تينيت يعود للمنطقة وواشنطن تواصل الضغط على عرفات
آخر تحديث: 2002/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/7 هـ

تينيت يعود للمنطقة وواشنطن تواصل الضغط على عرفات

والدة الشهيد عز الدين الشمالي تبكيه أثناء تشييع جثمانه في مخيم جباليا بغزة حيث قضى برصاص القوات الإسرائيلية قرب مستوطنة دوغيت أمس

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة أن موعد توجه مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) جورج تينيت إلى الشرق الأوسط لم يحدد بعد. وقال المتحدث باسم الخارجية ريتشارد باوتشر إن القرار سيتخذ من قبل الرئيس جورج بوش ومستشارته للأمن القومي كوندوليزا رايس ووزير الخارجية كولن باول.

وسبق لتينيت أن توجه مرات عدة إلى منطقة الشرق الأوسط في إطار الجهود الرامية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

يأتي ذلك مع مواصلة الولايات المتحدة ضغطها على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر إن "إجراء إصلاح في السلطة الفلسطينية أمر ضروري ويجب القيام بذلك من أجل إعطاء الأمل للشعب الفلسطيني، ولا يجوز أن يربط ذلك بمسائل أخرى".

عرفات
وكان الرئيس الفلسطيني ربط أمس إجراء انتخابات في المناطق الفلسطينية بزوال الاحتلال الإسرائيلي. وانتقد عرفات بشدة العمليات الإسرائيلية في الضفة الغربية. وقال إن العملية العسكرية مستمرة وأن إسرائيل تعد العدة وتستدعي الاحتياط لمواصلة اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني.

وقد ردت إسرائيل على شروط عرفات بشأن إرجاء الانتخابات في حال زوال الاحتلال ووصف مسؤولون إسرائيليون عرفات بأنه غير جاد في مواجهة الناخبين الفلسطينيين.

وفي إطار متصل دعا المجلس التشريعي الفلسطيني في بيان أصدره أمس إلى البدء في عملية الحوار الوطني وتشكيل حكومة جديدة لا يزيد عدد أعضائها على 19 وزيرا خلال 45 يوما, وإعادة تنظيم هيكلة قوات الأمن العام والوطني وتقليص عدد الأجهزة الأمنية.

فلسطينيون يهربون بعيدا عن منزلهم الذي دمرته القوات الإسرائيلية في جنين بالضفة الغربية أمس
الوضع الميداني
يأتي ذلك في وقت قتلت فيه قوات الاحتلال خمسة فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. فقد استشهد فلسطيني برصاص إسرائيلي بعد أن طعن مستوطنا إسرائيليا وجرحه جرحا بالغا منتصف الليلة الماضية
في مستوطنة بيت أيل شمالي رام الله . وقد بدأت قوات الاحتلال حملة تفتيش في المنطقة بحثا عن شركاء محتملين للشهيد.

وجاء ذلك بعد ساعات من استشهاد طفل فلسطيني في السابعة من عمره وإصابة ثمانية آخرين برصاص قوات الاحتلال في مخيم عسكر للاجئين قرب مدينة نابلس. كما استشهد شاب فلسطيني في السادسة عشرة من عمره في وقت سابق أمس وأصيب اثنان آخران أحدهما بحالة الخطر في انفجار لغم بمخيم جنين.

واستشهدت سيدة من فلسطينيي 1948 بعد أن أطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة على سيارة كانت تقلها في ضاحية الشويكة شمالي مدينة طولكرم. كما استشهد فلسطيني إثر هجومه على مستوطنة دوغيت شمالي قطاع غزة.

وكانت قوات الاحتلال قد انسحبت مساء أمس إلى مشارف مدينة جنين بعد أن اجتاحتها فجرا بالدبابات المدعومة بالمروحيات. وشن الاحتلال حملة مداهمات واعتقال لحوالي 40 فلسطينيا بينهم كمال أبو الوفا أحد كوادر كتائب شهداء الأقصى. وقد نددت وزارة الخارجية الأميركية مساء الجمعة تنديدا خجولا بالاجتياح الإسرائيلي لمدينة جنين مكتفية بالتذكير بأنها تعارض عادة هذا النوع من العمليات.

أحمد ياسين
حماس ووقف العمليات
وعلى صعيد ذي صلة أعلنت حركة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر أنها لا تمانع في مشاركة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -الوثيقة الصلة بها- في المؤتمر الذي ترتب له القاهرة والرياض لجمع الفصائل الفلسطينية لإصدار قرار واضح بوقف إطلاق النار.

وبموازاة ذلك توعد مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ أحمد ياسين بأن تواصل الحركة هجماتها على الإسرائيليين مادامت القوات الإسرائيلية مستمرة في غاراتها على المناطق الفلسطينية.

قضية المبعدين
على صعيد آخر أفادت مصادر أوروبية متطابقة أن مندوبي الاتحاد الأوروبي فشلوا مجددا خلال اجتماعهم الجمعة في بروكسل في التوصل إلى حل شامل لاستضافة الفلسطينيين الـ 13 المبعدين إلى قبرص في تسوية مع إسرائيل لرفع الحصار عن كنيسة المهد في بيت لحم.

وأوضحت مصادر دبلوماسية أنه تم التوصل إلى تسوية بشأن الوضع القانوني للفلسطينيين, إلا أن المفاوضات لاتزال متعثرة بشأن توزيعهم على الدول الست التي أبدت استعدادها لاستقبالهم وهي إيطاليا وإسبانيا والبرتغال واليونان وإيرلندا وبلجيكا.
ومن المقرر أن تواصل الرئاسة الدورية الإسبانية للاتحاد الأوروبي مشاوراتها مع الدول الأخرى الأعضاء بغية تسوية هذه المشكلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات