إسرائيل تواصل قصفها المكثف لنابلس ومخيم جنين
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/25 هـ

إسرائيل تواصل قصفها المكثف لنابلس ومخيم جنين

جنديان إسرائيليان يأخذان موقعهما وسط مدينة بيت لحم
ـــــــــــــــــــــــ
300 منزل تعرضت للقصف في مخيم جنين ولا أحد يستطيع تقدير عدد الشهداء الذين تنتشر جثثهم في الشوارع والأزقة وتحت المنازل المهدمة

ـــــــــــــــــــــــ

الأباتشي الإسرائيلية تقصف مبنى داخل مخيم جنين وبداخله جنود إسرائيليون مما أسفر عنه مقتل وجرح بعضهم ـــــــــــــــــــــــ
أستراليا تعلن استعدادها إرسال جنود إلى الشرق الأوسط في إطار مهمة حفظ سلام بين إسرائيل والفلسطينيين ـــــــــــــــــــــــ

قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم منذ ساعات الفجر باجتياح كامل لقرى في شمال رام الله. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن نحو 30 آلية عسكرية بينها دبابات اجتاحت بلدة بيت ريما قرب رام الله حيث بدأ الجنود علميات بحث وتفتيش في جميع المنازل، ولم تشر المصادر إلى وقوع مواجهات أو سقوط ضحايا.

وفي مدينة رام الله نفسها قال المراسل إن الوضع لايزال على حاله إذ تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلية بعلميات مداهمة وإخراج النساء والرجال إلى الخارج. أما مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر فهناك عمليات تفجير من وقت إلى آخر.

طبيب يعالج جريحا أصيب في الاشتباكات مع القوات الإسرائيلية في نابلس
قصف جنين ونابلس
وقد واصلت الدبابات والمروحيات الإسرائيلية قصفها المكثف لجنين، وتدور اشتباكات عنيفة الآن في مخيم جنين حيث يحاول جيش الاحتلال اجتياح المخيم من عدة محاور لكنه لم يتمكن من احتلاله كاملا رغم حصاره منذ خمسة أيام. وأشار المراسل إلى وجود كثيف للمروحيات الإسرائيلية في سماء المنطقة تقصف من حين لآخر.

وذكر المراسل أن طائرات الأباتشي الإسرائيلية قصفت مبنى داخل مخيم جنين وبداخله جنود إسرائيليون. وقالت مصادر في جنين إن القصف خلف قتلى وجرحى بين جنود الاحتلال في المبنى لم يعرف عددهم بعد.

وأضاف المراسل أن القصف على المخيم متواصل بكثافة في عدة أنحاء، وهناك توغل في عدة محاور مشيرا إلى أن المواطنين يتحدثون عن عمليات اعتقال واقتياد لأعداد منهم إلى جهات مجهولة، كما أن هناك معارك ضارية تدور في عدة أنحاء من المخيم وبالذات في وسطه. وسمع صوت انفجار كبير لم يعرف بالضبط سببه. وقال المراسل إن سيارات الإسعاف لاتزال ممنوعة من الدخول إلى مخيم جنين. وتابع المراسل أن المقاتلين الفلسطينيين تبدو معنوياتهم عالية وقالوا إنهم سيواصلون القتال في حين قال الجانب الإسرائيلي إنهم سيسيطرون على المخيم خلال الأربع والعشرين ساعة القادمة.

ووصف مدير مستشفى جنين الدكتور محمد أبو غالية في تصريح للجزيرة وضع مخيم جنين بالمأساوي وأشار إلى عدم وجود ماء أو كهرباء وأن نحو 300 منزل تعرضت للقصف الذي لا يزال مستمرا بكثافة وقال إنه لا أحد يمكنه تقدير عدد الضحايا من شهداء وجرحى حيث تنتشر الجثث في الشوارع والأزقة وتحت المنازل المهدمة.

وادعى قائد عسكري إسرائيلي أنه تم تضييق الخناق على المقاتلين الفلسطينيين وأن الهجوم سيستمر حتى يجبروا على الاستسلام أو تتم تصفيتهم. وقد ناشدت القيادة الفلسطينية المنظمات الدولية التدخل الفوري لإنقاذ مخيم جنين مما أسمته مجزرة يتعرض لها في الوقت الراهن.

وبلغ عدد الشهداء أمس أكثر من 50 فلسطينيا -بينهم 30 من جنين- في الحملة العسكرية الإسرائيلية على الضفة الغربية وفي هجمات بغزة حسب معلومات قدمتها مصادر فلسطينية، في حين قتل خمسة جنود إسرائيليين -أربعة في جنين والخامس في قطاع غزة- في هجوم فلسطيني أسفر عن استشهاد منفذيه.

