منعت السلطات السعودية آلاف المتظاهرين من الوصول إلى مقر القنصلية الأميركية في مدينة الظهران -شرقي البلاد- للاحتجاج على الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني, كانت اللجنة الشعبية السعودية لمناصرة الشعب الفلسطيني دعت إليها.

وقال أحد علماء الدين السعوديين وهو الشيخ عبد الحميد آل مبارك في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن قوات الأمن سدت كل الطرق المؤدية إلى مقر القنصلية ومنعت عشرات الآلاف من المواطنين من الوصول إليها, لكن عددا من المتظاهرين استطاعوا الوصول إلى القنصلية, وقال إنه لا يجوز شرعا ولا عقلا منع مثل هذه المسيرات بهذه القوات الهائلة التي تقمع الناس وتوقفهم عن التعبير عن مشاعرهم المتأججة التي يعيشها العالم الإسلامي.

عبد الحميد آل مبارك
وأكد آل مبارك, الذي شارك في المسيرة إن قوات الشرطة اعتقلت الكثير من المشاركين, وأضاف "هذه رسالة نوجهها للرئيس الأميركي بوش والحكام العرب لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني", وطالب بقطع العلاقات مع إسرائيل وأميركا واستخدام البترول في الضغط على الولايات المتحدة والدول الغربية حتى تحل هذه الأزمة.

وأضاف آل مبارك "نريد توجيه رسالة إلى العالم, إذا عجزت الحكومات عن توجيه رسالة فإن الشعوب ليست عاجزة وأنا أخاطب الحكام وأقول اتقوا الله إذا لم تسمحوا للشعوب بالتعبير عن رأيها سلميا فإنها قد تستخدم إجراءات قد لا ترضي الشعب ولا الحكومات وهى خطر كبير على الأمة, دعوا الشعوب تقل لا".

المصدر : الجزيرة