مقتل 18 سجينا في سجن جزائري
آخر تحديث: 2002/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/19 هـ

مقتل 18 سجينا في سجن جزائري

أعلن مصدر رسمي جزائري أن 18 سجينا قتلوا وأصيب 11 بجروح في حريق شب مساء أمس في سجن سركاجي المركزي في الجزائر العاصمة، وقال إن سجناء قاموا بإشعال النار في أثاث زنزاناتهم.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن شهود في المكان قولهم إن سجناء إحدى الزنزانات أشعلوا النار في فرشهم إثر حادث وقع بين الحراس وأحد السجناء الشبان الذي حاول الانتحار بعد تشاجره مع الحراس.

وأوضحت الوكالة أن المحتجزين أرادوا الاحتجاج على تصرف الحراس فأشعلوا النار في فرشهم مما أدى إلى تصاعد دخان أسود كثيف أسفر عن مقتل 13 سجينا على الفور ووفاة آخرين بعد نقلهم إلى مستشفى في الجزائر. وأضافت الوكالة أن أحد عشر جريحا نقلوا أيضا إلى المستشفى.

وكان نحو مائة سجين إسلامي لقوا مصرعهم في فبراير/ شباط 1994 خلال تمرد وقع في السجن نفسه، كما قتل 20 سجينا وأصيب 22 بجروح في حريق تسبب به أحد السجناء في سجن شلغوم العيد بمنطقة قسنطينة الواقعة على بعد 430 كلم شرق الجزائر.

الجدير بالذكر أن معظم سجناء سجن سركاجي من الإسلاميين ومعظمهم محكوم عليه بالإعدام أو السجن مدى الحياة. ومن بين المسجونين المحكوم عليهم بالإعدام لمبارك بومعرافي الذي نفذ عملية اغتيال الرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف عام 1992 ومن غير المعروف إن كان من بين ضحايا هذا الحادث أم لا.

ولم تنفذ الجزائر أي حكم بالإعدام منذ عام 1993 بحسب ناشطين في مجال حقوق الإنسان.

ويعيش داخل السجون الجزائرية نحو 40 ألف سجين موزعين على 145 سجنا تبلغ طاقتها الفعلية 34 ألف سجين فقط. وتخطط الحكومة لإنشاء سجون جديدة تبلغ طاقتها أربعة آلاف سجين بحسب المسؤولين الجزائريين.

المصدر : وكالات