تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في نيويورك للمطالبة بوقف العدوان الإسرائيلي

قام آلاف المحتجين المؤيدين للفلسطينيين بمسيرة في شوارع نيويورك مطالبين بإنهاء العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني. واحتشد المتظاهرون أمام أرصفة بنايتين في تايمز سكوير مرددين هتافات منددة بالعدوان وملوحين بشعارات وحاملين أعلاما، في الوقت الذي وقف فيه عشرات من رجال الشرطة يراقبون الموقف ولكن لم ترد أنباء عن اعتقال أحد.

وقدر شهود عيان حجم الحشد بنحو ألفي شخص. وهتف المحتجون "فلسطين حرة"، و"أنهوا الاحتلال الآن". كما حمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "بوش وشارون مجرما حرب" و"إسرائيل.. كفي عن إرهاب فلسطين" و"عرفات هنا ليبقى ولن يغادر أبدا".

أستراليا

جانب من تظاهرة سابقة أمام
القنصلية الإسرائيلية في سيدني
وفي سيدني حاولت مجموعة صغيرة من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين مهاجمة القنصلية الإسرائيلية صباح اليوم وأحرقوا أعلاما إسرائيلية وأميركية.

وقامت الشرطة بالاشتباك مع المتظاهرين الذين بلغ عددهم حوالي 30 شخصا بعد أن حاولوا مهاجمة مدخل مبنى إداري يضم مكاتب القنصل العام الإسرائيلي وسط سيدني.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن رجلي أمن أصيبا بجروح طفيفة خلال الاشتباك. ولم يعتقل أحد وتفرق الحشد في وقت لاحق. وأضافت أن المتظاهرين الذين يحمل بعضهم هراوات كان قد خرجوا عن مسيرة سلمية شارك فيها أكثر من 2000 شخص وطافت شوارع المدينة، طالبوا خلالها بانسحاب القوات الإسرائيلية من الضفة الغربية.

مقاطعة البضائع الإسرائيلية
وفي ستوكهولم طلب 12 من النواب في بيان بثته وكالة الأنباء السويدية بمقاطعة البضائع الإسرائيلية, محملين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مسؤولية تصاعد الأزمة في الأراضي الفلسطينية.

وكتبت النائبة السويدية لينا ساندلين هدمان في البيان أنه من المهم أن تستمر السويد في اتخاذ المبادرات السياسية ولكننا سنتخذ موقفا شخصيا أقوى بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية. وعبرت عن أملها بأن يختار كثيرون منتجات أخرى للتعبير عن هذا الموقف. ورأى النواب أن شارون هو الذي يتحمل المسؤولية الرئيسية في تصاعد الأزمة.

المصدر : وكالات