الاحتلال يفشل في اقتحام مخيم اللاجئين في جنين
آخر تحديث: 2002/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/21 هـ

الاحتلال يفشل في اقتحام مخيم اللاجئين في جنين

جنود إسرائيليون يقتحمون مدينة بيت لحم
ـــــــــــــــــــــــ
رجال المقاومة الفلسطينية يقتلون جنديا إسرائيليا ويجرحون ثلاثة آخرين ويستولون على قطع سلاح من طراز إم16
ـــــــــــــــــــــــ

رئيس الكنيسة الكاثوليكية في القدس يمنح المسلحين الفلسطينيين حق اللجوء إلى كنيسة المهد بعد أن تخلوا عن سلاحهم
ـــــــــــــــــــــــ

استشهاد 11 فلسطينيا في الضفة الغربية: ستة في جنين وثلاثة في بيت لحم واثنان في الخليل وباقة الشرقية ـــــــــــــــــــــــ

وسعت قوات الاحتلال الإسرائيلي هجومها العسكري الشامل على الفلسطينيين في الضفة الغربية واجتاحت دباباتها ومدرعاتها المصفحة مدينتي جنين وسلفيت بالقرب من نابلس فجر اليوم. ولاقت القوات الإسرائيلية في مخيم جنين للاجئين مقاومة عنيفة مما اضطرها للتقهقر. وقد شهدت الأراضي الفلسطينية تدهورا في الأوضاع الإنسانية.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه الجهود الدبلوماسية في محاولة لاحتواء التطورات العسكرية المتسارعة في الشرق الأوسط وتصعيد إسرائيل لعدوانها على الفلسطينيين وسلطتهم الوطنية. وفي هذا السياق أكد الرئيس الأميركي جورج بوش إصراره على إحلال السلام في الشرق الأوسط داعيا الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ضبط النفس.

مسلحون فلسطينيون يتصدون لقوات الاحتلال
في عدد من مدن الضفة الغربية وغزة (أرشيف)
مقاومة شرسة
وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الدبابات الإسرائيلية تراجعت عن محيط مخيم جنين للاجئين بعد عدة محاولات فاشلة لاقتحامه. وكانت عشرات الدبابات الإسرائيلية توغلت فجر اليوم في مدينة جنين لكنها لم تصل بعد إلى وسط المدينة حيث تلقى مقاومة شرسة من قبل النشطاء الفلسطينيين بأسلحتهم الخفيفة.

وقد ارتفع عدد الشهداء في مخيم جنين إلى ستة بسقوط أربعة شهداء آخرين في المعارك الضارية الجارية عند المخيم حيث يقوم مقاومون فلسطينيون بصد محاولات قوات الاحتلال لاقتحامه. وكانت ممرضة وفتى في الرابعة عشرة من عمره استشهدا في ساعات الفجر بنيران إسرائيلية استهدفت بعض المنازل هناك.

وقال المراسل إن رجال المقاومة الفلسطينية في مخيم جنين قتلوا جنديا إسرائيليا وجرحوا ثلاثة آخرين وأعطبوا دبابتين وجرافة أثناء محاولة قوات الاحتلال اقتحام مخيم اللاجئين. كما استولى المقاتلون الفلسطينيون على ثلاث بنادق إم –16 بعد أن فاجؤوا مجموعة من القوات الخاصة الإسرائيلية لدى محاولتها التوغل.

وكانت أكثر من ثلاثين دبابة إسرائيلية اقتحمت بلدة سلفيت صباح اليوم من محورين وترافق ذلك مع إطلاق نار كثيف. وقد قصفت الدبابات الإسرائيلية مواقع تابعة لأجهزة الأمن الفلسطينية في البلدة المجاورة لمدينة نابلس. وفرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي حظر تجول في البلدة وتقوم بعمليات اعتقال وتفتيش من بيت إلى بيت.

جنود الاحتلال يتخذون مواقعهم في قلنديا بالضفة الغربية
تصعيد في طولكرم
وفي طولكرم التي أعيد احتلالها الاثنين الماضي اقتحمت قوات الاحتلال مدرسة جمال عبد الناصر حيث دمرت سور المدرسة وحولت صفوف الدراسة إلى منصات للقناصة وساحتها إلى مربض للدبابات.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال أمرت الرجال من سن الثالثة عشرة إلى الخمسين سنة بالتجمع في مدرسة جمال عبد الناصر.

وقد دب الرعب في نفوس نحو خمسين طفلا يتيما يقيمون في دار اليتيم العربي المتاخمة للمدرسة. وذكر المسؤول عن الدار في اتصال مع الجزيرة أن جميع الأطفال محشورون في قاعة واحدة ولم يعد بالإمكان إعادتهم إلى غرفهم. كما أن المؤسسة بدأت تعاني من نفاد الطعام والأدوية.

وكان الجنود الإسرائيليون قد اقتحموا الحارة الشرقية من مدينة طولكرم وحولوها إلى ثكنات عسكرية كما احتلوا كل المباني الحكومية في المدينة.

وتواصل قوات الاحتلال حملة واسعة من المداهمات والاعتقالات في قرية بلعا شرقي طولكرم ويجري كل ذلك وسط حظر صارم للتجول.

وكان فلسطيني قد استشهد في وقت سابق اليوم عند حاجز إسرائيلي بالضفة الغربية, وادعت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الفلسطيني الذي لم تعرف هويته بعد فجر نفسه عندما اقترب من حاجز على مشارف قرية باقة الشرقية رغم أوامر له بالتوقف وفتحوا النار عليه.

وفي مدينة الخليل بالضفة الغربية استشهد الليلة الماضية فلسطيني في اشتباكات مع جنود الاحتلال بمنطقة باب الواد.

موظف دولي يزود مستشفى رام الله بمواد إغاثة
منع مسيرة كنسية
وأحكمت قوات الإسرائيلية سيطرتها على مدينة بيت لحم بالضفة الغربية كما منعت مجموعة من قادة الكنائس المسيحية بمدينة القدس من دخول المدينة للتعبير عن التضامن مع سكانها الذين يتعرضون لاعتداءات إسرائيلية.

وقد اعترض الجنود الإسرائيليون الموكب عند أحد الحواجز ورفضوا السماح له بالدخول باعتبار أن بيت لحم منطقة عسكرية مغلقة. وقد عبر ممثلو الكنائس عن رفضهم لهذا السلوك, ولم يجدوا بدا بعد أن حيل بينهم وبين الوصول من إقامة صلاة عند الحاجز شارك فيها جميع ممثلي الكنائس.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن ثلاثة فلسطينيين قتلوا في بيت لحم أحدهم برصاص القناصة الإسرائيليين خارج كنيسة المهد التي تحاصرها القوات الإسرائيلية حاليا، وأن من بين الشهداء الثلاثة ضابطا في الشرطة الفلسطينية برتبة نقيب.

وقال رئيس الكنيسة الكاثوليكية في القدس إن مسلحين فلسطينيين منحوا حق اللجوء إلى كنيسة المهد بعد أن تخلوا عن سلاحهم. وما زال جيش الاحتلال يطوق الكنيسة التي لجأ إليها نحو 200 ناشط فلسطيني كثير منهم مسلح. وقالت تقارير إن النشطاء وأكثرهم مسلحون من أفراد الشرطة الفلسطينية ورجال المقاومة دخلوا الكنيسة عصر الثلاثاء وقرروا اتخاذها ملاذا آمنا بعد معارك ضارية مع القوات الإسرائيلية الغازية.

وكانت قوات الاحتلال قد قصفت بعض الكنائس والمساجد وبينها مسجد عمر بن الخطاب الذي اشتعلت النيران فيه. ولا تزال سيارات الإسعاف تمنع من الوصول إلى منطقة ساحة كنيسة المهد حيث توجد عائلات محصورة مع جثث شهدائها داخل المنازل التي شملها القصف.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مقر بلدية بيت لحم بعد أن فجرت بوابة المقر الذي يضم مكاتب محطة تلفزيونية محلية ومركز اتصالات البلدية. من ناحية أخرى أفادت مصادر أمنية فلسطينية أن أربعة فلسطينيين -بينهم ثلاثة من مقاتلي كتائب الأقصى- استشهدوا مساء أمس في معارك عنيفة مع قوات الاحتلال في بيت لحم.

فلسطينيون حول جثمان شهيد
حصار رام الله
وفي مدينة رام الله أطلقت قوات الاحتلال النار على قافلة تابعة للأمم المتحدة تحمل مؤنا وإمدادات طبية إلى مستشفى مدينة رام الله المحاصرة في الضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد إن وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أبلغت المنظمة الدولية بأن القافلة تحركت في الفترة التي تم فيها رفع مؤقت لحظر التجول وكانت تعمل على توصيل مؤونة غذائية عاجلة عندما تعرضت لنيران القوات الإسرائيلية.

وأكد إيكهارد أن إطلاق النار جاء من موقع عسكري كان قد سمح بمرور القافلة مسبقا. وأضاف أن القوات الإسرائيلية اعتقلت أحد أعضاء الوكالة كان برفقة القافلة.

كما توغلت قوات الاحتلال فجر اليوم في مخيم الجلزون برام الله وسط مقاومة عنيفة، وقال مراسل الجزيرة إن الأوضاع في المخيم متوترة جدا وإن هناك اعتقالات بالعشرات في صفوف الفلسطينيين.

وفي السياق ذاته قالت مصادر فلسطينية إن مقر الأمن الوقائي في بيتونيا تعرض لقصف إسرائيلي مكثف الليلة الماضية إذ تقول إسرائيل إنه لا يزال يؤوي 15 مطلوبا. وكانت خمس حافلات تقل عددا غير محدد من الأشخاص غادرت مقر جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني الذي تحاصره قوات الاحتلال في بيتونيا إلى قاعدة عسكرية في مستوطنة عوفرا جنوبي رام الله.

وشيع الفلسطينيون في رام الله أمس حوالي 28 شهيدا سقطوا ضحايا للعدوان الإسرائيلي المتواصل على المدينة منذ إعادة احتلالها قبل أربعة أيام. ودفن أهالي الشهداء ذويهم في قبر جماعي قرب مستشفى المدينة بعد أن منع الاحتلال تشييعهم ودفنهم على مدى الأيام الماضية.

وأعلنت مدينة رام الله منطقة منكوبة بسبب قطع الكهرباء والماء عنها ونقص المواد التموينية وإعاقة تقديم الخدمات الطبية واعتقال طواقم الإسعاف. وتمكنت الأمم المتحدة من إرسال مواد تموينية وأدوية ومعدات طبية وأنابيب أكسجين إلى مستشفى رام الله بعد رفع جزئي لحظر التجول المفروض على المدينة.

وقد أعلنت وكالة الأونروا أن آلاف الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية محاصرون الآن بدون أي إمدادات من الطعام أو الماء.

ناصر القدوة
جهود دبلوماسية
ويعقد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة اليوم الأربعاء اجتماعا عاديا يقول دبلوماسيون عرب إنهم سيطلبون خلاله التصويت على قرار جديد يطالب بانسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من المدن الفلسطينية التي تحتلها.

وكان أعضاء مجلس الأمن قد اجتمعوا مساء أمس الثلاثاء مع مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة يهودا لانكري ونظيره الفلسطيني ناصر القدوة. وقال الأخير في تصريح للصحفيين عقب المشاورات إن "المهم ليس الحصول على تصويت جديد بل بالأحرى التطبيق الفوري للقرار 1402" الذي تم تبنيه السبت الماضي.

ويطالب القرار الفلسطينيين والإسرائيليين بالعمل فورا على وقف إطلاق النار، كما يطلب من إسرائيل الانسحاب من المدن المحتلة ومنها رام الله حيث تحاصر القوات الإسرائيلية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مكتبه.

في السياق ذاته يعقد الاتحاد الأوروبي اجتماعا استثنائيا مساء اليوم على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة التطورات المأساوية في الشرق الأوسط. وحاول دبلوماسيون من الدول الـ15 للاتحاد أمس زيارة عرفات في مقره المحاصر ولكن دون جدوى رغم اتصالات مسبقة أجريت مع حكومة تل أبيب للحصول على إذن بدخول رام الله.

جورج بوش
وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات للجزيرة إن اتصالات رباعية مستمرة تجري بين المبعوثين الأميركي والأوروبي والروسي والأمم المتحدة الموجودين في إسرائيل وإن الجانب الفلسطيني رفض عرضا بحضور جلسة لهم أمس بسبب عدم القدرة على الاتصال بالرئيس الفلسطيني للتشاور معه.

وقد تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بأن الولايات المتحدة ستعمل على وقف الأنشطة الهادفة إلى إخراج جهود السلام في الشرق الأوسط عن مسارها. وأعرب عن أمله في أن يقيم الفلسطينيون "دولتهم المسالمة", وأضاف أنه "لابد من السماح لإسرائيل بالوجود والبقاء".

المصدر : الجزيرة + وكالات