جانب من محادثات صبري وخاتمي في طهران (أرشيف)
اتهم وزير الخارجية العراقي ناجي صبري اليوم إيران بأنها أخلت بالاتفاق المبرم بين بغداد وطهران بشأن استئناف الرحلات الجوية المتوقفة منذ اندلاع الحرب بين البلدين في سبتمبر/ أيلول 1980.

وأضاف صبري في تصريحات صحفية أنه بعد أن تم الاتفاق على تسيير أربع رحلات جوية أسبوعيا بين البلدين وفتح مكاتب للطيران في كل من بغداد وطهران فإن الجانب الإيراني لم يلتزم بذلك. وأشار إلى أن العراق بانتظار أي مبادرة إيرانية من شأنها تطوير العلاقات بين البلدين. وكان صبري قد أعلن التوصل إلى هذا الاتفاق في زيارته إلى طهران في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقال وزير الخارجية العراقي إن البلدين اتفقا على تسوية تدريجية لقضية الأسرى عبر لقاءات تنظم بين لجان من البلدين. وأضاف أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا ينص على قيام لجنة عراقية بعقد لقاءات مع ألف أسير عراقي محتجز في إيران كدفعة أولى, وفي المقابل قيام لجنة من الجانب الإيراني بعقد لقاء مع خمسين إيرانيا بالعراق.

وأكد أن تلك اللقاءات ستتواصل مع أعداد أخرى ليتم بعدها الاتفاق على صيغة نهائية توصل إلى حل لغلق ملف الأسرى مع الجانب الإيراني وبشكل نهائي.

وتقدر بغداد عدد الأسرى الذين ما زالوا في إيران بحوالي 29 ألفا بينهم 20 ألفا غير مسجلين, إضافة إلى 60 ألفا من المفقودين وهو ما تنفيه طهران التي تقدر من جهتها عدد أسراها في العراق بنحو 3206, الأمر الذي تنفيه بغداد كذلك.

وما زالت العلاقات الدبلوماسية بين العراق وإيران عند مستوى القائم بالأعمال فقط. وتشكل مسألتا أسرى الحرب وحركات المعارضة الإيرانية والعراقية التي يتبادل البلدان الاتهامات بمساندتها العقبات الرئيسية لتطبيع العلاقات بينهما بعد أكثر من 13 عاما على انتهاء الحرب بينهما.

المصدر : وكالات