بلير يجدد اتهاماته للعراق بامتلاك أسلحة محظورة
آخر تحديث: 2002/5/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/2 هـ

بلير يجدد اتهاماته للعراق بامتلاك أسلحة محظورة

توني بلير
جدد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اتهاماته للعراق بالسعي لامتلاك أسلحة دمار شامل، ودعا ما سماها بالدول الديمقراطية في العالم لمنعه من ذلك.

وقال بلير في مقابلة مع القناة الأولى للتلفزيون الألماني مساء أمس إثر لقائه المستشار الألماني غيرهارد شرودر في برلين، إن هذه الدول لا يمكن أن تسمح للرئيس العراقي صدام حسين بالاستمرار في إنتاج أسلحة للدمار الشامل.

وأوضح أن واشنطن ولندن منفتحتان لأي حل يحمل الرئيس العراقي على السماح بعودة المفتشين الدوليين للتحقق في ما إذا كان العراق يقتني هذا النوع من الأسلحة أم لا.

وكان رئيس مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة هانز بليكس قد أكد أمس الأول أنه يتعين على العراق عمل ما هو أكثر من مجرد السماح بعودة المفتشين إلى أراضيه, وأن يثبت أنه لا يملك أسلحة دمار شامل. بيد أن بليكس أضاف في كلمة ألقاها بنيويورك أنه إذا ما قامت الولايات المتحدة باجتياح العراق فإن موضوع عودة مفتشي الأسلحة لن يكون ذا أهمية.

المعارضة العراقية

الطالباني والبارزاني
وفي سياق متصل ذكرت صحيفة واشنطن بوست اليوم أن مسؤولين أميركيين كبارا أجروا اتصالات مكثفة مع جماعات عراقية معارضة بينها جماعات لم تشارك في أي محادثات سابقة.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر قريبة من المحادثات أنه خلال أحد الاجتماعات عقد وفد أميركي يضم مسؤولين من البيت الأبيض ووكالة المخابرات المركزية لقاء سريا في ألمانيا الشهر الماضي مع الزعيمين الكرديين مسعود البارزاني وجلال الطالباني. وأوضحت أن الاجتماعات كانت تستهدف تحديد الدور الذي ستلعبه المعارضة العراقية في الإطاحة بالرئيس العراقي، وكذلك توثيق العلاقات مع جماعات معارضة أخرى إلى جانب المؤتمر الوطني العراقي الذي يتخذ من لندن مقرا له، والذي كان محور تركيز السياسة الأميركية إزاء العراق خلال العقد المنصرم.

المصدر : وكالات