وقد استمر جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف أحياء عدة في مدينة نابلس، وقالت مصادر طبية فلسطينية إن 14 فلسطينيا استشهدوا بينهم طفل عمره ثمانية أعوام. وأسفر القصف عن تدمير الكثير من المنازل ولاتزال جثث الشهداء والجرحى متناثرة في شوارع نابلس حيث تمنع قوات الاحتلال سيارات الإسعاف من الوصول إليهم. كما أن مصير حوالي 60 شخصا لايزال مجهولا بعد أن قصفت قوات الاحتلال منزلا كانوا قد لجؤوا إليه. وذكر مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال دمرت مسجد الخضرة أعرق المساجد في مدينة نابلس.

سحابة دخان كثيف إثر انفجار قرب كنيسة السريان في بيت لحم أمس
وفي بيت لحم دعا جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم عبر مكبرات الصوت نحو 200 فلسطيني محاصرين منذ الثلاثاء داخل كنيسة المهد في بيت لحم إلى الاستسلام، وقد سمع إطلاق نار ودوي انفجارات مجددا خلال الليل في محيط الكنيسة.

وفي الخليل استشهد فتى فلسطيني يبلغ من العمر 13 عاما برصاص الإسرائيليين أمس في مخيم الفوار للاجئين قرب المدينة بحسب شهود. واستشهد فلسطينيان برصاص إسرائيلي في بلدة قريبة من المدينة بحسب مصادر طبية تمكنت من التعرف على هوية الشهداء.

وفي قطاع غزة استشهد ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في حوادث مختلفة أمس. وأفاد مصدر طبي فلسطيني أن شابا وطفلتين -إحداهما عمرها ست سنوات- استشهدوا وأصيب 12 في قصف إسرائيلي لحي تل السلطان بمدينة رفح جنوب قطاع غزة.

بوش يهاتف شارون
وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن شارون أبلغ الرئيس الأميركي جورج بوش في اتصال هاتفي أن إسرائيل ستحاول وضع حد سريع لعملياتها العسكرية التي تشنها منذ تسعة أيام في الضفة الغربية.

شارون
وقال مكتب شارون في بيان إن "إسرائيل ستفعل كل ما يمكنها فعله من أجل وضع حد سريع لعملية السور الواقي" في إشارة إلى الاسم الذي تطلقه إسرائيل على العملية العسكرية بالضفة الغربية. وأضاف البيان أن "شارون قال إنه يتفهم قلق الرئيس (جورج بوش) من أجل إنهاء هذه العملية سريعا".

وكان مسؤول أميركي كبير قد أعلن في وقت سابق في كراوفورد بالولايات المتحدة أن الرئيس بوش أجرى أمس محادثة هاتفية مع شارون طلب منه فيها بأن تقوم القوات الإسرائيلية "بالانسحاب بدون تأخير" من الأراضي الفلسطينية.

وفي سياق ذلك قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع إن هناك طلبا من بوش بالانسحاب لكنه لم يترجم فعليا، وأوضح قريع أن أميركا تستطيع أمر إسرائيل بالانسحاب فورا. وأشار إلى أن تأجيل زيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول للمنطقة مؤشر على أن هناك المزيد من المجازر سيرتكبها العدوان الغاشم وأن هناك تغطية أميركية للحملة الإجرامية وعجز دولي.

عرفات يتحدث مع أحد نشطاء السلام الدوليين داخل مقره المحاصر برام الله (أرشيف)
نداء فرنسي
وقد وجه ناشطون فرنسيون محاصرون في مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله رسالة إلى الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء ليونيل جوسبان ووزير الخارجية هوبير فيدرين أعربوا فيها عن صدمتهم من الصمت الذي تلزمه السلطات العليا في فرنسا وعدم تحركها.

وأكد الناشطون في بيان لهم مساء أمس "نحن نخضع شأننا في ذلك شأن الرئيس عرفات وسكان رام الله ومناطق الحكم الذاتي الفلسطيني لحصار عنيف لا يوصف, ونعاني من العطش والجوع ومن قلة النوم منذ أكثر من أسبوع". وأشار البيان إلى تعرضهم لقصف الدبابات ونيران الرشاشات والقناصة.

استعداد أسترالي
من ناحية أخرى أعلنت أستراليا اليوم استعدادها لإرسال جنود إلى الشرق الأوسط في إطار مهمة حفظ سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر في تصريح للإذاعة الأسترالية إن خبرة أستراليا في قيادة قوة دولية في تيمور الشرقية يمكنها من القيام بدور أكثر فعالية في الجهود الدولية لإحلال السلام في الشرق الأوسط.

وكرر الوزير الأسترالي موقف الولايات المتحدة بضرورة انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية، مشيرا إلى أنه يجب على الزعماء الفلسطينيين بذل المزيد لوقف الهجمات الفدائية على إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات