لحود يحذر من محاولات إرباك الساحة اللبنانية
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ

لحود يحذر من محاولات إرباك الساحة اللبنانية

إميل لحود
دعا الرئيس اللبناني إميل لحود اللبنانيين إلى مزيد من التضامن والوحدة والتماسك لإحباط المحاولات الجارية لزعزعة الاستقرار الأمني في البلاد. وجاءت دعوة الرئيس اللبناني وسط مخاوف أمنية حيث أغلقت قوات الأمن شارعا وسط العاصمة بيروت اليوم بعد تلقيها معلومات عن زرع قنبلة في سيارة متوقفة هناك.

وقال لحود في بيان له إن حادثي اغتيال جهاد أحمد جبريل نجل زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة والعثور على جثة المهندس رمزي عيراني العضو في حزب القوات اللبنانية المنحل بعد قرابة أسبوعين من اختفائه, هما محاولة لإرباك الساحة اللبنانية.

ولم يوجه لحود الاتهام إلى أي جهة إلا أنه دعا إلى عدم استباق التحقيقات في الحادثين، مؤكدا أن العدالة ستأخذ مجراها للاقتصاص من كل من تسول له نفسه الإساءة إلى السلام في البلاد.

وقد فتحت السلطات اللبنانية تحقيقا في الحادثين اللذين أثارا مخاوف في لبنان من احتمال تجدد الاغتيالات السياسية التي خبرتها البلاد أثناء الحرب الأهلية. وعقد مجلس الأمن المركزي برئاسة وزير الداخلية جلسة استثنائية صباح اليوم في وزارة الداخلية لمتابعة التطورات الأمنية.

وأصدر وزير الداخلية عقب الاجتماع بيانا قال فيه إنه كلف مجموعة خاصة من الضباط من مختلف الإدارات الأمنية للعمل كخلية مركزية لمساعدة تحقيقات النيابة. مشيرا إلى أنه تبين وجود عدة معطيات ووقائع وخيوط تتيح المجال للوصول إلى الحقيقة وكشف الجناة في قضية خطف وقتل رمزي عيراني.

وبشأن اغتيال جهاد أحمد جبريل أوضح البيان أنه جرى التأكيد على ضرورة الحصول على نتائج سريعة في كشف الجناة لتبديد أجواء القلق. وقد اعتقلت قوات الأمن ثلاثة أشخاص في ما يتعلق بعملية الاغتيال لكنها لم تتوصل إلى دليل يكشف القاتل الحقيقي.

سيارة نجل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعد تفجيرها في بيروت أمس
وكان زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أحمد جبريل اتهم جهاز الموساد الإسرائيلي عبر عملاء له في لبنان باغتيال نجله قائد العمليات العسكرية للجبهة الرافضة لاتفاقات أوسلو، وهو ما نفته إسرائيل على لسان وزير دفاعها بنيامين بن إليعازر.

كما اتهم جبريل في تصريح مع قناة الجزيرة جهاز المخابرات الأردنية بالتواطؤ في العملية عن طريق تقديم معلومات استخبارية للموساد الإسرائيلي, وقد نفى الأردن اليوم بشكل قاطع اتهامات جبريل. وقال مصدر أردني مسؤول في بيان نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا إن المزاعم عارية عن الصحة, مشيرا إلى أن ما يربط الأردن من علاقات وثيقة ومميزة مع لبنان الشقيق تجعله حريصا على أمن الساحة اللبنانية والدفاع عنها.

وكان انفجار عبوة ناسفة في سيارة بأحد شوارع العاصمة بيروت أمس قد أدى لاستشهاد محمد جهاد نجل زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة) في ثاني اغتيال من نوعه لشخصية سياسية في بيروت هذا العام بعد اغتيال زعيم المليشيات المسيحية السابق والوزير السابق إيلي حبيقة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وجاء اغتيال نجل جبريل بعد اكتشاف جثة عضو في مليشيات مسيحية محظورة ومعارضة للنفوذ السوري في لبنان وضعت في صندوق سيارته بالعاصمة اللبنانية بعد اختفائه منذ أسبوعين.

المصدر : الجزيرة + وكالات