أطفال فلسطينيون وسط رماد منزل حرقته القوات الإسرائيلية في جنين أمس

ـــــــــــــــــــــــ
 فلسطيني يهاجم إسرائيليا بمستوطنة  بيت أيل ويجرحه جرحا بالغا منتصف الليلة الماضية

ـــــــــــــــــــــــ

مؤسس حماس يعلن بأن الحركة ستواصل هجماتها على الإسرائيليين ما دامت القوات الإسرائيلية مستمرة في غاراتها على المناطق الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ

استشهد فلسطيني برصاص إسرائيلي بعد أن طعن مستوطنا إسرائيليا وجرحه جرحا بالغا منتصف الليلة الماضية. وقال متحدث باسم قوات الاحتلال الإسرائيلي إن الفلسطيني الذي كان مسلحا بسكين هاجم إسرائيليا في مستوطنة بيت أيل شمالي رام الله في الضفة الغربية فأطلق أحد الحراس النار عليه. وقد بدأت قوات الاحتلال حملة تفتيش في المنطقة بحثا عن شركاء محتملين للشهيد

وجاء ذلك بعد ساعات من استشهاد طفل فلسطيني في السابعة من عمره وإصابة ثمانية آخرين برصاص قوات الاحتلال في مخيم عسكر للاجئين قرب مدينة نابلس. وقد أصيب الطفل عميد أبو سير برصاصة في صدره عندما أطلق جنود إسرائيليون متحصنون داخل دبابات النار باتجاهه وهو داخل متجر والده الذي أصيب أيضا. إلا أن قوات الاحتلال نفت أي علم لها بإطلاق نار داخل المخيم الذي اجتاحته.

تشييع جثمان الشهيد عز الدين الشمالي بمخيم جباليا بغزة أمس
وكان مصدر طبي فلسطيني أعلن في وقت سابق أمس أن شابا فلسطينيا في السادسة عشرة من عمره استشهد وأصيب اثنان آخران أحدهما بحالة الخطر في انفجار لغم بمخيم جنين .

واستشهدت سيدة من فلسطينيي 1948 بعد أن أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة على سيارة كانت تقلها في ضاحية الشويكة شمالي مدينة طولكرم. وكانت السيدة سامية زيدون (47 عاما) قد أصيبت بجروح خطيرة وتم نقلها إلى بلدة باقة الشرقية لتلقي العلاج، لكن قوات الاحتلال منعت السيارة من المرور مما أدى لاحقا إلى وفاتها.

كما استشهد فلسطيني إثر هجومه على مستوطنة دوغيت شمالي قطاع غزة. وأفاد متحدث عسكري إسرائيلي أن الشهيد ويدعى عز الدين الشمالي (20 عاما) تبادل إطلاق النار مع جنود موقع حراسة المستوطنة وهاجمهم بقنابل يدوية قبل استشهاده، وقال المتحدث إنه لم يصب أي إسرائيلي في الهجوم.

وكانت قوات الاحتلال قد انسحبت مساء أمس إلى مشارف مدينة جنين بعد أن اجتاحتها فجرا بالدبابات المدعومة بالمروحيات. وشن الاحتلال حملة مداهمات واعتقال لحوالي 40 فلسطينيا بينهم كمال أبو الوفا أحد كوادر كتائب شهداء الأقصى. وقد نددت وزارة الخارجية الأميركية مساء الجمعة تنديدا خجولا بالاجتياح الإسرائيلي لمدينة جنين مكتفية بالتذكير بأنها تعارض عادة هذا النوع من العمليات.

الشيخ أحمد ياسين
حماس ووقف العمليات
وعلى صعيد ذي صلة أعلنت حركة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر أنها لا تمانع في مشاركة حركة المقاومة الإسلامية, حماس ، الوثيقة الصلة بها، في المؤتمر الذي ترتب له القاهرة والرياض لجمع الفصائل الفلسطينية لإصدار قرار واضح بوقف إطلاق النار. وكانت حركة الإخوان المسلمين والقوى السياسية المصرية الأُخرى رفضت، في مؤتمرات عقدت بالقاهرة والزقازيق، صدور قرار بالتوقف عن العمليات الفدائية مطالبة الحكومة بعدم الاستجابة للضغوط الأمريكية في هذا الصدد.

وبموازاة ذلك توعد مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ احمد ياسين بان تواصل الحركة هجماتها على الإسرائيليين ما دامت القوات الإسرائيلية مستمرة في غاراتها على المناطق الفلسطينية. وقال في مقابلة مع رويترز أمس إن كل هجمات الحركة سوف تستمر "فلا يمكن لأحد الحديث عن وقف الهجمات بينما عدوه مستمر في توغلاته وقتله للمدنيين في كل مكان". ونفى الشيخ ياسين ما ذكرته تقارير إعلامية من أن حماس وعدت بوقف عملياتها ضد إسرائيل في ظل الهدوء النسبي في الشرق الأوسط.

ياسر عرفات
إصلاح السلطة
وعلى الصعيد السياسي أعلنت الولايات المتحدة أن الوعود التي أطلقها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لإجراء إصلاحات سياسية خصوصا إجراء انتخابات ليس لها أي علاقة بالتطورات الخارجية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن إجراء إصلاح في السلطة الفلسطينية أمر ضروري ويجب القيام بذلك من أجل إعطاء الأمل للشعب الفلسطيني. وأضاف "لا يجوز أن يرتبط ذلك بمسائل أخرى ويجب أن يتم ذلك لأن الشعب الفلسطيني يستحق مستقبلا أفضل مع إمكانيات اقتصادية".

وكان الرئيس عرفات قد أعلن أمس أنه لن تجرى انتخابات في المناطق الفلسطينية إلا بعد زوال الاحتلال. وقال في تصريح للصحفيين بعد صلاة الجمعة في رام الله إن الانتخابات المقترحة من قبل المجلس التشريعي الفلسطيني لا يمكن إجراؤها إلا بعد تنفيذ إسرائيل تعهداتها بالانسحاب من المناطق التي احتلتها أخيرا.

وانتقد عرفات بشدة العمليات الإسرائيلية في الضفة الغربية. وقال إن العملية العسكرية مستمرة و"يعدون العدة ويزيدون القوات العسكرية ويستدعون الاحتياط لمواصلة عملياتهم". وأضاف عرفات "أنا أسأل العالم هل سيبقى مكتوف الأيدي أمام هذه الاعتداءات المستمرة ضد الشعب الفلسطيني".

وكان رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع أعلن في تصريح نشر أمس أن الانتخابات البلدية الفلسطينية ستنظم سنة 2002 بينما تنظم الانتخابات التشريعية في 2003.

وفي إطار متصل دعا المجلس التشريعي الفلسطيني في بيان أصدره أمس إلى البدء في عملية الحوار الوطني وتشكيل حكومة جديدة لا يزيد عدد أعضائها على 19 وزيرا خلال 45 يوما, وإعادة تنظيم هيكلية قوات الأمن العام والوطني وتقليص عدد الأجهزة الأمنية.

واعتبر المجلس في بيان إثر الجلسة العادية التي عقدها يومي الأربعاء والخميس في رام الله وغزة "الحكومة الحالية حكومة تسيير أعمال إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة خلال فترة أقصاها 45 يوما على ألا يزيد عدد أعضائها على 19 وزيرا".

وطالب المجلس "بإعادة تنظيم هيكلية قوات الأمن العام والوطني وتقليص عدد الأجهزة الأمنية وإخضاعها لوزير الداخلية ورقابة المجلس التشريعي" وتحديد "مدة عمل رؤساء الأجهزة الأمنية بأربع سنوات".

وشدد المجلس على "أهمية ومركزية عمل وزارة المالية ووضع حد نهائي لتعدد مصادر القرار فيها وتعدد المرجعيات وتنظيم ورقابة الجباية والموارد والاستثمارات في إطار الوزارة والتقيد بقانون تنظيم الموازنة العامة".

ناقلة جنود إسرائيلية تحرس الحافلة التي أقلت 13 فلسطينيا في طريق إبعادهم إلى قبرص الأسبوع الماضي
قضية المبعدين

وأفادت مصادر أوروبية متطابقة أن مندوبي الاتحاد الأوروبي فشلوا مجددا خلال اجتماعهم الجمعة في بروكسل في التوصل إلى حل شامل لاستضافة الفلسطينيين الـ 13 المبعدين إلى قبرص في تسوية مع إسرائيل لرفع الحصار عن كنيسة المهد في بيت لحم.

وأوضحت مصادر دبلوماسية أنه تم التوصل إلى تسوية حول الوضع القانوني للفلسطينيين, إلا أن المفاوضات لا تزال متعثرة حول توزيعهم على الدول الست التي أبدت استعدادها لاستقبالهم وهي إيطاليا وأسبانيا والبرتغال واليونان وأيرلندا وبلجيكا.

ومن المقرر أن تواصل الرئاسة الدورية الإسبانية للاتحاد الأوروبي مشاوراتها مع الدول الأخرى الأعضاء بغية تسوية هذه المشكلة.

فلسطينيان يحرقان صورتي بوش وتينيت أثناء تظاهرة في نابلس(أرشيف)
موعد زيارة تينيت

وفي سياق ذي صلة أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة أن موعد توجه مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)جورج تينيت إلى الشرق الأوسط لم يحدد بعد.

وقال المتحدث باسم الخارجية ريتشارد باوتشر إن القرار سيتخذ من قبل الرئيس جورج بوش ومستشارته للأمن القومي كوندوليزا رايس ووزير الخارجية كولن باول .

وسبق لتينيت أن توجه مرات عدة إلى منطقة الشرق الأوسط في إطار الجهود الرامية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي مونتريال أعلنت وزارة الخارجية الكندية الجمعة أن وزير الخارجية بيل غراهام سيبدأ الاثنين المقبل جولة تستمر أسبوعا في الشرق الأوسط وتقوده إلى الأردن وإسرائيل مرورا بمصر والضفة الغربية.

وقال المصدر إن غراهام سيلتقي خلال زياراته الرسمية خصوصا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك ورئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وستتناول المحادثات التي سيجريها الوزير الكندي الصراع العربي الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات