عماد حسين الرز
أظهرت وقائع محكمة لبنانية في قضية شبكة متهمة بالتجسس لصالح إسرائيل أن الطيار الإسرائيلي رون آراد الذي اعتبر مفقودا في جنوب لبنان منذ عام 1986، على قيد الحياة وأجريت له عملية جراحية في أحد المستشفيات اللبنانية.

وزعم أحد المتهمين في شبكة التجسس ويدعى عماد حسين الرز (42 عاما) أنه تلقى معلومات من أحد الأطباء بأن آراد كان حيا وقد أجريت له عملية جراحية في مستشفى الأهلي بشرق لبنان. وأضاف الرز أنه علم فيما بعد أن آراد نقل إلى مستشفى بعلبك التابع لحزب الله.

وأوضح الرز -وهو أحد المتهمين في شبكة تجسس ألقي القبض عليها في مارس/آذار الماضي- أنه سافر إلى إيطاليا ليزود المخابرات الإسرائيلية بالمعلومات المتعلقة، وأنه تلقى مبلغ ثلاثة آلاف دولار نظير ذلك.

وليس واضحا متى جرت هذه الوقائع لكنها تعتبر أول مؤشر منذ سنوات على أن الطيار الإسرائيلي رون آراد الذي اعتبر مفقودا في جنوب لبنان منذ عام 1986 بعدما أسقطت طائرته ربما لايزال على قيد الحياة.

وفي سياق متصل طلب قاضي التحقيق العسكري إنزال عقوبة الإعدام بأفراد شبكة التجسس ومن بينهم مسؤول سابق في حركة أمل الشيعية. ونشرت الصحف اللبنانية اليوم النص الكامل لوقائع المحكمة التي جرت أمس الثلاثاء.

وكانت السلطات اللبنانية ألقت القبض على المسؤول السابق بحركة أمل حسن هاشم وستة آخرين يوم الأول من مارس/آذار الماضي بتهمة تزويد إسرائيل بمعلومات عن تحركات الجيشين اللبناني والسوري ونشاطات حزب الله. وطرد هاشم من حركة أمل عام 1986 بعد قيامه بانقلاب على قائد الحركة نبيه بري الذي يشغل حاليا منصب رئيس مجلس النواب اللبناني.

وقال البيان القضائي إن المتهمين الآخرين وهم هاشم ورضوان الحاج وعماد الرز ومحمد عبد العزيز أبي ملحم وخليل أحمد الحاج وريمون أبو ضاهر وهنادي رمضان أجروا اتصالا "بالعدو الإسرائيلي لمعاونته بأي وجه كان على فوز قواته وعلى إفشاء معلومات لصالحه".

وأضاف أن المتهمين زودوا إسرائيل بمعلومات اقتصادية واجتماعية وسياسية وأمنية تتعلق بأمن الدولة الداخلي والخارجي مقابل تقاضيهم مبالغ ضخمة من الدولارات.

المصدر : وكالات