حذرت المملكة العربية السعودية الأربعاء مواطنيها والمقيمين الأجانب على أراضيها من تعرضهم لخطر عمليات نصب تستعمل فيها وثائقهم الشخصية في أعمال إجرامية أو إرهابية.

وقال بيان لوزارة الداخلية السعودية نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الوزارة تلفت انتباه المواطنين والمقيمين إلى ظهور أساليب جديدة تتعلق بظاهرة النصب والاحتيال من قبل أفراد وجهات خارجية.

ويشير البيان إلى أن هذه الجهات تطلب من ضحاياها في البداية أن يبعثوا إليها بصور من وثائقهم الشخصية تحت ستار صفقة تجارية أو عمل إنساني وبعدها يتم استغلال هذه الوثائق وأسماء أصحابها في أعمال للنصب والاحتيال أو استغلالها في عمليات إرهابية يقصد بها الإساءة إلى الإسلام والمسلمين.

ودعت الوزارة الرعايا السعوديين والمقيمين الأجانب إلى الإسراع بتبليغ الجهات الأمنية المختصة عن أي عمليات اتصال خارجية يشك في مصدرها وأهدافها. وأوضحت أن التقنية المتقدمة مثل الإنترنت ساهمت بصورة رئيسية على نشر مثل هذه الطرق التي جعلت من السهولة استخدام الهويات المزيفة في أعمال إرهابية وإجرامية.

الجدير ذكره أن الشرطة الفدرالية الأميركية أشارت إلى سعوديين أو حاملين لجوازات سفر سعودية كانوا من بين المشتبه بهم في هجمات سبتمبر/أيلول على نيويورك وواشنطن.

المصدر : الفرنسية