شارون بجانب نتنياهو في اجتماع الليكود الأخير (أرشيف)
استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون - في كلمة ألقاها اليوم أمام الكنيست - استئناف أية مفاوضات سلام مع الفلسطينيين قبل الوقف التام لما أسماها بالعمليات الإرهابية، وإصلاح السلطة الوطنية الفلسطينية التي وصفها بأنها ديكتاتورية وفاسدة واستبدادية. مشيرا إلى أن المفاوضات ستكون مع سلطة غير تلك الموجودة الآن.

وقال شارون في كلمته -التي جاءت بعد يومين من تصويت اللجنة المركزية لحزب الليكود ضد قبول قيام دولة فلسطينية- إنه أكد خلال زيارته للولايات المتحدة أن إسرائيل ستكون مستعدة لبدء مفاوضات سياسية في ظل شرطين "الوقف التام للإرهاب والعنف والحض على العنف, وإجراء إصلاحات عميقة في جميع المجالات داخل السلطة الفلسطينية وبشفافية تامة".

وأكد شارون أنه فقط وعندما يتحقق هذان الشرطان, يمكن حينها البدء بمفاوضات بهدف تحقيق سلام شامل بعد اتفاقات انتقالية على مراحل مطولة. موضحا أن الإصلاحات يجب أن تشمل الشعب الفلسطيني نفسه وقال إنه "حينما نرى كيف يبني الفلسطينيون مجتمعهم وحكومتهم وحينما نرى أنهم بحق يسعون من أجل السلام، يمكننا أن نمضي قدما للمناقشات بشأن طبيعة الاتفاقات الدائمة بيننا".

وشدد شارون على علاقة تل أبيب المتميزة مع واشنطن، مؤكدا أن على إسرائيل أن تحافظ على تلك العلاقة على أساس الثقة المتبادلة والمصالح المشتركة. وأوضح أنه قدم خلال زيارته الأخيرة لواشنطن وثائق تثبت ضلوع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات فيما أسماه بالعمليات الإرهابية وكذلك دعم بعض الدول العربية والإسلامية مثل العراق والسعودية وإيران لهذه العمليات. وقد قاطع النواب العرب في الكنيست الكلمة احتجاجا على سياسة شارون.

ورغم تصويت حزب الليكود على مشروع قرار تقدم به رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو يرفض قيام هذه الدولة، فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة إسرائيلية أن شعبية شارون داخل الليكود زادت على حساب شعبية نتنياهو, وذلك رغم تأييد اللجنة المركزية للحزب لنتنياهو.

عريقات
وردا على كلمة شارون وصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح للجزيرة الشروط التي وضعها بأنها تعجيزية. وقال إن "شارون حدد معالم السياسة الإسرائيلية وهو يؤكد تحويل مدننا وقرانا إلى إدارة مدنية هزيلة بديلة، مشيرا إلى أن إسرائيل ليست جاهزة للسلام الذي يريده الاتحاد الأوروبي وروسيا وإنما السلام مع استمرار الاحتلال.

من جانبها قالت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني حنان عشراوي في تصريح للجزيرة تعقيبا على كلمة شارون إنه لو تركت الأمور للمواقف الإسرائيلية فلن يكون هناك سلام بل تصعيد عسكري.

المصدر : الجزيرة + وكالات