جنود الاحتلال الإسرائيلي يحيطون بمعتقل فلسطيني في بيت لحم
ـــــــــــــــــــــــ
إسرائيل تطلب وقف إطلاق النار في مخيم جنين لإخلاء القتلى والجرحى في صفوف قواتها والحصار مستمر على كنيسة المهد في بيت لحم

ـــــــــــــــــــــــ

بيريز يعبر عن مخاوفه من رد الفعل الدولي عندما يكشف النقاب عن المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال في مخيم جنين
ـــــــــــــــــــــــ

عبد ربه يصف انسحاب إسرائيل من مدينتي طولكرم وقلقيلية بأنه خدعة يجب ألا تنطلي على الأميركيين
ـــــــــــــــــــــــ

رفضت المقاومة الفلسطينية في مخيم جنين طلبا إسرائيليا بوقف إطلاق النار قدم عبر مكتب الارتباط الفلسطيني الإسرائيلي لإخلاء قتلى وجرحى بين صفوف جيش الاحتلال.

وقد ارتفع عدد قتلى الجنود الإسرائيليين جراء كمين نصبه رجال المقاومة المحاصرون في مخيم جنين إلى ثلاثة عشر بجانب عدد غير محدد من الجرحى. وكان جنديان إسرائيليان آخران قتلا اليوم في مدينة نابلس برصاص مقاومين فلسطينيين.


مسؤول حماس بجنين جمال أبو الهيجا: "رفض إجلاء القتلى والجرحى الإسرائيليين بسبب منع القوات الإسرائيلية منذ بدء القصف على مخيم جنين إجلاء جثث الشهداء وإخلاء الجرحى من المخيم، إننا نتعامل معهم بالمثل"
وقال مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمدينة جنين هو جمال أبو الهيجا إن مسؤول المقاومة في المخيم رفض وقف إطلاق النار "بسبب منع القوات الإسرائيلية منذ بدء القصف على مخيم جنين سيارات الإسعاف من إجلاء الجثث وإخلاء الجرحى من المخيم وتركهم ينزفون حتى الموت" معتبرا أن ذلك معاملة بالمثل.

وأضاف أبو الهيجاء "أن إسرائيل تحاول هدم المخيم على من فيه بخطى متسارعة لاسيما وأن قصف المروحيات العسكرية مستمر دون انقطاع".

وكان الجانب الفلسطيني قد قال إن إسرائيل تقدمت بطلب لوقف إطلاق النار في جنين لإخلاء القتلى والجرحى بين صفوفها إلا إنه لم يرد تأكيد رسمي من جانب القوات الإسرائيلية بعد. وقال مراسل الجزيرة إن المسلحين الفلسطينيين باغتوا جنود الاحتلال بهجوم قوي بالأسلحة بعد تفجير ألغام في أحد أزقة المخيم.

ويقول مراسل الجزيرة إن معارك عنيفة تدور رحاها حاليا بين المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية في جنين منذ ساعات الصباح الباكر بعد ساعات من الهدوء الليلي.

وقال مدير مستشفى جنين محمد أبو غالية في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا اليوم جريحين من بين ثلاثة تم إخلاؤهم من المخيم لتلقي العلاج، وأضاف أن امرأة مصابة أحضرها جيش الاحتلال من منزلها في المخيم لتلقي العلاج عاد واعتقلها، مشيرا إلى أن دبابة إسرائيلية حطمت سيارة إسعاف وأخرى إدارية تابعة للمستشفى.

وعبر وزير الخارجية الإسرائيلية شمعون بيريز عن مخاوفه في تصريح نشر في صحيفة هآرتس الإسرائيلية، من رد الفعل الدولي عندما يكشف النقاب عن المجازر التي ارتكبها الجيش في مخيم جنين.

وتفيد الأنباء باستشهاد المئات من أبناء المخيم في القصف والتجريف الإسرائيلي للمنازل على من فيها.

انفجار قنبلة أعدها فلسطينيون أمام مدرعة إسرائيلية في نابلس بالضفة الغربية أمس
معارك في نابلس
وفي مدينة نابلس أفاد مراسل الجزيرة أن جنديين إسرائيليين قتلا في الاشتباكات الدائرة منذ ساعات الصباح الباكر لترتفع بذلك حصيلة قتلى الإسرائيليين إلى 15جنديا فضلا عن سقوط جرحى آخرين.

وقال مسؤول الإسعاف في المدينة فراس البكري إن جيش الاحتلال يمنع أربع سيارات إسعاف من إخلاء 17 مصابا في مخيمات بلاطة وعسكر والعين والبلدة القديمة التي تشهد قصفا مكثفا منذ فجر اليوم.

وأضاف البكري أن القوات الإسرائيلية تطلق النيران على سيارات الإسعاف كلما حاولت الاقتراب من أي موقع لإخلاء الجرحى.

وقال شهود عيان إن دخانا كثيفا يتصاعد من الشوارع الضيقة في البلدة القديمة بنابلس التي سيطرت القوات الإسرائيلية على حوالي نصفها مع رفض المقاومة المسلحة الاستسلام.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية أن الاجتياح الإسرائيلي لنابلس أدى إلى سقوط أربعين شهيدا ومائة وخمسين جريحا، في حين لاتزال جثث أخرى يصعب الوصول إليها في الطرقات والمنازل المهدمة.

حصار بيت لحم

جندي إسرائيلي في بيت لحم يأمر وسائل الإعلام بالابتعاد
وفي بيت لحم طلب جيش الاحتلال من الفلسطينيين المحاصرين في كنيسة المهد الاستسلام. ويتحصن في الكنيسة أكثر من مائتي فلسطيني بينهم مقاومون منذ الثلاثاء الماضي إضافة إلى نحو ثلاثين راهبا من الفرنسيسكان.

وفي بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أعلنت حركة تسمي نفسها حركة (مهد المسيح لتحرير الأراضي المقدسة) انطلاقتها كحركة مسيحية نضالية ضد الاحتلال الإسرائيلي. وقال البيان الذي حمل اسم البيان رقم واحد، إن الحركة ستعمل مع إخوانها في الجهاد الإسلامي وحركة المقاومة الإسلامية وكتائب شهداء الأقصى بهدف أن يتعانق الصليب مع الهلال ضد العدو اليهودي.

وأعلن البيان عن أولى عمليات الحركة في بيت لحم التي قال إن مناضلي الحركة أصابوا وقتلوا فيها ثلاثة جنود إسرائيليين.

مدرعات إسرائيلية تقتحم بلدة دورا الخليل
اجتياح دورا الخليل
واجتاحت أكثر من عشرين دبابة وعدد من ناقلات الجنود المدرعة وسيارات الجيب المصفحة بلدة دورا غربي مدينة الخليل فجر اليوم تدعمها طائرات الهليكوبتر الحربية.

وقال شهود عيان إنهم سمعوا دوي انفجارات متفرقة في البلدة. وأكد متحدث عسكري إسرائيلي عملية الاجتياح وقال إنها تهدف إلى اعتقال ناشطين فلسطينيين مطلوبين لقوات الاحتلال. وفرضت القوات الإسرائيلية الغازية حظر تجول كامل في البلدة.

وأدت عملية الاجتياح إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين وجرح ثلاثة آخرين على الأقل، وقال الصحفي خالد العمايرة في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن جنود الاحتلال أطلقوا النار على عدد من المصلين أثناء خروجهم من المسجد بعد صلاة الفجر مما أدى إلى استشهاد شاب فلسطيني.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال قصفت عددا من مقرات الأمن الوطني الفلسطيني في دورا بينها مقر المخابرات والرئاسة والأمن الوقائي، وإن ضابطا إسرائيليا أصيب بجروح وصفت بأنها خطيرة في هذه الاشتباكات.

وقال رئيس بلدية دورا محمد عطوان إن الجنود الإسرائيليين استولوا على مبنى البلدية واعتقلوا أكثر من سبعين مواطنا بشكل عشوائي بينهم طواقم الدفاع المدني أثناء محاولتهم إخماد حريق في مقر القوة 17.

وأوضح المراسل أن قوات إسرائيلية اجتاحت بالكامل أربع قرى فلسطينية أخرى بالقرب من مدينة الخليل وهي أذنا وكفر راعي والرامي وعجة وأن اشتباكات وعمليات مداهمة واعتقالات تجري هناك.

دبابة إسرائيلية تنسحب من مدينة طولكرم
انسحاب من طولكرم وقلقيلية
وفي وقت سابق أعلن جيش الاحتلال أنه سحب قواته من مدينتي طولكرم وقلقيلية شمالي الضفة في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء.

وأكد بيان عسكري إسرائيلي أنه سيبقي حصاره المشدد على المدينتين. وذكر البيان أن إعادة الانتشار في طولكرم وقلقيلية تأتي بعد انتهاء الجيش من عملياته في المدينتين.

وقال شهود عيان إن رتلا من الدبابات وناقلات الجنود المدرعة وسيارات الجيب المصفحة انسحبت من وسط المدينة بعد أن نسفت القوات الإسرائيلية المقر المحلي لجهاز المخابرات الفلسطيني في طولكرم. وفي قلقيلية انسحب طابوران من المدرعات دون أن ترد تقارير عن إطلاق للنيران.

ووصف فلسطينيون انسحاب إسرائيل من مدينتين في الضفة الغربية بأنه خدعة نظرا لبقاء القوات الإسرائيلية خارج هاتين المدينتين وفي باقي المدن والقرى الفلسطينية. وقال وزير الإعلام ياسر عبد ربه "هذه كذبة إسرائيلية جديدة" لأنهم مع انسحابهم يشددون الحصار على المدينتين ويدخلون مناطق جديدة. وأضاف أنه إذا مرت هذه الكذبة على الأميركيين فهذا يعني أنهم سيستمرون في مؤامرتهم لأنهم يعرفون أن ما حدث هو مناورة.

وفي رد فعل على الانسحاب قال بوش في تصريح لصحيفة وول ستريت "إنها مجرد بداية", وعبر عن ثقته باستمرار الانسحاب من باقي مدن الضفة الغربية المحتلة. وقال المتحدث الرئاسي الأميركي آري فليشر إن "هذه بداية وإن الرئيس قال يوم الخميس إن كل طرف في الشرق الأوسط عليه مسؤوليات ويجب أن ينجز الجميع مسؤولياتهم". من جانبه وصف وزير الخارجية الأميركي كولن باول الانسحاب بأنه مشجع ولكنه غير كاف.

محمد دحلان
وفد فلسطيني
في غضون ذلك قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون السماح لأربعة مسؤولين فلسطينيين بلقاء الرئيس ياسر عرفات في مقره المحاصر بالدبابات في رام الله في الضفة الغربية. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن ذلك لا يعني رفع العزلة المفروضة على عرفات.

والمسؤولون الأربعة هم أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) ورئيس المجلس التشريعي أحمد قريع (أبو العلاء) ووزير الحكم المحلي صائب عريقات وقائد جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة العقيد محمد دحلان.

وقال دحلان إن وفد المفاوضات الفلسطيني سيلتقي مساء اليوم مع الرئيس عرفات، وأوضح أن اللقاء جاء بناء على اتفاق سابق بين عرفات والمبعوث الأميركي للشرق الأوسط أنتوني زيني طلب الجانب الفلسطيني فيه عقد لقاء ثنائي مع الأميركيين لبحث آليات تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1402 الداعي لانسحاب إسرائيل من المناطق الفلسطينية، على أن تكون مرجعية لجنة المفاوضات الفلسطينية لعرفات لاتخاذ القرارات الملائمة قبل وصول وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات