صورة أرشيفية لمدرعات إسرائيلية أثناء اجتياح سابق لمدينة الخليل

ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تقوم بعملية تفتيش من منزل إلى آخر وتعتقل عددا من الفلسطينيين في المدينة
ـــــــــــــــــــــــ

السعودية تؤكد أن وضع المتهمين باغتيال زئيفي تحت الحراسة البريطانية قد يبدأ في غضون 24 ساعة والسلطة الفلسطينية تنتظر رفع الحصار عن عرفات اليوم أو غدا
ـــــــــــــــــــــــ

بوش يتحدث عن إحراز تقدم فيما يتعلق بكنيسة المهد معربا عن أمله بحل أزمتها قريبا ويؤكد أن عرفات أصبح حرا طليقا وعليه أن يكسب ثقة واشنطن
ـــــــــــــــــــــــ

اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل في الضفة الغربية من عدة محاور، وأفاد شهود عيان أن قصفا جويا ومدفعيا استهدف مواقع الأمن الوطني الفلسطيني في المدينة.
مدرعات إسرائيلية في اجتياح سابق للخليل
وقالت مصادر أخرى أن عملية الاجتياح استخدمت فيها نحو عشرين دبابة ومدرعة بعد قصف مكثف للقرى والبلدات المحيطة أسفر عن استشهاد سبعة فلسطينيَين وإصابة ثمانية بجروح.

وقال الشهود والمصادر إن القوات الإسرائيلية تجري عملية تفتيش من منزل لآخر واعتقلت عددا من السكان في الجزء الذي يسيطر عليه الفلسطينيون في الخليل.

وبرر جيش الاحتلال اجتياح الخليل بأنه يأتي ردا على سلسلة هجمات يعتقد أنها انطلقت من منطقة الخليل بما في ذلك الهجوم الأخير على مستوطنة أدورا اليهودية قرب الخليل والذي قتل فيه أربعة إسرائيليين. وأردف قائلا في بيان إن "الجيش شن عملية في المدينة ركزت على اعتقال إرهابيين والبحث عن الذخيرة". وأشار البيان إلى أن العملية لا تهدف لأن تكون ضربة للسلطة الفلسطينية مشيرا إلى أنها ستنتهي بسرعة.

ويأتي الاجتياح الإسرائيلي الجديد بعد ساعات من موافقة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وإسرائيل على اقتراح أميركي بريطاني يهدف إلى رفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل على عرفات منذ شهر. وقد أعلن الرئيس الفلسطيني قبول الاقتراح بعد أن التقى في مقره المحاصر برام الله مع القنصلين الأميركي والبريطاني.

لقاء عرفات بالقنصلين البريطاني والأميركي في مقره المحاصر برام الله
وينص الاقتراح على انسحاب قوات الاحتلال من مقره والسماح له بالتنقل بحرية بين مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة مقابل نقل ستة فلسطينيين تتهمهم إسرائيل باغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي من المقر الرئاسي إلى سجن فلسطيني يخضع لحراسة أميركية وبريطانية.

وقالت القيادة الفلسطينية في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إن الجانب الفلسطيني يتوقع مجيء الخبراء الأميركيين والبريطانيين اليوم الاثنين لإنهاء التفاصيل الفنية بشأن الخطة.

وذكر وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه في تصريحات للجزيرة إن رفع الحصار عن مقر الرئيس الفلسطيني سيتم اليوم أو غدا إذا لم تضع إسرائيل العراقيل أمام تنفيذ اقتراح الرئيس الأميركي جورج بوش بهذا الشأن. ونفى عبد ربه أي ارتباط بين موافقة عرفات على الاقتراح الأميركي لتسوية أزمة المطلوبين في مقر الرئاسة وبين مهمة اللجنة الدولية لتقصي الحقائق, مؤكدا تمسك الجانب الفلسطيني بهذه اللجنة.

سعود الفيصل
تأكيد سعودي
وأكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في هيوستن (تكساس) أن وضع الفلسطينيين المتهمين باغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في السجن تحت الحراسة قد يبدأ في غضون 24 ساعة وسيقوم به البريطانيون أو الإيرلنديون. وردا على سؤال عن التسوية التي تم التوصل إليها عقب لقاء بوش مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز قال الوزير السعودي ينبغي أيضا تحديد مكان اعتقال الفلسطينيين الستة مشيرا إلى أن الحكومة البريطانية تعمل بجد لنقل الجهاز البشري الضروري بالإضافة إلى التجهيزات والبنية المطلوبة.

