ثمانية شهداء وإسرائيل تواصل عدوانها على جنين ونابلس
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ

ثمانية شهداء وإسرائيل تواصل عدوانها على جنين ونابلس

حاملتا جنود إسرائيليتان تقتحمان شوارع مدينة بيت لحم
ـــــــــــــــــــــــ
جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم منذ ساعات الفجر باجتياح كامل لقرى في شمال رام الله
ـــــــــــــــــــــــ
الأباتشي الإسرائيلية تقصف مبنى داخل مخيم جنين وبداخله جنود إسرائيليون مما أسفر عنه مقتل وجرح عدد منهم ـــــــــــــــــــــــ
شارون يزعم أن الحملة التي تقوم بها قواته في الأراضي الفلسطينية قد حققت الكثير، ويعترف بوقوع خسائر في قواته
ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن ستة فلسطينيين بينهم مدنيان استشهدوا في قصف إسرائيلي في البلدة القديمة من نابلس. كما استشهد فلسطينيان فجر اليوم في تبادل لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية في قطاع غزة.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية "أن أربعة مقاتلين سقطوا في مدينة نابلس القديمة أثناء صدهم لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تحاول دخول المدينة وهم أمجد القاطوني ومحمود القني وإياد أبو الرب وماجد سوافطة وجميعهم في العشرينات من العمر".

مروحية أباتشي إسرائيلية تقصف منازل الفلسطينيين في نابلس

كما أفاد مصدر طبي فلسطيني أن فلسطينيين اثنين استشهدا اليوم متأثرين بجروح أصيبا بها أمس برصاص الجيش الإسرائيلي في نابلس أثناء اشتباكات مسلحة.

وفي قطاع غزة استشهد فلسطينيان آخران في تبادل لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية شمال مدينة رفح جنوب القطاع قرب مستوطنة موراج.

وأوضحت مصادر طبية أن أحد الشهيدين يدعى سعدي أبو حسنة (33 عاما) والثاني خالد الطير (26 عاما). وقالت إن جثتي الشهيدين وجدت عليهما آثار إطلاق نار إضافة إلى تنكيل وتعذيب ونهش من الكلاب البوليسية. وأشارت مصادر فلسطينية في رفح إلى أن الشهيدين من أعضاء لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية القريبة من فتح.

وفي الإطار نفسه ذكرت مصادر فلسطينية أن 28 فلسطينيا استشهدوا منذ الخميس الماضي في نابلس. وقال مسؤول فلسطيني إن "اللائحة الرسمية للشهداء بلغت حتى الآن 28, لكن ثمة جثثا لم يرها الأطباء, لذلك فإنها لم تحتسب". وقال مسؤول طبي في نابلس إن 14 جثة و16 جريحا ينتظرون نقلهم في مستشفى ميداني أقيم في مبنى كبير بوسط المدينة.

كما أعلن وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه أن 35 فلسطينيا استشهدوا في الأيام الخمسة الماضية خلال المعارك في منطقة جنين بالضفة الغربية. وقال إن المعارك مع الجنود الإسرائيليين التي تركزت في مخيم المدينة أوقعت مئات الجرحى وخلفت عشرات المنازل مهدمة.

قصف جنين ونابلس
وقد واصلت الدبابات والمروحيات الإسرائيلية قصفها المكثف لجنين، ودارت اشتباكات في مخيم جنين حيث يحاول جيش الاحتلال اجتياح المخيم من عدة محاور لكنه لم يتمكن من احتلاله كاملا رغم حصاره منذ خمسة أيام. وأشار مراسل الجزيرة إلى وجود كثيف للمروحيات الإسرائيلية في سماء المنطقة تقصف من حين لآخر.

وذكر المراسل أن طائرات الأباتشي الإسرائيلية قصفت مبنى داخل مخيم جنين وبداخله جنود إسرائيليون. وقالت مصادر في جنين إن القصف خلف قتلى وجرحى بين جنود الاحتلال في المبنى لم يعرف عددهم بعد.

نيران ودخان متصاعد من منازل الفلسطينيين التي تعرضت لقصف مروحيات الأباتشي الإسرائيلية في نابلس

كما استمر جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف أحياء عدة في مدينة نابلس، وأسفر القصف عن تدمير الكثير من المنازل ولا تزال جثث الشهداء والجرحى متناثرة في شوارع نابلس حيث تمنع قوات الاحتلال سيارات الإسعاف من الوصول إليهم. وذكر مراسل الجزيرة أن مستشفى المدينة قرر دفن 15 شهيدا في مقبرة جماعية بأحد المساجد داخل البلدة القديمة. كما أن مصير حوالي 60 شخصا لايزال مجهولا بعد أن قصفت قوات الاحتلال منزلا كانوا قد لجؤوا إليه.

وفي بيت لحم دعا جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم عبر مكبرات الصوت نحو 200 فلسطيني محاصرين منذ الثلاثاء داخل كنيسة المهد في بيت لحم إلى الاستسلام، وقد سمع إطلاق نار ودوي انفجارات مجددا خلال الليل في محيط الكنيسة.

اجتياح قرى رام الله

جنديان من قوات الاحتلال أثناء حظر التجول المفروض على رام الله المحتلة
وكان مراسل الجزيرة في فلسطين ذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم منذ ساعات الفجر باجتياح كامل لقرى في شمال رام الله. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن نحو 30 آلية عسكرية بينها دبابات اجتاحت بلدة بيت ريما قرب رام الله حيث بدأ الجنود عمليات بحث وتفتيش في جميع المنازل، ولم تشر المصادر إلى وقوع مواجهات أو سقوط ضحايا.

وفي مدينة رام الله نفسها قال المراسل إن الوضع لايزال على حاله إذ تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلية بعمليات مداهمة وإخراج النساء والرجال إلى الخارج. أما مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر فهناك عمليات تفجير من وقت إلى آخر.

في غضون ذلك توفيت إسرائيلية اليوم الأحد متأثرة بجروح خطرة أصيبت بها في العملية الفدائية التي وقعت في 27 مارس/ آذار الماضي في نتانيا شمال تل أبيب مما يرفع عدد قتلى هذا الهجوم إلى 27 قتيلا فضلا عن استشهاد منفذ الهجوم.

القيادة الفلسطينية في أحد اجتماعاتها السابقة (أرشيف)

بيان القيادة الفلسطينية
من جانب آخر اعتبرت القيادة الفلسطينية أن تكرار إعلانات الرئيس
الأميركي جورج بوش دون تطبيق فعلي وفوري يشجع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على ارتكاب المزيد من جرائم الحرب.

وقالت القيادة في بيان لها على لسان ناطق رسمي باسمها بثته وكالة الأنباء الفلسطينية وفا "إن القيادة الفلسطينية رحبت بإعلانات الرئيس بوش لكن تكرار الإعلانات دون تطبيق فعلي وفوري على الأرض يشجع شارون ويمنحه المزيد من الوقت والضوء الأخضر لارتكاب المزيد من جرائم الحرب".

وأضافت "أن مقياس المصداقية والجدية لأي موقف دولي يتمثل بمقدار إرغام شارون وقوات احتلاله على وقف العدوان والقتل والإرهاب والانسحاب التام من جميع الأرض الفلسطينية فورا".

وقال الناطق "إننا ندعو مجلس الأمن الدولي وعلى ضوء مجازر جنين ومخيمها والبلدة القديمة في نابلس وبيت لحم وكنيسة المهد ورام الله وغيرها من المدن والقرى والمخيمات إلى اتخاذ قرار بإرسال قوات دولية لتوفير الحماية الدولية ضد مجرمي الحرب من حكام إسرائيل".

وأكد "أن القيادة تكرر تأكيدها على احترام جميع التزاماتها والاتفاقات الموقعة ورفضها أية اقتراحات أو مشاريع تخرج عن هذه الالتزامات أو الاتفاقات" كما "تدعو إلى تطبيق أمين لخطة تينيت وتوصيات ميتشل وجميع الاتفاقات الموقعة التي بنيت على أساسها عملية السلام".

شارون وبيريز أثناء اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي في القدس

اجتماع الحكومة الإسرائيلية
في هذه الأثناء عقدت الحكومة الإسرائيلية اليوم اجتماعها الأسبوعي لبحث سير العمليات العسكرية في الأراضي الفلسطينية والمطالبات الأميركية بالإسراع بسحب القوات الإسرائيلية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في الاجتماع إن الحملة التي تقوم بها قواته في الأراضي الفلسطينية قد حققت الكثير، وزعم أن إسرائيل تنتهج سياسة تهدف إلى عدم إلحاق الضرر بالمدنيين، وأشار إلى أن هذا يؤدي إلى إطالة أمد العمليات العسكرية، واعترف بوجود خسائر في صفوف قواته.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أعلن في وقت سابق اليوم أن شارون أبلغ الرئيس الأميركي جورج بوش في اتصال هاتفي أن إسرائيل ستحاول وضع حد سريع لعملياتها العسكرية التي تشنها منذ تسعة أيام في الضفة الغربية.

وقال مكتب شارون في بيان إن "إسرائيل ستفعل كل ما يمكنها فعله من أجل وضع حد سريع لعملية السور الواقي" في إشارة إلى الاسم الذي تطلقه إسرائيل على العملية العسكرية بالضفة الغربية. وأضاف أن "شارون قال إنه يتفهم قلق الرئيس (جورج بوش) من أجل إنهاء هذه العملية سريعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات