بليكس يدعو العراق لإثبات خلوه من الأسلحة
آخر تحديث: 2002/5/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/29 هـ

بليكس يدعو العراق لإثبات خلوه من الأسلحة

هانز بليكس
أكد رئيس مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة هانز بليكس أنه يتعين على العراق عمل ما هو أكثر من مجرد السماح بعودة المفتشين إلى أراضيه, وأن يثبت أنه لا يملك أسلحة دمار شامل. لكن بليكس أضاف في كلمة ألقاها في نيويورك أنه إذا ما قامت الولايات المتحدة باجتياح العراق فإن موضوع عودة مفتشي الأسلحة لن يكون ذا أهمية.

وتأتي تصريحات بليكس بعد اتهامات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد للعراق بمواصلة العمل في برامج محظورة لإنتاج الأسلحة الكيماوية والنووية والجرثومية، إضافة إلى تطوير الصواريخ ذاتية الدفع.

وقال رمسفيلد في مقابلة صحفية أول أمس الجمعة إن تعديل نظام العقوبات المفروضة على العراق سوف لن يثني الرئيس صدام حسين عن الحصول على مواد ذات استخدامات مزدوجة, مشيرا إلى أن الرئيس العراقي سيبقى قادرا على تقوية قدراته العسكرية بمواد ذات استخدام مزدوج ما لم يتم غلق الحدود العراقية. وأضاف أن "مواد كثيرة تدخل البلاد, ومن المعروف عالميا أن للعراق شهية كبيرة لأسلحة الدمار الشامل والقدرات العسكرية".

دونالد رمسفيلد
وقد أجل مجلس الأمن في وقت سابق التصويت على تعديلات في نظام العقوبات إلى الاثنين المقبل. ويعتمد البرنامج الجديد على قائمة لمراجعة السلع تشمل أكثر من 160 صفحة بأسماء أصناف يحتمل أن تكون لها أهداف مزدوجة مدنية وعسكرية، ولابد من تقويمها بصورة منفصلة قبل تصديرها. ويمكن أن يسمح بدخول الأصناف التي لا تشملها القائمة إلى العراق بعد مراجعة مسؤولي الأمم المتحدة لتلك الأصناف للتأكد من كفاية المعلومات المقدمة من الموردين. كما يستمر الحظر المفروض على السلع العسكرية.

ومن المتوقع أن يصبح القرار حال الموافقة عليه أكبر تعديل في نظام العقوبات منذ بدء تطبيق برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي تشرف عليه الأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 1996. وتنتهي الفترة الحالية للبرنامج يوم 29 مايو/أيار الجاري حيث يتعين تجديد العمل به كل ستة أشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات