جثة أحد ضحايا الانفجار أمام منزل رئيس شعبة مكافحة الإرهاب بجهاز المخابرات الأردني (أرشيف)
قال مسؤولون إن محكمة أمن الدولة الأردنية أصدرت لائحة اتهام بحق ستة أشخاص يشتبه في علاقتهم بانفجار قنبلة بعمان في وقت سابق من هذا العام. وقد حدث الانفجار قبل حوالي ثلاثة أشهر أمام منزل مسؤول أمني بفرقة مكافحة الإرهاب التابعة لجهاز المخابرات الأردني.

وأشار المسؤولون الذين لم يكشفوا عن جنسية المشتبه بهم ولا دوافع ارتكابهم للهجوم، إلى أن المتهمين الستة اعترفوا بتنفيذ الهجوم وأعادوا تمثيله أمام لجنة التحقيق. واتهم المدعي العام المشتبه بهم بتنفيذ أعمال إرهابية وتصنيع وامتلاك متفجرات في حين لم يحدد مكتب الادعاء موعدا للمحاكمة.

يذكر أن قنبلة انفجرت في 28 فبراير/ شباط الماضي خارج منزل الرائد علي برجاق في ضاحية جبل عمان، مما أسفر عن مقتل اثنين من المارة -وهما عراقي ومصري- وتدمير سيارة زوجة برجاق. وقالت مصادر أمنية في حينه إن الهجوم كان يستهدف برجاق شخصيا.

وربط مسؤولون الانفجار بقمع الأردن للناشطين الإسلاميين الذي تزايد بعد هجمات سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة. وقد ألقي القبض على المشتبه بهم في أبريل/ نيسان الماضي. وقال مسؤولون في ذلك الوقت إن المشتبه بهم ينتمون إلى جماعة سرية مجهولة يقع مقرها خارج الأردن.

الضرر الذي لحق بسيارة زوجة رئيس شعبة مكافحة الإرهاب إثر انفجار العبوة أمام منزله في عمان (أرشيف)

وكان برجاق لعب دورا مهما في تحقيقات قادت إلى محاكمة 28 إسلاميا اتهموا بالتحضير لشن هجمات على أهداف أميركية وإسرائيلية في الأردن أثناء احتفالات الألفية، وقد انتهت المحاكمة عام 2000 بالحكم بإعدام ستة متهمين وسجن ستة آخرين بين 7.5 و15 سنة مع الأشغال الشاقة.

تجدر الإشارة إلى أنه حسب مسؤولين أمنيين فإن الأردن أحبط عشرات المحاولات في السنوات الماضية للقيام بعمليات ضد أهداف غربية وسياح إسرائيليين، إلى جانب منع عدة محاولات تسلل من جماعات فلسطينية للقيام بأعمال ضد إسرائيل عبر غور الأردن.

المصدر : رويترز