صباح الأحمد الصباح
هددت الحكومة الكويتية بالاستقالة إذا طرح البرلمان الكويتي (مجلس الأمة) حجب الثقة عن وزير المالية بسبب اتهامات بإساءة إنفاق الأموال العامة.

وقال وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح اليوم الاثنين للصحفيين في البرلمان "أقول لكم من الآن إن الحكومة ستستقيل وأنا كوزير وليس رئيسا للوزراء سأقدم استقالتي إذا طرحت الثقة بالوزير".

وجاءت تصريحات الشيخ صباح بعدما بات أكيدا أن التحالف الإسلامي القبلي (للكتلة الإسلامية 12 نائبا) في مجلس الأمة حسم قراره باستجواب وزير المالية يوسف الإبراهيم بشأن مزاعم تتعلق بسوء إدارة الهيئة العامة للاستثمار في الكويت التي تدير استثمارات خارجية تزيد قيمتها على 60 مليار دولار.

ويتهم نواب في البرلمان الإبراهيم بعدم تنفيذ إصلاحات وعد بها في الأجهزة التابعة له مثل الهيئة العامة للاستثمار وتقديم المعلومات المطلوبة بشأن مزاعم استغلال أموال عامة في تمويل حملات انتخابية لبعض السياسيين في انتخابات عام 1996.

وأثارت المزاعم الموجهة ضد الإبراهيم والأزمة الناشبة عنها مخاوف من حدوث اضطراب سياسي في الكويت. واستقالت الحكومة الكويتية عام 1998 حين بدا أن وزيرا سيخسر في اقتراع على الثقة.

البرلمان الكويتي في إحدى جلساته
ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمة الكويتي جلسة خاصة غدا الثلاثاء لبحث التقارير التي أعدتها لجنة حماية المال العام التابعة للمجلس. وعقب الاستجواب الرسمي المعتزم للإبراهيم الذي لم يتحدد موعده بعد يمكن أن يطلب المجلس تحديد موعد للاقتراع على الثقة في الوزير إذا نال ذلك تأييد عشرة أعضاء في البرلمان.

وحتى الآن هناك تكتلان سياسيان أحدهما إسلامي والثاني قبلي ويملك كل منهما 20 مقعدا في البرلمان الذي يتكون من 50 عضوا منتخبا، على استعداد لتوحيد الصفوف في مواجهة الوزير. ويقول معارضو الاستجواب إنه يأتي ضمن حملة انتخابية للفوز بمقاعد في البرلمان القادم في الانتخابات العامة التي ستجرى العام المقبل.

المصدر : وكالات