المغرب تفرج عن ضابط ندد بالفساد في الجيش
آخر تحديث: 2002/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/7 هـ

المغرب تفرج عن ضابط ندد بالفساد في الجيش

أفرجت السلطات في المغرب اليوم عن ضابط في الجيش برتبة نقيب كان قد أدين بالإساءة إلى المؤسسة العسكرية بعد أن ندد بالفساد داخل القوات المسلحة. واستُقبل النقيب مصطفى أديب لدى خروجه من السجن استقبال الأبطال من أفراد أسرته ومحاميه وممثلين عن عدد كبير من جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال النقيب أديب الذي أطلق سراحه مع انتهاء فترة عقوبته البالغة عامين ونصف إنه لا يبدو أن شيئا قد تغير في المغرب. وأوضح محاميه عبد الرحيم الجامعي أن أديب دفع غاليا ثمن حرية التعبير على حساب حريته، ووصف الجامعي محاكمة موكله بأنها كانت جائرة في كافة مراحلها معربا عن ارتياحه للدعم الذي لقيه من جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان.

واعتبر رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عبد الحميد أمين أن أديب سجين رأي، وأعرب عن أمله بأن تعطي شجاعته مثالا لعسكريين ومسؤولين آخرين يريدون القضاء على الفساد في البلاد.

وكان أديب أودع السجن المدني قرب الرباط في يناير/كانون الثاني 2000، وذلك إثر نشر صحيفة لوموند الفرنسية تصريحات له في الشهر الذي سبق اعتقاله ندد فيها بالفساد المستشري داخل المؤسسة العسكرية مشيرا بشكل خاص إلى تلاعب بالمحروقات.

وكانت المحكمة العسكرية بالرباط حكمت على النقيب أديب في 17 فبراير/شباط 2000 بالسجن مدة خمس سنوات وفصله من الخدمة بعد إدانته بتهمة الإساءة إلى الجيش وانتهاك التعاليم العسكرية. وخفف الحكم إلى النصف من محكمة الاستئناف في أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه.

المصدر : الفرنسية