عضو في المقاومة الشعبية في غزة يحمل عبوة ناسفة استعدادا للتصدي لهجوم الاحتلال المحتمل

ـــــــــــــــــــــــ
الجيش الإسرائيلي يبدأ تسريح جنود الاحتياط الذين استدعاهم للمشاركة في اجتياح غزة

ـــــــــــــــــــــــ

أكثر من 50 ألف شخص يتظاهرون في تل أبيب احتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات التوغل المحدودة في مناطق السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية والتي ترافقها عادة عمليات مداهمة واعتقالات في صفوف الفلسطينيين. فقد قام جيش الاحتلال بتوقيف اثنين من الفلسطينيين الملاحقين في طولكرم واثنين آخرين في قرية قريبة وخامسا في قلقيلية شمالي الضفة الغربية.

غزة تتأهب

مسلحون فلسطينيون يأخذون مواقعهم بمخيم جباليا
في هذه الأثناء بدأت لجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة تدريبات عسكرية وتأتي هذه التدريبات في إطار حالة تأهب تعم القطاع تحسبا لقيام القوات الإسرائيلية بشن هجوم عليه رغم ما أعلنته القيادة الإسرائيلية عن تجميد أي عملية في غزة في الوقت الراهن. ويتدرب الشبان الفلسطينيون على إطلاق النار من خلف الكثبان الرملية وكيفية التحرك بسرعة واتخاذ مواقع تضع الجنود الإسرائيليين في مرمى نيران أسلحتهم إذا دخلوا قطاع غزة.

وقد أعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي بدأ اليوم تسريح جنود الاحتياط الذين كان استدعاهم للقيام برد عسكري بعد العملية الفدائية التي وقعت في ريشون لتزيون قرب تل أبيب.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الأحد عن ديفيد ماغن رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي قوله إن تأجيل العملية في قطاع غزة لا يعود إلى تسريبات وصلت إلى الصحافة ولكنه نتيجة تفكير سياسي. ووصف ماغن نتائج قمة شرم الشيخ بأنها إيجابية وأوضح أن إسرائيل تنتظر أيضا "قطف ثمار" زيارة رئيس الوزراء أرييل شارون إلى واشنطن.

وضع المبعدين

فريق طبي بريطاني قبرصي يرافق أحد المبعدين
من ناحية أخرى قال السفير الفلسطيني في قبرص سمير أبو غزالة أمس السبت إن المبعوث الأوروبي إلى الشرق الأوسط ميغيل موراتينوس أكد للمبعدين الفلسطينيين الثلاثة عشر أنهم سيتمتعون بكامل حريتهم في الدول التي ستستقبلهم، وعليهم ألا يخشوا من الاعتقال.

من جانبه قال موراتينوس إن الاتحاد الأوروبي يعمل على إيجاد حل سريع بشأن الوجهة النهائية للمقاتلين الفلسطينيين المبعدين إلى قبرص مؤقتا. وأدلى موراتينوس بهذا التصريح عقب زيارة قام بها للمبعدين الفلسطينيين في الفندق الذي يقيمون فيه بالعاصمة لارنكا.

وأضاف أن المبعدين لن يبقوا في قبرص إذا وجدت دولة أوروبية تقبل استضافتهم، وهو ما قد يتم حسمه حسب دبلوماسيين أوروبيين خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد يوم الاثنين المقبل في بروكسل. وقد وافقت كل من إيطاليا والبرتغال واليونان حتى الآن على استقبالهم.

وقد شهدت كنيسة المهد صباح اليوم أول قداس منذ رفع الحصار عنها يوم الجمعة الماضي. وقد خلف الحصار الإسرائيلي للكنيسة حالة من الفوضى, وعمل الرهبان ورجال الدين من جميع الطوائف على تنظيفها وساعدهم المواطنون الفلسطينيون.

وتسبب الرصاص والقذائف خلال الحصار بأضرار كبيرة وحرائق خصوصا في دير الروم الأرثوذكس الملاصق لكنيسة المهد.

تظاهرة في تل أبيب

جانب من المظاهرات
على صعيد آخر شارك أكثر من 50 ألف شخص في تل أبيب مساء السبت في تظاهرة من أجل السلام واحتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية حسبما أعلن مصدر في الشرطة. إلا أن متحدثا باسم "حركة السلام الآن" التي شاركت في تنظيم التظاهرة ذكر أن عدد المتظاهرين فاق 100 ألف.

وقد رفع المتظاهرون شعار "الانسحاب من الأراضي الفلسطينية من أجل خلاص إسرائيل". وألقى زعيم المعارضة في الكنيست الإسرائيلي النائب اليساري يوسي ساريد خطابا قال فيه "علينا أن نتحرر من الاحتلال, علينا أن نتحرر من الاستيطان".

المصدر : الجزيرة + وكالات