وقعت مساء الأحد مناوشات في البحرين بين عدد من الجنود الأميركيين المتمركزين هناك ومجموعة من المواطنين البحرينيين.
وتفيد الأنباء بأن مشاجرة وقعت في أحد المحلات التجارية في منطقة البديع، اعتدى خلالها الجنود الأميركيون على بعض المواطنين، الأمر الذي أدى إلى احتشاد جموع غفيرة من البحرينيين للدفاع عن مواطنيهم.

وكان مواطن بحريني عرف نفسه باسمه الأول فقط وهو حسين قد قال في اتصال مع الجزيرة إن الجنود الأميركيين تعرضوا لشقيقاته، وإن إحداهن كانت حاملا. وحسب قوله فقد أدى تحرش الجنود الأميركيين إلى تجمع العديد من المواطنين الغاضبين.

ووصف رئيس تحرير جريدة الوسط البحرينية منصور الجمري في اتصال مع الجزيرة الحادث بأنه تصرف أحمق من نساء أميركيات هاجمن البحرينية فخرية سعيد خليفة التي تدير محلا لبيع الملابس. وأضاف أن أميركيا كان معهن قد شارك في المشاجرة بضرب فخرية وعامل هندي بالمحل، كما قام بمعاونة أميركيين آخرين بصدم شقيقة فخرية بسيارة.

وأوضح الجمري أن الشرطة البحرينية لم تفعل شيئا مع الأميركيين وأن ذلك أثار حنق المواطنين البحرينيين الذين تجمعوا في المكان بحيث تحول الحادث إلى مظاهرة ضد الوجود الأميركي في البحرين.

وذكرت الأنباء أن المواطنين الغاضبين الذين هتفوا "الموت لأميركا" ضربوا وجرحوا أميركيا مما تسبب في إصابته بجروح بالغة، وقد قامت الشرطة بإنقاذه في ما بعد.

يذكر أن البحرين شهدت أعنف المظاهرات في الخليج ضد الهجمات العسكرية الإسرائيلية على الفلسطينيين وضد التحيز الأميركي لإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات