين بينهم نساء وأطفال في هجمات ارتكبتها مجموعات مسلحة وإن عناصر في قوات الأمن قتلت عشرات المدنيين في تظاهرات مناهضة للحكومة. واتهمت السلطات الجزائرية بعدم اتخاذ أي تدابير لكشف مصير حوالي أربعة آلاف شخص اعتبروا في عداد المفقودين منذ 1993.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة اعتقل خمسة ناشطين ليبيين فروا من بلادهم.
وأفادت منظمة العفو أن زوجة أحد هؤلاء الناشطين أبلغت لاحقا بأن زوجها أقدم على الانتحار في السجن. واختتمت المنظمة بأنه سجل اعتقال عدد من الإماراتيين بين سبتمبر/أيلول ونوفمبر/تشرين الثاني في دولة الإمارات بعد هجمات سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات