عبدالقادر باجمال
نفى رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال الخميس وجود مجموعة مؤيدة لشبكة القاعدة متمركزة في بلاده وألقى باللوم في موجة من التفجيرات المحلية على مخربين.

وقال باجمال في مؤتمر صحفي بصنعاء إن التحقيقات أظهرت أن الجماعة التي تطلق على نفسها اسم "أنصار القاعدة" وأعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات عديدة في صنعاء لا وجود لها في الحقيقة. وأضاف رئيس الوزراء اليمني أن مثل هذه الجماعة غير موجودة بصورة فعلية.

وأوضح باجمال أن القاعدة ليس لها وجود في اليمن مشيرا إلى أن بعض أعضائها اليمنيين عادوا إلى اليمن بصورة مشروعة أو غير مشروعة، ولكن معظمهم مازال في أفغانستان أو محتجزون في غوانتنامو، وذلك في إشارة إلى القاعدة البحرية الأميركية في كوبا.

وألقى باجمال باللوم في تفجيرات صنعاء على مخربين وبعض الذين تضررت مصالحهم بسبب وحدة اليمن، مشيرا بذلك لزعماء محاولة الانفصال الفاشلة الذين لايزالون يتمتعون ببعض التأييد في جنوب اليمن.

وقال الوزير الأول اليمني إن ما يصل إلى 40 مستشارا عسكريا أميركيا وصلوا إلى اليمن لتدريب القوات اليمنية على مكافحة الإرهاب.

ويتعاون اليمن بصورة وثيقة مع الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على المدن الأميركية وأرسلت الحكومة اليمينة قواتها لملاحقة من يشتبه بأنهم أتباع بن لادن في مناطق الجبال اليمنية الوعرة.

وكان اليمن قد عمد إلى محاولة محو صورته كملاذ آمن للإسلاميين، وذلك باعتقال أكثر من 170 شخصا في حملة ضد من يشتبه بأنهم مؤيدون لشبكة القاعدة التي يتزعمها بن لادن. وطالبت الجماعة التي نفذت التفجيرات في صنعاء بالإفراج عن هؤلاء المعتقلين.

المصدر : رويترز