قريع ينتقد قرارات وزراء الخارجية العرب
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ

قريع ينتقد قرارات وزراء الخارجية العرب

أحمد قريع
أكد رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع أن نتائج الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي اختتم أعماله أمس في القاهرة لم تكن على مستوى ما يحصل من مجازر إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال قريع في تصريحات هاتفية للتلفزيون المصري إن ما تمخض عنه المؤتمر لم يكن في مستوى ما يجري على الأرض الفلسطينية من عدوان إسرائيلي وحشي يستهدف الإنسان والمقدسات وكل شيء.

وأضاف أن "هذه المجازر لم تلق من وزراء الخارجية العرب ما يجب لوقفها, مشيرا إلى أن الكرة الآن في الملعب الأميركي, إذ مازالت الولايات المتحدة تعطي وقتا لاستكمال خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بمزيد من قتل الفلسطينيين وتدمير المؤسسات والممتلكات".

وأكد أنه إذا لم يلتق وزير الخارجية الأميركي كولن باول خلال جولته المتوقعة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات فلن يكون هناك لقاء له مع الجانب الفلسطيني -وهو الطرف الأساسي في كل ما يجري- لأن الرئيس عرفات هو العنوان ومركز القرار.

واعتبر قريع مطالبة الرئيس الأميركي جورج بوش إسرائيل بالانسحاب دون تأخير بأنها لا تعني شيئا, موضحا أن عبارة "دون تأخير" مطاطة فقد تعني الآن وقد تعني بعد أسبوع أو أسبوعين. وتابع أن الإدارة الأميركية لم تستخدم نفوذها لتحقيق انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها ووقف الحصار فورا.

وأشار إلى أن مطالبة مجلس الأمن بتطبيق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لإجبار إسرائيل على الانسحاب يعد أمرا جيدا، موضحا أن الموافقة على ذلك تحتاج إلى دعم الموقف الأميركي.

وقال إن الملف الفلسطيني موجود في الأمم المتحدة التي اتخذت ثلاثة قرارات مؤخرا لم يتم تنفيذها، في إشارة إلى القرارات 1397 و1402 و1403 التي اتخذها مجلس الأمن.

المصدر : الفرنسية