نيوف
نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر بالشرطة البلجيكية قولها إن الصحفي السوري المعارض نزار نيوف موجود منذ ظهر اليوم في إحدى مستشفيات العاصمة بروكسل حيث نقل إثر قيام مجهولين بخطفه واحتجازه لساعات عدة في مدينة بروج.

ولم تتضح أي تفاصيل بشأن عملية اختطاف نيوف الذي وصل مدينة بروج البلجيكية لحضور المؤتمر الدولي للصحفيين.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل في وقت سابق إن نيوف اختفى قبيل إلقائه محاضرة أمام المؤتمر عن الحريات الصحفية في سوريا.
وعلمت الجزيرة أن نيوف كان يعتزم واللجنة العربية لحقوق الإنسان -ومقرها باريس- مقاضاة رفعت الأسد وعدد من المسؤولين السوريين أمام محاكم بلجيكية لارتكابهم ما وصفها بمذابح وجرائم ضد الإنسانية.

واتهم صلاح نيوف شقيق نزار في اتصال هاتفي مع الجزيرة ما سماه أصحاب المصلحة الحقيقية في اختفاء نزار وهو النظام السوري، مضيفا أنه ظل يطارده منذ زمن طويل.

وأشار إلى أن هذه المرة اختفى نزار بشكل مفاجئ عندما فقد الاتصال به وعندها أبلغ الشرطة البلجيكية، وقال إنها تواصل التحقيق على أعلى المستويات في بروج.

رفعت الأسد
في هذه الأثناء قال هيثم المناع الناشط السوري في مجال حقوق الإنسان إن أسلوب الاختطاف مرفوض من أي طرف سواء كان حكوميا أم غير حكومي، مؤكدا أن هناك أطرافا مستفيدة من غياب نزار. وأشار إلى وجود معركة شبه شخصية بين نزار وما وصفه بعناصر التعذيب في سوريا لأنه أخذ على عاتقه فتح ملفاتهم.

وأضاف المناع أن نائب الرئيس السوري الأسبق رفعت الأسد مستفيد أيضا من غياب نزار بسبب النزاع القضائي الحالي بين الجانبين.

يشار إلى أن السلطات السورية كانت قد أفرجت عن نيوف -وهو أحد سجناء الرأي الأكثر شهرة في العالم- في السادس من مايو/أيار 2001 بعد تسع سنوات أمضاها في السجن, ووصل إلى فرنسا في يوليو/تموز من نفس العام لإجراء فحوص طبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات