ثاني معتقل تونسي يلقى حتفه خلال أسبوعين
آخر تحديث: 2002/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/22 هـ

ثاني معتقل تونسي يلقى حتفه خلال أسبوعين

قال المجلس الوطني للدفاع عن الحريات في تونس إن معارضا مسجونا لانتمائه لحزب إسلامي محظور لقي حتفه بسبب سوء المعاملة، لكن مصدرا حكوميا قال إنه توفي متأثرا بسرطان الدم.

وأوضح المجلس الوطني أن الأخضر السدري البالغ من العمر 36 عاما توفي يوم الأحد الماضي، وهو ثاني سجين إسلامي يلقى حتفه في أقل من أسبوعين في تونس. وقال المجلس في بيان له إنه يعتبر أن وفاة السدري جاءت نتيجة لسوء معاملته وحرمانه من الرعاية الطبية.

وكان السدري يقضي عقوبة السجن 28 عاما لانتمائه لحزب النهضة الإسلامي المحظور في سجن يخضع لحراسة أمنية مشددة على بعد 140 كلم جنوب غرب العاصمة تونس، وقد سقط من الإعياء في 23 مارس/آذار الماضي ونقل إلى المستشفى ومات بعد سبعة أيام. وقال مصدر حكومي إن السدري توفي لإصابته بسرطان الدم بعد أن نقل لمستشفى في مدينة سوسة المجاورة لعلاجه.

وكان سجين إسلامي آخر هو عبد الوهاب بوساع قد توفي في الثاني والعشرين من مارس/آذار الماضي، وصرح مصدر بوزارة العدل التونسية أن بوساع توفي إثر إصابته بفشل كلوي بعد إضرابه عن الطعام الذي استمر أربعة أشهر.

وأكد المجلس الوطني وجماعات حقوق إنسان أخرى أن بوساع لقي حتفه بعد إضراب عن الطعام استمر أربعة أشهر احتجاجا على ظروف سجنه. وحكم على بوساع بالسجن 16 عاما لانتمائه لحزب النهضة. وتقول منظمة العفو الدولية ومقرها لندن وجماعات حقوق إنسان أخرى إن هناك أكثر من ألف سجين إسلامي في تونس.

المصدر : رويترز