تسعة شهداء وإسرائيل ترفض دعوة بوش سحب قواتها
آخر تحديث: 2002/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/23 هـ

تسعة شهداء وإسرائيل ترفض دعوة بوش سحب قواتها

مسلحان فلسطينيان يتصديان لقوات
الاحتلال الإسرائيلي في مدينة نابلس
ـــــــــــــــــــــــ
جرح أربعة جنود إسرائيليين في هجومين منفصلين على قوات الاحتلال وإعطاب خمس دبابات في مدينة نابلس ـــــــــــــــــــــــ
أنان يحث إسرائيل على السماح لجميع مبعوثي السلام بلقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات
ـــــــــــــــــــــــ

أم لخمسة أطفال تستشهد في قرية نحالين قرب رام الله وعمليات الاعتقال والمداهمة مستمرة في محيط المدينة وبلدة أبو سيخم والطيرة ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن سبعة شهداء سقطوا في مدينة نابلس ثلاثة منهم بصاروخ في مخيم بلاطة هذا الصباح وأربعة في البلدة القديمة. وتتعرض البلدة القديمة لقصف مكثف من جيش الاحتلال الإسرائيلي مما أسفر عن سقوط عدد كبير من الجرحى، وكانت البلدة قد تعرضت لأكثر من 80 صاروخا بعد منتصف الليل.

وأوضح المراسل أن أربعة جنود إسرائيليين جرحوا في هجومين منفصلين على قوات الاحتلال الإسرائيلي في نابلس. وفي محيط المدينة تواصلت العمليات الفلسطينية ضد المدرعات الإسرائيلية حيث تم إعطاب خمس دبابات في حين اشتعلت النيران بواحدة في الناحية الغربية من البلدة القديمة. وقال شهود عيان إن مروحية إسرائيلية شوهدت تنقل الجرحى.

في جنين استمر قصف مخيم جنين والبلدة القديمة حيث أسفر القصف عن استشهاد فلسطينيين وسقوط عدد من الجرحى. ولم تتمكن قوات الاحتلال من اقتحام المخيم. وقد أعلن الجيش الإسرائيلي على لسان رئيس أركانه أنه سيعزز قواته.

وقال جمال أبو الهيجا أحد قادة حماس في مخيم جنين في تصريح للجزيرة إن المخيم يشهد الآن محاولة اقتحام مدعومة بقصف جوي لكن قوات الاحتلال لم تستطع الدخول إليه وترتد على أعقابها. وأشار إلى وجود وحدة ميدانية تشمل الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية والأمن الوطني، تنسق العمل الميداني وتعمل تحت اسم واحد هو مجاهدو مخيم جنين.

وفي بيت لحم ذكرت الأنباء أن أربعة انفجارات وقعت بمحيط كنيسة المهد المحاصرة، ولم ترد أنباء عن وقوع قتلى أو جرحى في هذه الانفجارات. وكانت عدة انفجارات وقعت في محيط الكنيسة أمس.

القنابل تضيء سماء بيت لحم أثناء
هجوم قوات الاحتلال على كنيسة المهد
وقالت مراسلة الجزيرة إن الكنيسة تتعرض لإطلاق نار كثيف من قوات الاحتلال. وأضافت أن الجنود الإسرائيليين فجروا البوابة الخلفية للكنيسة، كما أحدثوا فجوة في السور الخارجي لها في محاولة على ما يبدو لاقتحامها. وقد استشهد قارع أجراس الكنيسة برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء قرعه الأجراس.

وأشار مراسل الجزيرة في فلسطين إلى أن أما لخمسة أطفال استشهدت في قرية نحالين قرب رام الله وأن هناك عمليات اعتقال ومداهمة في محيط رام الله وبلدة أبو سيخم وضاحية الطيرة. موضحا أن الحال كذلك في قلقيلية وطولكرم. وقال إن هناك شللا تاما لعمل سيارات الإسعاف وإن الصليب الأحمر أوقف نشاطه.

وقد اقتحمت الدبابات والقوات الإسرائيلية حتى الآن معظم مدن وبلدات الضفة الغربية ما عدا أريحا في إطار عدوانها الحالي ومحاولتها عزل الرئيس عرفات.

واجتاحت دبابات إسرائيلية مساء أمس مدينة الخليل المقسمة بالضفة الغربية. واستخدمت قوات الاحتلال الطائرات التي قصفت بالرشاشات الثقيلة حاجزا للأمن الوطني الفلسطيني. وأدى الاعتداء إلى وقوع خمس إصابات في صفوف الفلسطينيين.

قرار مجلس الأمن
وقد تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع في ساعة مبكرة من صباح اليوم قرارا أعرب فيه عن قلقه العميق من التدهور المستمر في الشرق الأوسط. وطالب القرار 1403 "بالتطبيق الفوري للقرار 1402" الذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من مدن الضفة الغربية ومنها رام الله.

كوفي أنان
واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن إسرائيل اختارت على ما يبدو السير في طريق يؤدي إلى تصعيد جديد. وقال أنان أمام مجلس الأمن إن "تحركات إسرائيل منذ تبني قرار مجلس الأمن 1402 هي نذير شؤم لاستقرار الوضع واستئناف المحادثات السياسية".

وحث أنان إسرائيل على السماح لجميع مبعوثي السلام في الشرق الأوسط بلقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي تحاصره القوات الإسرائيلية في مقره المدمر في رام الله.

وقال أنان إن كل أعضاء ما يسمى مجموعة الأربعة المعنيين بالبحث عن السلام في المنطقة وهم روسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة يجب أن يتاح لهم الحرية التامة للوصول إلى مقر الرئيس عرفات والاجتماع معه.

قبول فلسطيني
في غضون ذلك أعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم موافقته على خطاب الرئيس جورج بوش الذي دعا إلى انسحاب إسرائيلي فوري من مدن الضفة الغربية كمقدمة لتحقيق هدنة وإجراء مباحثات سلام. وأعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن عرفات قبل ما جاء في خطاب بوش "بلا شروط".

عرفات مستقبلا زيني في رام الله (أرشيف)

على الصعيد نفسه قال مصدر فلسطيني رفيع إن عرفات تلقى مكالمة هاتفية من وزير الخارجية الأميركي كولن باول.
وقال أحمد عبد الرحمن الأمين العام لرئاسة الوزراء الفلسطيني في تصريح لقناة الجزيرة إن باول نقل للرئيس الفلسطيني ما يسمى ترتيبا لخطاب الرئيس بوش لتجاوز بعض العبارات غير اللائقة بحق السلطة وعرفات وشرح له الجدول الذي يقترحه للعمل ومفهوم الأمن.
في السياق نفسه أعلنت مصادر فلسطينية أن المبعوث الأميركي أنتوني زيني سيجتمع مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم بعد أن سمح له رئيس الوزراء الإسرائيلي بذلك. وكان مبعوثا الاتحاد الأوروبي غادرا إسرائيل أمس بعد فشلهما في لقاء الزعيم الفلسطيني.

رفض الانسحاب

أرييل شارون
ومن جهتها رحبت إسرائيل بقرار الرئيس بوش إرسال وزير الخارجية الأميركي إلى المنطقة في أحدث تحرك أميركي لمواجهة الوضع في المنطقة، لكنها رفضت طلب سحب قواتها من المناطق الفلسطينية وقالت إن ذلك يجب أن يتم في إطار وقف لإطلاق النار.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن الجيش سيواصل عملياته في الأراضي الفلسطينية رغم دعوة بوش لإسرائيل بسحب قواتها من الأراضي التي أعادت احتلالها الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات