ذكرت صحف جزائرية اليوم أن مسلحين أطلقوا النار فقتلوا ستة أشخاص على طريق سريع قرب العاصمة الجزائر, كما ذكرت تلك الصحف أن قوات الأمن تمكنت من قتل عشرة من المسلحين في عمليات متفرقة جرت في أنحاء البلاد.

ونقلت صحيفة (لو سوار دالجيري) عن مصدر وصفتهه بالموثوق أن ستة أشخاص قتلوا وجرح ثمانية آخرون الأربعاء الماضي عندما قامت مجموعة مسلحة بإطلاق النار من رشاشاتها على عدة سيارات على طريق سريع يقع جنوبي العاصمة الجزائرية.

وأضافت الصحيفة أن المجموعة المسلحة, التي لم يذكر عدد أفرادها, اختفت في الحقول المجاورة بعد تنفيذ العملية. ولم يتسن الحصول على معلومات رسمية بهذا الشأن.

ومن جهة أخرى ذكرت صحف أخرى أن قوات الأمن الجزائرية قتلت مساء أول أمس أربعة مسلحين في غابة ميزرانة قرب تيزي وزو الواقعة بمنطقة القبائل على بعد 110 كلم شرقي العاصمة.

وكانت مجموعة مسلحة قتلت في المكان نفسه في الخامس من الشهر الجاري 15 عسكريا أثناء قيام الجيش بعملية تمشيط استمرت ثلاثة أسابيع قتل خلالها 26 من المسلحين الذين ينتمون إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب.

وذكرت تلك المصادر أن قوات الأمن قتلت أربعة مسلحين آخرين مساء الأربعاء الماضي قرب بلدتين تبعدان عشرات الكيلومترات إلى الشرق من العاصمة. وقالت صحيفة (الخبر) إن اثنين من المسلحين قتلا الأربعاء في منطقة الأغواط على بعد 400 كيلومتر جنوبي العاصمة.

وذكرت حصيلة استندت إلى أرقام رسمية وأخرى نشرتها الصحف أن عدد القتلى في الجزائر بلغ منذ بداية الشهر الجاري 110 أشخاص من بينهم حوالي أربعين مسلحا. وقالت المصادر نفسها إن أعمال العنف في الجزائر أدت إلى مقتل حوالي 530 شخصا بينهم 170 من المسلحين منذ بداية العام الجاري، في حين قدر عدد ضحايا الحرب الأهلية المستمرة منذ عام 1992 بنحو 150 ألف شخص.

المصدر : الفرنسية