جيفري هون
توجه وزير الدفاع البريطاني جيفري هون إلى المملكة السعودية بعد محادثات أجراها في الكويت سيطرت عليها التهديدات العراقية لأمن المنطقة.

لكنه قال إن بريطانيا لم تتخذ قرارا بشأن القيام بعمل عسكري للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين وشدد على أن إجراءات مجلس الأمن تهدف لضمان الاستقرار في الأجل الطويل في منطقة الخليج.

وقال هون للصحفيين في الكويت قبل أن يتوجه إلى السعودية "لم يتخذ أي قرار في بريطانيا أو في الولايات المتحدة على حد علمي بشأن شن عملية عسكرية ضد العراق". وجدد وزير الدفاع البريطاني التزام بلاده بالحفاظ على أمن واستقرار الكويت "واحتواء التهديد الذي ما زال العراق يشكله على استقرار المنطقة".

وأكد المسؤول البريطاني أن القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة تهدف لضمان بقاء العراق في وضع لا يسمح له بتهديد جيرانه أو تهديد الأمن الإقليمي.

وقال هون عندما سئل إن كان من شأن عودة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة إلى العراق أن يهدئ من قلق بريطانيا وينهي دعمها للسياسة الأميركية المعلنة والداعية لتغيير النظام الحاكم في بغداد، رد بقوله "دعني أوضح تماما أنه لم تتخذ أي قرارات أيا كانت في المملكة المتحدة ولا في الولايات المتحدة حسب علمي بخصوص القيام بأي عمل عسكري آخر ضد العراق".

وأجرى هون محادثات في الكويت مع أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح ووزيري الخارجية والدفاع. وينتشر 400 جندي بريطاني و12 طائرة حربية من طراز تورنيدو في الكويت لتعزيز منطقة الحظر الجوي فوق جنوب العراق.

طائرة تورنيدو بريطانية (أرشيف)
من جانب آخر أكد مسؤول عسكري كويتي أن بلاده وبريطانيا تقتربان من التوصل إلى اتفاق بخصوص المرحلة الأولى من نظام متقدم للقيادة والسيطرة العسكرية، لكنه أشار إلى أن البلدين لم يتوصلا بعد لاتفاق على شراء ناقلات جند مصفحة.

وقال إن البلدين بدآ خطوات للتوصل إلى اتفاق نهائي فيما يتعلق ببرنامج سي 41، مضيفا أن الاتفاق على شراء ناقلات الجند (بيرانها) سيستغرق بعض الوقت.

وكانت الكويت وبريطانيا قد استأنفتا في الأسابيع الأخيرة المحادثات المتعلقة ببرنامج سي 41 في الوقت الذي تحركت فيه الكويت لتنفيذ عدد من اتفاقات الأسلحة التي تأجلت عدة أعوام، ومن بينها طلب كويتي بقيمة 2.1 مليار دولار لشراء 16 مروحية من نوع أباتشي من شركة بوينغ الأميركية.

يشار إلى أن مشروع "سي 41" أحد أكبر البرامج الدفاعية الكويتية وهو جزء من خطة أوسع لإقامة درع دفاعي موحد يغطي شبه الجزيرة العربية بأكملها ويربط أنظمة القيادة والسيطرة في دول مجلس التعاون الخليجي الست.

المصدر : وكالات