الإسلاميون يعززون مواقعهم في الانتخابات البلدية بالبحرين
آخر تحديث: 2002/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/6 هـ

الإسلاميون يعززون مواقعهم في الانتخابات البلدية بالبحرين

أظهرت النتائج النهائية للدورة الثانية للانتخابات البلدية في البحرين أن المستقلين
والإسلاميين السنة عززوا مواقعهم في حوالي خمس دوائر بمحافظة المحرق ومحافظة العاصمة المنامة. وخسر عدد من مرشحي الإسلاميين الشيعة في بعض دوائر المحافظة الوسطى والدائرة الرابعة بمحافظة المحرق.

فقد خسر مرشحو جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (شيعية) في الدائرة الرابعة والثالثة من المحافظة الوسطى والدائرة الرابعة من محافظة المحرق. لكن مرشحها في الدائرة الثالثة بمحافظة المحرق تمكن من الفوز أمام منافس محسوب على تيار شيعي آخر.

وحقق الإسلاميون السنة من المنبر الوطني الإسلامي وجمعية التربية الإسلامية فوزا في أربع دوائر أجريت فيها انتخابات الإعادة أمس في محافظة المحرق وفي الدائرة الخامسة بمحافظة العاصمة. كما فاز ثلاثة من المستقلين في دائرة أخرى في المحافظة نفسها. وكانت صناديق الاقتراع للدورة الثانية من الانتخابات البلدية أغلقت أبوابها مساء أمس وسط إقبال كثيف فاق نسبة الإقبال في الدورة الأولى التي جرت في التاسع من مايو/ أيار.

وأعلن مدير اللجنة التنفيذية للانتخابات البلدية الشيخ أحمد بن عطية الله آل خليفة أن الأرقام الأولية لنسبة المشاركة تشير إلى إقبال أكبر من الدورة الأولى, وأوضح أن نسبة المشاركة زادت على 55% من الناخبين. وكانت نسبة المشاركة بلغت في الدورة الأولى 51.28% من الناخبين الذين يبلغ عددهم 238 ألفا و636 ناخبا من أصل سكان البحرين الـ650 ألفا.

وأكد الشيخ أحمد أن اللجنة التنفيذية للانتخابات لم تتلق أي شكاوى من مخالفات ولم تسجل أي حوادث مشيرا إلى أن العملية الانتخابية "تمت بشفافية وبتنظيم جيد".

كما أعلن وزير العدل والشؤون الإسلامية البحريني الشيخ عبد الله بن خالد آل خليفة أن المجالس البلدية في محافظات البحرين الخمس اكتملت عضويتها مع اكتمال الدورة الثانية من الانتخابات البلدية. وقال الشيخ عبد الله في مؤتمر صحفي عقده في وزارة العدل إن الانتخابات لم تسجل أي مخالفات أو حوادث في أي من الدوائر العشرين التي شهدت انتخابات الإعادة أمس.

وأوضح ردا على سؤال عن مصادمات في الدائرة السادسة في محافظة المحرق أن أنصار المرشح الخاسر احتجوا على النتيجة داخل المركز، لكن رئيس المركز أبلغهم أن عملية الفرز تمت أمام المرشحين وممثليهم فانصرف المحتجون دون أي مشكلة.

وردا على سؤال عن أنباء تحدثت عن مشاركة بعض العسكريين في الانتخابات قال الشيخ عبد الله إن باب الطعون مفتوح لمن يريد أن يتقدم بطعن في النتائج أمام محكمة التمييز.

وكانت الدورة الأولى من الانتخابات البلدية التي تجري للمرة الأولى منذ عام 1957 في إطار الإصلاحات السياسية التي تشهدها البحرين أسفرت عن فوز 30 مرشحا من أصل 320 لم تفز من بينهم أي مرشحة من النساء ولا من التيار الليبرالي. وحقق الإسلاميون السنة والشيعة والمستقلون فوزا في معظم الدوائر الانتخابية الخمسين في محافظات البحرين الخمس.

المصدر : وكالات