العثور على جثة مسؤول سابق بحزب القوات اللبنانية
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ

العثور على جثة مسؤول سابق بحزب القوات اللبنانية

رجال الدفاع المدني اللبناني يحملون جثة رمزي عيراني
قال مصدر قضائي في لبنان إنه تم العثور على جثة المسؤول في حزب القوات اللبنانية المحظور رمزي عيراني داخل صندوق سيارته في أحد أحياء بيروت الغربية, بعد اعتباره مفقودا منذ السابع من مايو/أيار الجاري. وطالبت أحزاب سياسية لبنانية من جميع الاتجاهات بتوضيح الملابسات التي اختفى في ظلها عيراني.

وقال المصدر نفسه إن "الجثة المتحللة لعيراني كانت في صندوق سيارته وقد تعرف عليه أحد أقربائه". وكان المهندس عيراني ( 36 عاما) قد اختفى بعد أن غادر مكان عمله الذي يعمل فيه منذ عشر سنوات في مجموعة توتال لبنان التابعة لـ (توتال فينا إلف) الفرنسية والتي توجد مكاتبها في حي الحمراء في بيروت الغربية.

وتم العثور على الجثة بعد ساعات من استقبال رئيس الجمهورية إميل لحود لزوجة عيراني. وكانت زوجة عيراني أبلغت النيابة بعد يوم من اختفائه وطالبت بمعرفة ظروف الاختفاء وهوية الخاطفين محتفظة في الوقت نفسه بحق إقامة دعوى إذا كانت أجهزة الأمن اللبنانية هي التي أوقفت زوجها. إلا أن المدعي العام عدنان عضوم أكد على أن عيراني لم يوقف من قبل أي من الأجهزة الأمنية.

وكانت أحزاب سياسية من جميع الاتجاهات -بما فيها اليسارية والموالية لسوريا- طالبت بتوضيح الملابسات والعثور على عيراني وهو أب لطفلين، في حين اتهمت أحزاب مسيحية في الولايات المتحدة "قوات الاحتلال السوري" بالمسؤولية عن اختفاء عيراني.

وكانت أجهزة استخبارات الجيش اللبناني قامت في أغسطس/آب من العام الماضي بموجة اعتقالات واسعة بدون الحصول على أذن مسبق من الحكومة, بين الأوساط المسيحية المعارضة للوجود السوري في لبنان, فاعتقلت حوالي مئتي شخص.

وتم الإفراج عن جميع المعتقلين باستثناء توفيق الهندي المستشار السابق لقائد القوات اللبنانية سمير جعجع المحتجز منذ عام 1994, وصحافيين آخرين, وقد حكم على الثلاثة بالسجن ثلاث وأربع سنوات مع النفاذ بتهمة إقامة اتصالات مع إسرائيل.

المصدر : الفرنسية