وأعلن وزير الخارجية السعودي من جهة أخرى إلى أهمية الانتقال فيما بعد وبسرعة إلى مفاوضات عن الأوجه السياسية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وأضاف أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله عبر عن امتنانه العميق للجهود التي بذلها الرئيس الأميركي جورج بوش وإدارته لكسر الجمود الحالي في أزمة الشرق الأوسط. وقال إن الزعيمين متفقان على أن الخطوة تمهد لإطلاق مسار تفاوضي سياسي يفضي إلى تحقيق سلام عادل وشامل في المنطقة، وأنهما تعهدا بمواصلة العمل والتعاون لتحقيق هذا الهدف.

جورج بوش
تصريحات بوش
في السياق ذاته قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن هناك خطوات مهمة اتخذت باتجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط, وأشاد بإسرائيل لموافقتها على إنهاء الحصار الذي تفرضه على الرئيس الفلسطيني. وتجنب بوش أثناء إجابته على أسئلة الصحفيين في مزرعته بولاية تكساس الإجابة عن سؤال عما إذا كان سيوجه الدعوة إلى عرفات لزيارة واشنطن كما وجهها لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ولبعض القادة العرب. وحث بوش الرئيس الفلسطيني على العمل بالأقوال والأفعال لنبذ ما أسماه الإرهاب، وأضاف أن الرئيس عرفات أصبح حرا طليقا وعليه أن يكسب "ثقتي عن طريق قيادته للشعب الفلسطيني", وأثنى على إسرائيل لموافقتها على رفع الحصار عن عرفات.

جنود الاحتلال في طريقهم إلى كنيسة المهد المحاصرة في بيت لحم المحتلة لمصادرة أطعمة تركها ناشطو سلام دوليون هناك

كنيسة المهد
كما تحدث بوش عن إحراز "تقدم جيد" في ما يتعلق بالوضع حول كنيسة المهد في بيت لحم, وأكد أنه يأمل بحل أزمتها قريبا. لكن رئيس فريق المفاوضين الفلسطينيين في بيت لحم صلاح التعمري قال للجزيرة إن المباحثات التي استغرقت أكثر من أربع ساعات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بشأن حصار كنيسة المهد لم تسفر عن تقدم ملموس لحل أزمة ما يزيد على 200 فلسطيني محتمين داخل الكنيسة منذ نحو شهر. وحمّل التعمري إسرائيل مسؤولية استمرار الوضع الراهن، متهما الولايات المتحدة بإعطائها الضوء الأخضر لتقدم على ما أقدمت عليه. ووصف الموقف الدولي وخاصة الأميركي بأنه غير أخلاقي ويتسم بالنفاق.

وقد اضطر المسيحيون إلى أداء صلاة "أحد الشعانين" الذي يسبق عيد الفصح الأرثوذكسي بعيدا عن كنيسة المهد بعد أن رفضت قوات الاحتلال رفع حظر التجول عن بيت لحم. وناشد البطريرك ميشيل صباح بطريرك اللاتين في القدس كل جهة سياسية القيام بكل ما تستطيع لوضع حد لمأساة الكنيسة وحصار بيت لحم.

فلسطينية تعرض صورة ابنها الشهيد أمام الأمين العام لمنظمة العفو الدولية إرين خان في مخيم جنين المدمر
وأخرى تعبر عن أساها فوق أنقاض منزلها المدمر في المخيم الذي يظهر خلفها
مخيم جنين
في هذه الأثناء أنهى مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات مغلقة عن مهمة لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في مخيم جنين ورفض إسرائيل استقبالها.

وخرج رئيس المجلس السفير الروسي سيرغي لافروف في نهاية الجلسة ليعلن أن المشاورات توصلت إلى إعطاء الأمين العام للأمم المتحدة مهلة يوم واحد لحسم الخلافات مع إسرائيل بشأن موعد سفر اللجنة وبدء عملها. وقال إن أعضاء المجلس مصرون على تطبيق القرار الخاص بتشكيل اللجنة وطبيعة عملها، وعبروا عن قلقهم من التأخير المتكرر في بدء مهمتها.

وعلى صعيد متصل نفى مراسل الجزيرة في الأراضي الفلسطينية ما أوردته وكالات الأنباء بإفراج إسرائيل عن القيادي في حركة حماس الشيخ إبراهيم جبر، لكنه أكد إفراج قوات الاحتلال عن 60 فلسطينيا اعتقلوا في جنين شمال الضفة الغربية منذ مدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات