قوات مكافحة الشغب تستخدم خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة في العاصمة عمان استنكارا للاعتداءات الإسرائيلية

تواصلت المظاهرات الشعبية العارمة المنددة بالعدوان الإسرائيلي والمتضامنة مع الشعب الفلسطيني. وشهدت كل من البحرين والسعودية والأردن ومصر ولبنان وقطاع غزة وإيران وبنغلاديش مسيرات غضب تخللتها اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين أسفرت عن وقوع إصابات.

ففي البحرين تظاهر حوالي 20 ألف شخص أمام السفارة الأميركية تضامنا مع الشعب الفلسطيني، استخدمت خلالها القنابل الحارقة والحجارة. وألقى المتظاهرون سبع قنابل مولوتوف على الأقل داخل حديقة السفارة مما أدى إلى تصاعد سحابة سوداء من الدخان.

واشتبكت قوات الأمن التي كانت منتشرة بكثافة مع المتظاهرين وأطلقت الرصاص في الهواء والقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، كما اعتقلت عددا منهم. وذكرت الصحفية ريم خليفة في تصريح لقناة الجزيرة أن بعض المتظاهرين وصلوا إلى سور السفارة ورفعوا العلم الفلسطيني فوقه، في حين كان يحمل آخرون علم حزب الله اللبناني.

السعودية
وفي السعودية منعت السلطات آلاف المتظاهرين من الوصول إلى مقر القنصلية الأميركية في مدينة الظهران -شرقي البلاد- للاحتجاج على الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني, وكانت اللجنة الشعبية السعودية لمناصرة الشعب الفلسطيني دعت إلى هذه التظاهرة.

عبد الحميد آل مبارك
وقال أحد علماء الدين السعوديين وهو الشيخ عبد الحميد آل مبارك في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن قوات الأمن سدت كل الطرق المؤدية إلى مقر القنصلية ومنعت عشرات الآلاف من المواطنين من الوصول إليها, لكن عددا من المتظاهرين استطاعوا الوصول إلى القنصلية, وقال إنه لا يجوز شرعا ولا عقلا منع مثل هذه المسيرات بهذه القوات الهائلة التي تقمع الناس وتوقفهم عن التعبير عن مشاعرهم المتأججة التي يعيشها العالم الإسلامي.

وأكد آل مبارك, الذي شارك في المسيرة أن قوات الشرطة اعتقلت الكثير من المشاركين, وأضاف "هذه رسالة نوجهها للرئيس الأميركي بوش والحكام العرب لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني", وطالب بقطع العلاقات مع إسرائيل وأميركا واستخدام البترول في الضغط على الولايات المتحدة والدول الغربية حتى تحل هذه الأزمة.

الأردن
وعمت الأردن مسيرات واحتجاجات غاضبة استنكرت العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين وتخللت المسيرات مصادمات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم.

وذكر شهود عيان أن شرطة مكافحة الشغب استخدمت خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع واشتبكت مع آلاف المحتجين الذين حاولوا تنظيم مسيرة تتجه صوب السفارة الإسرائيلية في عمان.

واحتشد نحو ستة آلاف شخص عقب صلاة الجمعة في أحد مساجد حي الرابية بالعاصمة عمان في محاولة لتنظيم مظاهرة إلا أن شرطة مكافحة الشغب قطعت الطريق عليهم، وحين حاول المشاركون في المسيرة المضي قدما استخدمت الشرطة خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم في حين رد المتظاهرون بإلقاء الحجارة على أفراد الشرطة.

وأسفرت الاشتباكات عن إصابة عدد من المحتجين بجروح واعتقال الشرطة الأردنية لأعداد منهم. وكان الأردن الذي سمح بتنظيم عدد من المظاهرات المناهضة لإسرائيل هذا الأسبوع تحت الضغط الشعبي عاد وأصدر اليوم حظرا بمنعها.

من جانبه دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأردنيين اليوم للتضامن مع الشعب الفلسطيني وتقديم التبرعات العينية والمادية مفتتحا حملة تبرعات لصالح الفلسطينيين في جميع أنحاء المملكة. وكان العاهل الأردني قد تبرع صباح اليوم بمبلغ نقدي كبير لم يفصح عن حجمه إضافة إلى مواد عينية في إطار حملة التبرعات التي بدأها الأردنيون اليوم لصالح الشعب الفلسطينيي.

وقد تم جمع حوالي أربعة ملايين دينار أردني (حوالي ستة ملايين دولار) من مواطنين ومؤسسات وبنوك حتى فترة ما بعد الظهر. وشارك العاهل الأردني اليوم في أداء صلاة الغائب على أرواح شهداء فلسطين في مسجد الحسين بن علي في مدينة العقبة.

مصر

عدد من الطلبة أثناء تظاهرة خارج حرم جامعة القاهرة تستنكر الاعتداءات الإسرائيلية في الأرض المحتلة أول أمس
وفي مدينة العريش بمصر قالت مصادر طبية اليوم إن خمسة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح أثناء اشتباكات مع متظاهرين من أبناء المدينة خرجوا في مظاهرات طافت شوارع المدينة القريبة من غزة تأييدا لانتفاضة الأقصى ومطالبين بطرد السفير الإسرائيلي وفتح الحدود للجهاد.

وقال شهود عيان إن نحو خمسة آلاف متظاهر قذفوا بالحجارة قوات الأمن المركزي التي حاصرتهم لمنعهم من الاتجاه نحو خط الحدود الدولية مع غزة. وقد قام متظاهرون آخرون بإشعال النيران في إطارات السيارات في العديد من ميادين مدينة العريش الواقعة شمالي شرقي سيناء حيث خرجت المظاهرات من مسجد الرفاعي بمشاركة نحو مائتي شخص من الصم والبكم الذين كانوا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد ثم انضم إلى المظاهرة آلاف المتظاهرين.

وقال بعض المتظاهرين إن قوات الشرطة أغلقت الطرق المؤدية إلى مدينة رفح آخر الحدود المصرية مع غزة لمنع وصولهم إلى هناك أو قذف الجنود الإسرائيليين بالحجارة، كما حاول مئات المصريين المقيمين في منطقة رفح التوجه إلى حد الأسلاك الشائكة تأييدا للشعب الفلسطيني، حيث إن أصوات القصف الليلي ونداءات الجهاد الصادرة من مساجد غزة تسمع بوضوح لسكان الجانب المصري.

لبنان
وفي لبنان أدان نحو 250 فنانا ومصورا اليوم الجمعة العدوان الإسرائيلي المستمر على الأراضي الفلسطينية، وذلك خلال مظاهرة سارت وسط بيروت باتجاه مقر الأمم المتحدة يتقدمها وزير الثقافة اللبناني غسان سلامة.

وتجمعت النقابات الفنية من ممثلين وموسيقيين وشعراء وكتاب ورسامين ونحاتين ومفكرين ومصورين منددين بالاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني وساروا باتجاه مقر الأمم المتحدة حيث سلموا الأمين العام التنفيذي للأسكوا بيانا احتجاجيا على الصمت الدولي على المجازر الإسرائيلية بحق الفلسطينيين لتسليمه إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان. وتشهد لبنان مظاهرات دعم يومية للفلسطينيين.

فلسطينيون يتظاهرون بمخيم جباليا للاجئين في قطاع غزة ضد الاحتلال الإسرائيلي لمدن الضفة الغربية
قطاع غزة
و
شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرات وتظاهرات انطلقت بعد صلاة الجمعة في قطاع غزة تضامنا مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر في رام الله بالضفة الغربية وتعبيرا عن رفض العدوان والاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في المسيرة أعلاما فلسطينية ورايات للقوى الفلسطينية خصوصا حركتي حماس والجهاد الإسلامي وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني. وأحرق فلسطينيون في مدينة غزة سيارة من صنع الولايات المتحدة الأميركية كمظهر احتجاجي للمطالبة بمقاطعة البضائع والصناعات الأميركية في المناطق الفلسطينية.

وقد نظمت حركة حماس مسيرة في مخيم جباليا للاجئين شمالي قطاع غزة شارك فيها الآلاف وتقدمها الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة. وقال الشيخ ياسين في كلمة ألقاها أمام المشاركين بالمسيرة "إن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جورج تينيت يريد أن يوقف المقاومة ورفع الرايات البيضاء ويبقي الاحتلال على أرضنا ويبقي خمسة ملايين لاجئ في الشتات". وأوضح أنه لا يمكن "القبول بمثل هذه الخيارات الظالمة وسنستمر في جهادنا ونؤكد أننا أقوى من العدو ودباباته وصواريخه".

جانب من تظاهرات في العاصمة طهران بمناسبة يوم القدس العالمي (أرشيف)
إيران وبنعلاديش
وفي إيران خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين رجلا ونساء منددين بالعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين مرددين هتافات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل ويرفعون شعارات كتب عليها الموت لأميركا والموت لإسرائيل.

ودعا المتظاهرون إلى تقديم الدعم المادي والمعنوي للفلسطينيين في نضالهم العادل والمشروع ضد النظام الصهيوني. وأحرق المتظاهرون دميتين على شكل الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وجرت تظاهرات مماثلة في مدن إيرانية أخرى مثل أصفهان ومشهد استنادا إلى التلفزيون الإيراني.

ونظم نحو 15 ألف شخص مسيرات غاضبة في العاصمة البنغالية داكا بعد صلاة الجمعة تطالب الولايات المتحدة بالتدخل لوقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين. وحمل المتظاهرون لافتات معادية لإسرائيل من بينها لافتة تدعو الرئيس الأميركي لكبح جماح رئيس الوزراء الإسرائيلي كتب عليها "يا سيدي بوش قيد كلبك المسعور".

وأحرق المتظاهرون دمية لشارون ورددوا عبارة "الموت لإسرائيل" واتهموا الإدارة الأميركية بإعطاء شارون "ترخيصا بالقتل" وقال زعيم إسلامي شارك في المسيرة "المسيحيون واليهود وحدوا صفوفهم في محاولة لتدمير الفلسطينيين وقتل عرفات وفي نهاية المطاف تدمير المسلمين في أنحاء العالم".

المصدر : وكالات