جندي إسرائيلي يصوب بندقيته قرب مركز مدينة بيت لحم
ـــــــــــــــــــــــ
استشهاد فلسطينيين في هجوم على مستوطنة رفيح يام المجاورة لمدينة رفح وحركة الجهاد الإسلامي تعلن مسؤوليتها عن الهجوم ـــــــــــــــــــــــ
مصادر مسيحية تتخوف من أن تحاول القوات الإسرائيلية إضفاء الشرعية على هجوم وشيك على كنيسة المهد بزعم أن الرهبان الموجودين داخلها رهائن ـــــــــــــــــــــــ

قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي الجنرال شاؤول موفاز يقود بنفسه عملية تدمير مخيم جنين بعد يومين من محاولات الاقتحام الفاشلة. وأضاف أن قائد الكتيبة المكلف بالعملية عزل من منصبه وتولى موفاز بنفسه عملية هدم المخيم على رؤوس ساكنيه.

وقال سكان بالمخيم تمكنت الجزيرة من الاتصال بهم إن رئيس الأركان الإسرائيلي الذي يقود العمليات من مروحية في الجو أعطى أوامره لقواته بتشديد القصف من المروحيات والدبابات والمدافع الثقيلة على المنازل والمواقع التي تختبئ فيها المقاومة وكل ما يتحرك داخل المخيم. ويضيف السكان أن الجثث تنتشر في الشوارع وأنه يتعذر إحصاء عددها بسبب شدة القصف. وفي هذا الإطار تم صباح اليوم العثور على ست جثث ثلاثة منها لقوات الأمن الفلسطيني.

في غضون ذلك أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن جميع الاتصالات مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر في مقره برام الله قد انقطعت منذ فجر اليوم. وقال عريقات لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية من أريحا إنه فشل صباح اليوم في الاتصال بعرفات.

وكان مراسل الجزيرة في فلسطين أفاد بأنه سمع دوي انفجارات وإطلاق نار قرب مقر الرئيس الفلسطيني بينما حلقت مروحيات إسرائيلية في المنطقة وذلك بعيد قطع إسرائيل للتيار الكهربائي عن مقر الرئاسة. ويقول فلسطينيون إن هذه الانفجارات ربما كانت مقدمة لاقتحام المقر الذي تطوقه الدبابات الإسرائيلية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مصادر أمنية أن مقر الرئاسة في مدينة رام الله تعرض فجر اليوم لإطلاق نار متقطع بالرشاشات الثقيلة من قبل دبابات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة بالقرب من المقر إضافة إلى إلقاء قنابل.

حطام مبنى دمرته القوات الإسرائيلية
أثناء اقتحامها مدينة الخليل أمس
اجتياح مناطق جديدة
وقد استشهد فلسطينيان وأصيب سبعة آخرون بجروح اليوم خلال تصدي المقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال الإسرائيلي عند اجتياحها بلدة يطا جنوبي مدينة الخليل. وكانت وحدات عسكرية إسرائيلية من المشاة مدعومة بالدبابات دخلت فجر اليوم بلدة يطا حيث مازالت الاشتباكات مستمرة بين جنود الاحتلال والمقاومة الفلسطينية.

وقد اجتاحت قوات الاحتلال أيضا مخيم الفوار جنوبي الخليل وبلدة عتيل في منطقة طولكرم وبلدة قباطيا في منطقة جنين. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن جيش الاحتلال دخل صباح اليوم السبت قباطيا الواقعة على بعد 10 كلم جنوبي جنين.

استمرار المقاومة
وفي مدينتي جنين ونابلس ومخيميهما -حيث ارتفع عدد الشهداء هناك منذ أمس إلى 36 بينهم طفل- استبسلت المقاومة الفلسطينية في صد قوات الاحتلال. وقد كثفت المروحيات الإسرائيلية والدبابات من قصفها للمدينتين ومخيميهما. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن أعدادا من الجرحى ينزفون دون إسعاف في مخيمي جنين وعسكر والبلدة القديمة من نابلس، مشيرا إلى أن أرتالا من الدبابات تحتشد عند مداخل مدينة جنين استعدادا لاقتحامها.

وأوضح المراسل أن عمليات تجريف منتظم تقوم بها قوات الاحتلال في مخيم جنين المطوق من جميع جهاته، حيث هدمت 15 منزلا على من فيها. وأعلنت المقاومة الفلسطينية عن عملية فدائية نفذها فلسطيني أمس وسط مجموعة من الجنود الإسرائيليين داخل أحد المنازل في جنين. وقال مسؤولو أمن فلسطينيون إن قائد كتائب شهداء الأقصى بالضفة الغربية ناصر عويس استشهد في عملية فدائية في مدينة نابلس بعدما فجر نفسه بين مجموعة من جنود الاحتلال في منطقة رأس العين.

وقد قتل ثلاثة جنود إسرائيليين وجرح أكثر من عشرة أحدهم في حالة خطيرة في هجمات للمقاومة الفلسطينية في نابلس وجنين ومخيميهما. وقد حذر وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه في نداء وجهه عبر الجزيرة من وقوع مجزرة في مخيم جنين في غضون الساعات القادمة حيث تطوق أكثر من خمسين دبابة إسرائيلية المخيم.

جنود الاحتلال الإسرائيليون أثناء اشتباكات مع أفراد من المقاومة الفلسطينية في بيت لحم أمس
وفي بيت لحم واصلت قوات الاحتلال إحكام قبضتها على المدينة رغم إعلانها عن رفع جزئي لحظر التجول في المدينة. واستمر الحصار الذي يفرضه جنود الاحتلال على كنيسة المهد في وقت نفدت فيه المواد الغذائية والطبية لدى أكثر من 200 شخص متحصنين داخل الكنيسة. وفي حين أخلت عدد من الدول الأجنبية رعاياها من بيت لحم خوفا عليهم واصل جنود الاحتلال استهداف أفراد طواقم الإسعاف الذين فشلوا في الوصول إلى الجرحى والمصابين الفلسطينيين لنقلهم إلى المستشفيات.

وأشارت مصادر مسيحية إلى مخاوف من أن القوات الإسرائيلية تحاول إضفاء الشرعية على هجوم وشيك على الكنيسة بإعلانها أن الرهبان الموجودين داخل الكنيسة رهائن.

هجوم على مستوطنة
وفي قطاع غزة استشهد فلسطينيان اليوم في اشتباكات عنيفة اندلعت داخل مستوطنة رفيح يام المجاورة لمدينة رفح. ونقل مراسل الجزيرة في قطاع غزة عن شهود عيان قولهم إن الفلسطينيين قد تسللا إلى داخل المستوطنة واشتبكا مع قوات إسرائيلية داخلها. وقد أصيب أربعة إسرائيليين خلال الاشتباك.

وقد أعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن العملية, في مكبرات صوت عبر شوارع رفح. وذكرت مصادر أمنية فلسطينة أن دبابات إسرائيلية أطلقت النار على حي تل السلطان في رفح مما تسبب بوقوع أضرار في عدد من المباني.

صائب عريقات

لقاء باول لعرفات
من جهة أخرى كرر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم في مقابلة مع الجزيرة التأكيد على أن المسؤولين الفلسطينيين سيرفضون مقابلة وزير الخارجية الأميركي كولن باول إذا رفض الالتقاء بالرئيس الفلسطيني ياسر عرفات خلال جولته التي تبدأ غدا في الشرق الأوسط.

وأوضح عريقات أن باول "يحكم بذلك على جولته بالفشل قبل أن تبدأ". لكن عريقات أشار إلى أن باول سيلتقي الرئيس عرفات "لأنه يعرف تماما أن الرئيس الفلسطيني عنوان الشعب الفلسطيني ومفتاح أي تسوية للأزمة".

وكان المتحدث باسم الرئاسة الأميركية آري فليشر قال أمس إن باول لم يقرر حتى الآن لقاء عرفات خلال جولته. وأوضح باول ردا على سؤال عن تصريحات فليشر, بعد لقائه وزير الخارجية الأردني مروان المعشر في واشنطن إنه لا خطط في الواقع للقاء من هذا النوع إلا أن هذا لا يعني أن ذلك لن يتم في الوقت المناسب.

قال باول إنه يتعين على إسرائيل أن تسحب قواتها العسكرية من الأراضي الفلسطينية في أسرع وقت دونما تأجيل. وأبلغ باول الصحفيين أن الرئيس جورج بوش يتوقع أن تتوقف عمليات التوغل في أقرب وقت ممكن وأن تبدأ عملية سحب القوات دون تأجيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات