طلاب من جامعة القاهرة يحرقون العلم الإسرائيلي
استنكارا للاعتداءات الإسرائيلية في الأرض المحتلة

ــــــــــــــــــــــ
طلبة الجامعات المصرية يواصلون مسيراتهم الحاشدة في القاهرة وبنها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأمن اللبناني يستخدم خراطيم المياه وقنابل الغاز لمنع آلاف المتظاهرين من الوصول إلى السفارة الأميركية في بيروت
ــــــــــــــــــــــ
سبعة آلاف يوناني يحتجون أمام السفارة الإسرائيلية في أثينا
ــــــــــــــــــــــ

تواصلت اليوم المسيرات والاحتجاجات الشعبية الغاضبة في الدول العربية والإسلامية وبعض الدول الغربية ضد استمرار المجازر الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

ففي مصر تواصلت تظاهرات طلبة الجامعات والمواطنين لليوم السادس على التوالي، إذ تظاهر حوالي ستة آلاف طالب في جامعة الأزهر مطالبين بطرد السفير الإسرائيلي من مصر وإغلاق السفارة. وتظاهر عدد مماثل في جامعتي القاهرة وعين شمس مرددين نفس المطالب إلا أنه لم ترد أنباء عن وقوع مواجهات مع الشرطة على غرار الأيام الماضية.

كما خرج بعض طلبة المدارس في احتجاجات عفوية بشارع فيصل في الجيزة. ومنعت قوات الأمن مئات المحامين من الخروج من مقر نقابتهم بوسط القاهرة للاحتجاج على الأوضاع في فلسطين.

وتظاهر حوالي 15 ألف شخص في جامعة مدينة بنها بمحافظة القليوبية وأدوا صلاة الغائب على أرواح شهداء فلسطين.

مظاهرات لبنان

طلبة لبنانيون يشتركون في تظاهرة ببيروت تستنكر الاعتداءات الإسرائيلية
ومختلف أرجاء لبنان اليوم مسيرات ضمت عشرات الآلاف من اللبنانيين والفلسطينيين. وتميزت المظاهرات للمرة الأولى بمشاركة عشرات من نواب البرلمان اللبناني وباستخدام القوى الأمنية القوة لمنع متظاهرين من الوصول إلى سفارة الولايات المتحدة مما أسفر عن إصابة عشرات منهم بجروح.

وتلبية لدعوة نواب مدينة بيروت وبمشاركة نواب عن سائر المناطق، جاب نحو ثمانية آلاف لبناني وفلسطيني طرقات العاصمة اللبنانية بمشاركة زعماء دينيين من الطوائف
الإسلامية والمسيحية وطلاب ومناصرين للأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية.

وتحولت ساحة مبنى الأمم المتحدة في وسط بيروت التجاري إلى ملتقى لتظاهرات الاحتجاج والاستنكار للاجتياح الإسرائيلي المستمر لمدن وبلدات الضفة الغربية.

وباسم الشعب اللبناني ناشد النواب في مذكرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان سلموها إلى أحد مسؤولي المنظمة الدولية، القدوم شخصيا إلى رام الله من أجل وقف حرب الإبادة التي ينفذها الجيش الإسرائيلي.

وحالت قوى مكافحة الشغب دون اقتراب آلاف الطلاب اللبنانيين من سفارة الولايات المتحدة في عوكر شمال شرق بيروت لاستنكار الموقف الأميركي المنحاز لإسرائيل بشكل مطلق.

واستخدمت القوى الأمنية القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه والهري لمنع المتظاهرين الذين جاؤوا تلبية لدعوة المنظمات الشبابية الطلابية من اختراق حاجز الجيش اللبناني الذي يبعد نحو كيلومترين عن مبنى السفارة، مما أسفر عن إصابة العشرات منهم بجروح وبحالات إغماء.

وفي بعلبك جابت شوارع المدينة مسيرة حاشدة بمشاركة 20 ألف شخص شاركت فيها جميع المدارس والأحزاب والقوى اللبنانية والفلسطينية. وفي شمال لبنان شهدت المخيمات الفلسطينية مسيرات طلابية ضمت نحو ألفي طالب في مخيم البداوي ونحو ثلاثة آلاف طالب في مخيم نهر البارد، مرددين هتافات الدعم لأهلهم في فلسطين وشعار "ملايين ملايين.. عالقدس رايحين".

مظاهرات في الدول الإسلامية
وفي طهران أعلنت السلطات الإيرانية أن تجمعا حاشدا مناهضا لإسرائيل ودعما للفلسطينيين سينظم يوم الجمعة بعد الصلاة في جامعة طهران. ودعت منظمة الدعوة الإسلامية في بيان جميع المواطنين للمشاركة في هذا التجمع. وطلب عشرات من المثقفين والصحفيين والنواب الإصلاحيين الإيرانيين من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "مقاومة العدو الصهيوني من أجل تحقيق سلام دائم واستقلال فلسطين".

وسلم هؤلاء عريضة بذلك إلى سفير فلسطين في إيران صلاح الزواوي. كما توجهت مجموعات من الرعايا العراقيين واللبنانيين والفلسطينيين المقيمين في إيران إلى مكاتب بعثة الأمم المتحدة في طهران حيث أطلقوا شعارات معادية لإسرائيل.

إندونيسيون يحرقون علم إسرائيل أمام مكتب الأمم المتحدة في جاكرتا
وفي جاكرتا تجمع مئات المتظاهرين اليوم أمام السفارة الأميركية كما في بثلاث مدن إندونيسية أخرى احتجاجا على الهجوم الإسرائيلي في الضفة الغربية. وتظاهر حوالي 300 طالب في العاصمة أمام مقر بعثة الأمم المتحدة قبل التجمع أمام سفارة الولايات المتحدة حيث أحرقوا علما إسرائيليا.

وذكرت وسائل الإعلام أن 300 طالب آخر تظاهروا في باندونغ وفي مكسر, وأحرق المتظاهرون أعلاما أميركية وإسرائيلية, كما تجمع نحو 100 متظاهر في يوغياكرتا. وطلب وزير الأمن الإندونيسي من المواطنين عدم الاستجابة إلى دعوات التوجه إلى فلسطين للمشاركة في القتال إلى جانب الفلسطينيين.

وتظاهر مئات من اليساريين الأتراك أمام القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول، وحمل نحو 500 من أعضاء نقابات العمل واليساريين لافتات تصف رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بـ "القاتل " لهجومه العسكري على المناطق الفلسطينية.

وهاجم المتظاهرون الحكومة التركية بسبب علاقاتها العسكرية الوثيقة مع إسرائيل مطالبين بإلغاء صفقة الدبابات مع إسرائيل.

مظاهرات في اليونان
وفي أثينا أعلنت الشرطة اليونانية أن أكثر من سبعة آلاف شخص من جبهة النضال النقابي تظاهروا اليوم في أثينا أمام السفارة الإسرائيلية تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

وبعد أن سار المتظاهرون وسط المدينة احتجاجا على خطة حكومية لإصلاح نظام الضمان الاجتماعي قرروا مواصلة مسيرتهم إلى سفارة إسرائيل الواقعة على بعد كيلومترين من وسط العاصمة. وهتف المتظاهرون "الأميركيون قتلة الشعوب" أمام تعزيزات كبيرة من رجال الشرطة أحاطت بالسفارة.

المصدر : وكالات