تصاعد أعمال العنف بالجزائر قبيل الانتخابات البرلمانية
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ

تصاعد أعمال العنف بالجزائر قبيل الانتخابات البرلمانية

جزائري يبحث داخل مشرحة عن جثمان قريبه الذي قضى على أيدي جماعات مسلحة جنوبي العاصمة الجزائر (أرشيف)
قالت وسائل إعلام جزائرية مستقلة اليوم إن أربعة من الحراس البلديين لقوا حتفهم على يد مجموعة مسلحة غربي البلاد أمس, في أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات وتفجيرات تستهدف المدنيين وقوات الأمن في الجزائر تتهم الحكومة جماعات إسلامية بالمسؤولية عنها، حيث قتل منذ أوائل الشهر الجاري نحو 90 شخصا.

وذكرت صحيفة لوماتان اليومية أن جماعة تضم عشرة مسلحين أطلقوا نيران أسلحتهم الرشاشة أمس على الحراس البلديين في منطقة بني بوخليف الجبلية قرب مدينة عين الدفلى الغربية الواقعة على بعد نحو 120 كلم من الجزائر العاصمة، وأوضحت الصحيفة أن المهاجمين فروا إلى غابة قريبة بعد انتزاعهم لأسلحة الحراس.

ويربط مسؤولون حكوميون بين تصعيد الهجمات وأعمال العنف والانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 30 مايو/ أيار الجاري, ويشير المسؤولون إلى أنها تهدف إلى تعطيل تلك الانتخابات, وهي الثانية التي يتم تنظيمها في البلاد منذ عام 1992 حين دخلت الجزائر في دوامة عنف دموي أسفر عن مقتل أكثر من 100 ألف شخص, بعد أن ألغت المؤسسة العسكرية انتخابات كانت الجبهة الإسلامية للإنقاذ على وشك تحقيق فوز ساحق فيها.

عبد العزيز بوتفليقة
وقد شنت أحزاب المعارضة حملة لمقاطعة الانتخابات واتهمت جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الحكومة بمحاولة تكرار سيناريو انتخابات عام 1997 والتي حقق فيها الحزب الحاكم (التجمع الوطني الديمقراطي) فوزا كبيرا رغم أنه لم يمض على تأسيسه سوى عدة أشهر.

ورغم دعوة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الجزائريين إلى التصويت بكثافة في انتخابات الأسبوع المقبل ووصفه لها بأنها مسألة حياة أو موت لمستقبل البلاد، فإن معظم الشباب في الجزائر الذين يشكلون 70% من تعداد السكان البالغ 31 مليون نسمة لا يعيرون الانتخابات اهتماما باعتبار أنها لن يكون لها تأثير على مستقبل البلاد.

وطبقا لإحصاءات رسمية فإن نحو عشرة آلاف مرشح من الأحزاب السياسية والمستقلين سيشاركون في التنافس على 380 مقعدا يشكلها البرلمان. الجدير ذكره أن أحزاب المعارضة كانت قد قاطعت الانتخابات الرئاسية التي فاز بها الرئيس بوتفليقة قبل ثلاث سنوات.

المصدر : رويترز