مقتل سبعة في هجوم استهدف وزير الداخلية الصومالي
آخر تحديث: 2002/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/13 هـ

مقتل سبعة في هجوم استهدف وزير الداخلية الصومالي

قتل سبعة أشخاص وأصيب آخرون بجروح عندما هاجم مئات المسلحين الموالين لفصيل معارض للحكومة الصومالية الانتقالية منزل وزير الداخلية في العاصمة مقديشو اليوم الجمعة.

وأجبرت الاشتباكات المئات من المواطنين على الفرار لمناطق مجاورة شمالي مقديشو، وقالت مصادر محلية إن جميع القتلى من المدنيين.

ووقعت الاشتباكات بين مؤيدين لوزير الداخلية في الحكومة الوطنية الانتقالية داحر الشيخ محمد دايه ومسلحين موالين لمحمد عمر حبيب ديريه زعيم منطقة ميدل شبيلي المجاورة للعاصمة. وقال رئيس الشرطة إن الحكومة دفعت بقوات لتوفير الحماية لوزير الداخلية ومنزله، ورفض إعطاء تفاصيل إضافية عن الاشتباكات.

ولاتزال أسباب الاشتباكات غير واضحة، لكن مواطنين محليين يرون أن اشتباكات اليوم لها علاقة بنزاع عشائري خاصة وأن وزير الداخلية وزعيم الفصيل المسلح هما من عشيرة أبجال نفسها.

عبدي قاسم صلاد حسن
وقال وزير الداخلية دايه لوكالة أسوشيتدبرس تعليقا على الهجوم "إن كل ما أعرفه هو أنني هوجمت في منزلي من قبل مسلحين".

يشار إلى أن ديريه هو مشرع سابق في برلمان الحكومة الانتقالية قبل أن يتركه العام الماضي وينتقل إلى فصائل المعارضة، وأسس إدارته الخاصة في مدينة جوهر بميدل شبيلي.

وتسعى الحكومة الانتقالية الصومالية برئاسة عبدي قاسم صلاد حسن إلى إنشاء سلطة مركزية في البلاد التي عانت حالة من الفوضى على مدى أكثر من 11 عاما، لكن عدة فصائل مسلحة ترفض القبول بالحكومة الجديدة التي أسست بعد انعقاد مؤتمر السلام في جيبوتي أغسطس/آب 2000.

المصدر : وكالات