مقتل مستوطن برصاص فلسطيني جنوبي قطاع غزة
آخر تحديث: 2002/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/1 هـ

مقتل مستوطن برصاص فلسطيني جنوبي قطاع غزة

فلسطينيون يلقون النظرة الأخيرة على جثمان الشهيد عز الدين حلو الذي تركه الاحتلال ينزف حتى الموت شرقي مدينة غزة

ـــــــــــــــــــــــ
المبعوث الأوروبي للشرق الأوسط يؤكد للمبعدين الفلسطينيين الثلاثة عشر أنهم سيتمتعون بكامل حريتهم في الدول التي ستستقبلهم

ـــــــــــــــــــــــ

بيريز يلتقي مستشارا لعرفات في روما ويؤكد أن مؤتمر السلام
المقترح في الشرق الأوسط يمكن أن يعقد الشهر القادم في إيطاليا
ـــــــــــــــــــــــ

محافظ جنين يعلن أن الرئيس عرفات سيزور مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين غدا في أول رحلة خارج رام الله منذ رفع الحصار عن مقره
ـــــــــــــــــــــــ

قتل مستوطن إسرائيلي برصاص أطلقه فلسطيني جنوبي قطاع غزة. وقع الهجوم عندما جاء المستوطن لنقل عمال فلسطينيين من نقطة تفتيش إلى مجمع مستوطنات غوش قطيف قرب مدينة رفح حسبما أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية. وقالت تلك المصادر إن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا الفلسطيني على الفور.

كما أعلن متحدث باسم القيادة الفلسطينية في بيان رسمي أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أطلق نيران الرشاشات الثقيلة من مواقعه في المنطقة الصناعية باتجاه بيت حانون شمالي غزة والطريق المؤدي إلى مكتب الارتباط بدون أي مبرر. وقال المتحدث إن غزة شهدت طلعات للطائرات العسكرية من نوعي إف 15 وإف 16 وطائرات الاستطلاع الإسرائيلية.

وأطلقت مدفعية جيش الاحتلال الموجودة في منطقة التفاح في خان يونس جنوبي قطاع غزة عدة قذائف باتجاه منازل الفلسطينيين في الحي النمساوي مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات وتضرر بعض المنازل.

جاءت هذه التطورات في الوقت الذي يعيش فيه سكان غزة حالة من الترقب تحسبا لاجتياح إسرائيلي رغم إعلان الحكومة الإسرائيلية إرجاء تنفيذ هذه الخطة. وبدأت لجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة تدريبات عسكرية حيث يتدرب الشبان الفلسطينيون على إطلاق النار من خلف الكثبان الرملية وكيفية التحرك بسرعة واتخاذ مواقع تضع الجنود الإسرائيليين في مرمى نيران أسلحتهم إذا دخلوا قطاع غزة.

وقد أعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي بدأ اليوم تسريح جنود الاحتياط الذين كان استدعاهم للقيام برد عسكري بعد العملية الفدائية التي وقعت في ريشون لتزيون قرب تل أبيب.

الوضع في الضفة

دبابة إسرائيلية تتجه نحو طولكرم
وفي الضفة الغربية واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات التوغل المحدودة الاعتقالات في مناطق السلطة. فقد قام جيش الاحتلال بتوقيف اثنين من الفلسطينيين الملاحقين في طولكرم واثنين آخرين في قرية قريبة وخامسا في قلقيلية شمالي الضفة الغربية.

وقال متحدث فلسطيني إن قوات الاحتلال فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة مستهدفة منازل الفلسطينيين في قرية ترمسعيا شمالي مدينة رام الله والتي تعرضت أيضا لقصف بقذائف المدفعية والقذائف الصوتية. وأشار إلى أن الطيران المروحي الإسرائيلي قام في نفس الوقت بإطلاق القذائف الصاروخية والصوتية على المناطق المحيطة لبلدات تل وعقربا وبورين جنوبي مدينة نابلس مستهدفة منازل المواطنين

كما قامت القوات الإسرائيلية مدعومة بالدبابات والآليات العسكرية بالتقدم صوب منطقة الحسبة في نابلس. وكانت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين قد اعتدت على أراضى قرية أمانين الزراعية بالقرب من قلقيلية مما أدى إلى مواجهات بين أهل القرية والمستوطنين أسفرت عن إصابة إحدى الفلسطينيات.

وفى طولكرم قال المتحدث باسم القيادة الفلسطينية إن قوة عسكرية إسرائيلية مؤلفة من ست عربات مصفحة ومجنزرة ودبابة دخلت من محور العليمي غربي المدينة حيث تمركزت قرب جامعة القدس وداهمت منازل المواطنين وشنت حملة اعتقالات.

وفي سياق متصل أعلن محافظ جنين أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيقوم غدا بزيارة إلى مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين. وستكون زيارة عرفات إلى المخيم أول رحلة يقوم بها خارج رام الله منذ أن رفعت إسرائيل الحصار عن مقره العام.

من جهة أخرى دعا أمين عام مجلس الوزراء الفلسطيني أحمد عبد الرحمن حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى حصر نشاطها داخل الأراضي المحتلة ووقف العمليات الفدائية داخل إسرائيل. وأشار إلى ضرورة ألا يتم القيام بأي عمل يؤدي إلى عزلة الشعب الفلسطيني على الساحة الدولية.

قداس بيت لحم

فلسطينيون يتجمعون خارج كنيسة المهد لزيارتها عقب فك الحصار الإسرائيلي عنها
على صعيد آخر قال بطريرك اللاتين ميشيل صباح خلال قداس أقيم في كنيسة القديسة كاترين في مدينة بيت لحم إن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية هو أصل العلة. وقال صباح أمام حوالي ألف من المصلين الذين اكتظت بهم الكنيسة إن "العنف مستمر طالما بقي أصل العلة والاحتلال الإسرائيلي هو أصل العلة".

وأدان صباح افتقاد الأسرة الدولية "للشجاعة", مؤكدا أن القيام بعمل أكثر ضرورة من الإدانات. وأضاف في أول قداس منذ رفع الحصار عن كنيسة المهد يوم الجمعة الماضي "إننا نحتاج إلى أن يبرهن الجانبان أي الفلسطينيون والإسرائيليون على شجاعة لانتزاع جذور الشر وإنهاء الاحتلال".

قضية المبعدين
من ناحية أخرى قال السفير الفلسطيني في قبرص سمير أبو غزالة أمس إن المبعوث الأوروبي إلى الشرق الأوسط ميغيل موراتينوس أكد للمبعدين الفلسطينيين الثلاثة عشر أنهم سيتمتعون بكامل حريتهم في الدول التي ستستقبلهم، وعليهم ألا يخشوا من الاعتقال.

من جانبه قال موراتينوس إن الاتحاد الأوروبي يعمل على إيجاد حل سريع بشأن الوجهة النهائية لهؤلاء المبعدين إلى قبرص مؤقتا. وأدلى موراتينوس بهذا التصريح عقب زيارة قام بها للمبعدين الفلسطينيين في الفندق الذي يقيمون فيه بالعاصمة لارنكا.

مؤتمر السلام
من جهته صرح وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز أن مؤتمر السلام المقترح في الشرق الأوسط يمكن أن يعقد الشهر القادم في إيطاليا. وقد التقى بيريز في روما محمد رشيد أحد مستشاري الرئيس عرفات في إطار الاتصالات التي يجريها تمهيدا لهذا المؤتمر, على حد قوله.

تظاهرات أنصار السلام في تل أبيب
وفي تصريحات صحفية قال بيريز إن انعقاد المؤتمر "يشكل فرصة يجب عدم إضاعتها لأن إرجاءه يمكن أن يؤدي إلى أعمال إرهابية أخرى". وردا على سؤال عن احتمال مشاركة ياسر عرفات في المؤتمر, قال بيريز إن الأمر يعود إلى الفلسطينيين لتقرير من يمثلهم.

تظاهرة في تل أبيب
على صعيد آخر شارك أكثر من 50 ألف شخص في تل أبيب مساء أمس في تظاهرة من أجل السلام واحتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية حسبما أعلن مصدر في الشرطة الإسرائيلية. إلا أن متحدثا باسم "حركة السلام الآن" التي شاركت في تنظيم التظاهرة ذكر أن عدد المتظاهرين فاق 100 ألف.

وقد رفع المتظاهرون شعار "الانسحاب من الأراضي الفلسطينية من أجل خلاص إسرائيل". وألقى زعيم المعارضة في الكنيست الإسرائيلي النائب اليساري يوسي ساريد خطابا قال فيه "علينا أن نتحرر من الاحتلال, علينا أن نتحرر من الاستيطان".

المصدر : الجزيرة + وكالات