قصف إسرائيلي على قرية كفر شوبا في جنوب لبنان

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بشكل مباشر إيران وسوريا بالضلوع في التصعيد الذي تشهده الحدود الإسرائيلية اللبنانية حيث جرت عمليات إطلاق صواريخ على مواقع إسرائيلية. وقال شارون للتلفزيون الإسرائيلي العام إن "إيران تقف وراء ما يجري في لبنان وهي التي قدمت آلاف الصواريخ والبطاريات إلى حزب الله والحرس الثوري الإيراني" في جنوب لبنان.

وأضاف أن "هذه العمليات ما كانت لتقع أيضا لولا مساعدة سوريا التي تهيمن على لبنان". وقال شارون إن إسرائيل "تتخذ كل الإجراءات الضرورية" لمواجهة هذا الموقف. وقال إن تل أبيب أبلغت عدة أطراف عبر القنوات الدبلوماسية بأن بؤرة التوتر هذه يمكن أن تسبب اشتعال الموقف في المنطقة وطالبت باتخاذ إجراءات معينة.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز قد اتهم في فبراير/شباط الماضي إيران بنشر عناصر من الحرس الثوري في جنوب لبنان.

جنود إسرائيليون يعدون مدفعية الدبابات لقصف المواقع المواجهة لمزارع شبعا أمس
في هذه الأثناء أفادت مصادر عسكرية أنه طلب مساء الأحد من سكان البلدات الواقعة شمال إسرائيل القريبة من الحدود اللبنانية الاحتماء في الملاجئ إثر سلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان. إلا أنه سمح في وقت لاحق للسكان بالخروج من المخابئ بعد توقف القصف المتبادل. وأفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن رجالا مسلحين أطلقوا النار بأسلحة رشاشة اليوم الأحد من الأراضي اللبنانية على مستوطنة المنارة قرب الحدود مع لبنان.

وقد شن الطيران الإسرائيلي سلسلة غارات على المناطق المحاذية للحدود في جنوب لبنان، وذلك إثر قيام حزب الله بقصف مواقع للجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا الحدودية التي لا تزال تحتلها إسرائيل. وقد اعترفت إسرائيل بإصابة جنديين بجراح في القصف. وأكدت الشرطة اللبنانية أن عناصر حزب الله قامت بقصف مواقع لجيش الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة بأكثر من 50 قذيفة من قذائف الكاتيوشا وقذائف الهاون.

وقامت مدفعية الجيش الإسرائيلي بقصف أطراف قرى كفر شوبا والمجيدية وماري داخل الأراضي اللبنانية المواجهة لمنطقة مزارع شبعا. واستهدف الطيران الحربي الإسرائيلي المناطق المحاذية للحدود في جنوب لبنان بغارتين، إذ ألقت المقاتلات الإسرائيلية في الغارة الأولى صاروخين على منطقة تقع بين كفر حمام وراشيا الفخار، وبعد ربع ساعة ألقت صاروخين على وادي أبو قمحة قرب حاصبيا.

من جهته أكد حزب الله في بيان أن مجاهدي المقاومة الإسلامية (ذراعه العسكرية) خاضوا مواجهات عنيفة ضد مواقع الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا وحققوا فيها إصابات مباشرة، وهي مواقع رمت وظهر الأحمر والسماقة ورويسة العلم ورويسة القرن وزبدين.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أرسل تعزيزات جديدة إلى الحدود مع لبنان. وأفاد ناطق عسكري إسرائيلي أن تعزيزات إضافية أرسلت إلى الحدود مع سوريا تحسبا لتردي الوضع بين إسرائيل وسوريا.

يشار إلى أن الأجهزة اللبنانية المختصة ألقت اليوم القبض على أربعة فلسطينيين قاموا أمس بإطلاق قذائف هاون على بلدة الغجر التي تحتل إسرائيل جزءا منها وتقع خارج نطاق مزارع شبعا.

هذا وقد سبق ذلك اعتقال الأجهزة الأمنية تسعة فلسطينيين خلال الأيام السابقة للأسباب نفسها. يذكر أن غالبية الموقوفين هم عناصر "غير منضبطة" من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة (بزعامة أحمد جبريل) ومقرها دمشق وفق المصادر الأمنية اللبنانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات