امرأة تبكي مقتل أقاربها في أعمال عنف بالجزائر (أرشيف)
قال مسؤولون إن 31 شخصا لقوا مصرعهم برصاص مسلحين جزائريين في مجزرتين منفصلتين وقعتا الليلة الماضية في منطقة تيارت إلى الجنوب من الجزائر.

فقد قتل عشرون وجرح خمسة في مجزرة وقعت في بلدة قصر شلالا، في حين قتل أكثر من أحد عشر شخصا في بلدة سيدي خالد بإحدى ضواحي مدينة تيارت نفسها التي تبعد مسافة 340 كلم جنوب غرب الجزائر العاصمة.

وتعد مجزرة قصر شلالا الأكبر التي ترتكب بحق مدنيين هذا العام في أعمال العنف التي تعصف بالجزائر منذ أكثر من عشرة أعوام.

يذكر أن أكثر من 90 شخصا قتلوا في أعمال عنف بالجزائر في الشهر الماضي ليرتفع عدد قتلى العنف إلى أكثر من 400 منذ مطلع السنة الحالية في الجزائر بحسب حصيلة رسمية. ويأتي هذا التصعيد في الوضع الأمني -فيما يبدو- كمحاولة من الجماعات المسلحة للتشويش على الانتخابات البرلمانية المقررة يوم الثلاثين من الشهر الجاري.

وأوقعت أعمال العنف في الجزائر منذ عام 1992 أكثر من 100 ألف قتيل بحسب حصيلة رسمية، وأكثر من 150 ألفا بحسب الأحزاب السياسية والصحف.

المصدر : الفرنسية