أحزاب لبنانية تستنكر اختفاء مسيحي معارض لسوريا
آخر تحديث: 2002/5/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/29 هـ

أحزاب لبنانية تستنكر اختفاء مسيحي معارض لسوريا

رجلا أمن لبنانيان يرافقان السجين توفيق الهندي أحد الأعضاء البارزين في المليشيات اللبنانية المناهضة للوجود السوري بلبنان(أرشيف)
استنكرت أحزاب وتجمعات لبنانية من مختلف الاتجاهات السياسية اختفاء مسؤول في حزب القوات اللبنانية المسيحي المحظور المعارض للوجود السوري في لبنان منذ ثلاثة أيام في بيروت في ظروف غامضة. وفي بيان مشترك أصدرته الأحزاب والتجمعات اللبنانية أدانت بشدة اختفاء رمزي عيراني المسؤول في حزب القوات اللبنانية.

وطالب البيان السلطات والأجهزة الأمنية والقضائية بالإسراع في كشف ملابسات هذا الحادث ووصفته بأنه "يذكر بأساليب الحرب في لبنان".

ومن أبرز الموقعين على البيان أحزاب المعارضة المسيحية (الكتلة الوطنية, الوطنيون الأحرار, التيار الوطني الحر, القوات اللبنانية) والحزب التقدمي الاشتراكي بقيادة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط وتيار المستقبل التابع لرئيس الحكومة رفيق الحريري وحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في سوريا والحزب السوري القومي الاجتماعي وحركة أمل الشيعية.

وكان وفد من طلاب القوات اللبنانية قد دعا أمس البرلمان اللبناني في مذكرة سلمها إلى أمين السر للتحرك للكشف عن مصير عيراني. يشار إلى أن زوجة عيراني أبلغت الأربعاء الماضي النيابة العامة التمييزية باختفاء زوجها مساء الثلاثاء بعد مغادرته مركز عمله في بيروت وطالبت بكشف ملابسات اختفائه وهوية خاطفيه وملاحقتهم.

وأكدت مصادر قضائية أن عيراني ليس موقوفا لدى أي من أجهزة الأمن اللبنانية. يذكر أن أجهزة استخبارات الجيش اللبناني نفذت في أغسطس/آب الماضي حملة اعتقالات في الأوساط المسيحية المناهضة لسوريا دون موافقة الحكومة شملت نحو 200 ناشط.

وتم الإفراج عن جميع المعتقلين باستثناء المستشار السابق لرئيس حزب القوات اللبنانية المحظور توفيق الهندي والصحفيين حبيب يونس وأنطوان باسيل. وتعيد محكمة التمييز العسكرية في يونيو/ حزيران المقبل محاكمة هؤلاء الثلاثة بعد استئنافهم أحكاما بالسجن صدرت بحقهم عن المحكمة العسكرية بتهمة "الاتصال بالعدو" الإسرائيلي.

المصدر : الفرنسية