سعد الدين إبراهيم
أفاد مصدر قضائي مصري أن عدة شهود من طرف الاتهام مثلوا أمس الأحد أمام محكمة أمن الدولة العليا خلال الجلسة الثالثة لمحاكمة الناشط المصري الأميركي في حقوق الإنسان سعد الدين إبراهيم و27 متهما معه في القضية.

وأضاف المصدر أن أحد الشهود, الملازم أول حسن شحاته, من مركز شرطة منوف بشمال مصر اتهم أحد زملائه المحاكمين, محمد حسنين "باستخدام ختم جمهورية مصر الخاص بالمركز لتزوير بطاقات انتخابية". وحضر إبراهيم مع خمسة من المتهمين الجلسة في قفص الاتهام.

وحسب لائحة الاتهام يواجه الموقوفون الـ 28 تهما تتعلق "بنشر معلومات خاطئة في الخارج حول ادعاءات بتزوير عمليات انتخابية" وبأنهم تلقوا من دون موافقة السلطات, مساعدة مالية من الاتحاد الأوروبي في مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية الذي يرأسه سعد الدين إبراهيم.

وفي مايو/ أيار 2001 حكم على إبراهيم بالسجن سبع سنوات كما حكم على ستة من المتهمين معه بالسجن ما بين سنتين وخمس سنوات, وعلى الباقين بالسجن مع وقف التنفيذ. وفي فبراير/ شباط الماضي, قررت محكمة التمييز إعادة محاكمة المتهمين الـ28 وبدأت المحاكمة الجديدة في 27 أبريل/ نيسان. وحدد موعد الجلسة القادمة في 14 مايو/ أيار الجاري.

المصدر : الفرنسية