عدد من الرهبان ينقلون جثة فلسطيني قتل برصاص القناصة الإسرائيليين من داخل كنيسة المهد المحاصرة
ـــــــــــــــــــــــ
الفلسطينيون يجمدون المفاوضات مع الإسرائيليين بشأن كنيسة المهد احتجاجا على رفض إدخال الطعام والاستمرار باستهداف المحاصرين حيث استشهد اليوم أحد المحاصرين داخل الكنيسة

ـــــــــــــــــــــــ

جيش الاحتلال يفرض حظر التجول على مدينة الخليل ويشن عمليات اعتقال ومداهمة ويعتقل 60 فلسطينيا بينهم القائد الجديد لكتائب شهداء الأقصى الذي اعتقل بعد إصابته بجروح
ـــــــــــــــــــــــ

فريق بريطاني يصل اليوم إلى الأراضي الفلسطينية تحضيرا لوصول بعثة خبراء بريطانيين وأميركيين مكلفين بحراسة ستة موقوفين فلسطينيين مطلوبين لإسرائيل ـــــــــــــــــــــــ

قال أحد المحتجزين في كنيسة المهد في بيت لحم إن 15 شخصا من المحاصرين معه سيغادرون الكنيسة اليوم بموافقة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وبالاتفاق مع الأميركيين والبريطانيين. وأوضح المحتجز الذي رفض الكشف عن اسمه أن 30 مسلحا فلسطينيا مطلوبا لإسرائيل قد يوافقون على النفي خارج الأراضي الفلسطينية لإنهاء الأزمة داخل الكنيسة المستمرة منذ 26 يوما, لكنه أكد أن القرار الأخير يبقى بيد عرفات.

من جانبه أعلن رئيس الطاقم الفلسطيني المفاوض بشأن حصار كنيسة المهد صلاح التعمري اليوم أن الجانب الفلسطيني جمد المفاوضات مع الإسرائيليين احتجاجا على رفضهم إدخال الطعام والاستمرار باستهداف المحاصرين وأنه لن تكون مفاوضات حتى تسمح إسرائيل بإدخال الطعام وتتوقف عن استهداف المحاصرين داخل الكنيسة. وكانت إسرائيل قد رفضت طلب المفاوضين الفلسطينيين السماح لهيئات الإغاثة بإيصال الغذاء والدواء إلى المحاصرين داخل الكنيسة.

جنود الاحتلال يتخذون مواقع لهم حول كنيسة المهد المحاصرة في بيت لحم
وقد استشهد أحد الفلسطينيين المحاصرين داخل الكنيسة صباح اليوم بنيران قناص من جنود الاحتلال الذين يحاصرون الكنيسة. وأوضحت مصادر فلسطينية في الكنيسة أن الشهيد يدعى نضال نعيم عويضة ويبلغ 28 من العمر وأن اثنين آخرين جرحا في إطلاق النار. من جانبها ادعت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الشهيد قتل بعدما فتح النار من رشاشه باتجاه جنود الاحتلال.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد تحدث عن إحراز "تقدم جيد" في ما يتعلق بالوضع بشأن كنيسة المهد في بيت لحم, وأكد أنه يأمل بحل أزمتها قريبا. لكن رئيس فريق المفاوضين الفلسطينيين في بيت لحم صلاح التعمري قال للجزيرة إن المباحثات مع الجانب الإسرائيلي لم تسفر عن تقدم ملموس لحل الأزمة.

توغل في رفح
وفي قطاع غزة قال مصدر أمني فلسطيني اليوم إن الدبابات الإسرائيلية توغلت لعشرات الأمتار قرب معبر صوفا في رفح
. وأوضح المصدر أن عملية التوغل تمت وسط إطلاق كثيف للنيران تجاه المواطنين الفلسطينيين كما قامت قوات الاحتلال بعملية تجريف للأراضي.

وقد أصيبت امرأة فلسطينية برصاص جيش الاحتلال خلال عملية توغل في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع قرب مستوطنة دوغيت استمرت ساعات. وقال مصدر طبي فلسطيني إن جيش الاحتلال أطلق النار تجاه فلسطيني وزوجته أثناء عملهما في أرضهما الزراعية مما تسبب بإصابة الزوجة.

جندي إسرائيلي يتحرش بفلسطينيين في مدينة الخليل (أرشيف)
اجتياح الخليل
وفي مدينة الخليل التي اجتاحتها قوات الاحتلال بالكامل قبل فجر اليوم وفرضت حظر تجول كامل فيها واصل جنود الاحتلال عمليات المداهمة والاعتقال العشوائي حيث وصل عدد المعتقلين إلى 60 فلسطينيا بتهمة شن هجمات على إسرائيل.

وقد استشهد خلال عملية الاجتياح ثمانية فلسطينيين وجرح العشرات أثناء تصديهم لقوات الاحتلال الإسرائيلي. وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن من بين القتلى ناشطا في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح يدعى رجائي أبو شامي وثلاثة من عناصر الأمن الفلسطيني والبقية مدنيون.

وذكرت عدة منظمات إنسانية دولية عاملة في الخليل أن سيارات الإسعاف الفلسطينية اضطرت إلى الانتظار ساعات طويلة قبل الحصول على إذن من جيش الاحتلال لنقل الجرحى إلى المستشفيات كما بقيت بعض الجثث في مكانها وتعذر التعرف عليها.

وقال شهود عيان أن مواجهات مسلحة دارت جنوبي المدينة حيث جرح جيش الاحتلال عنصرين من كتائب شهداء الأقصى واعتقلهما، أحدهما عمر ناصر الدين القائد الجديد لكتائب شهداء الأقصى. كما أن من بين المعتقلين ناشطين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حسب مصادر عسكرية إسرائيلية ادعت أنه كان بحوزتهما متفجرات وبنادق رشاشة وصواريخ مضادة للدروع.

وقد برر الجيش الإسرائيلي اجتياح الخليل -التي سبق اقتحامها بقصف جوي ومدفعي استهدف مواقع الأمن الوطني الفلسطيني في المدينة- بأنه يأتي ردا على سلسلة هجمات يعتقد أنها انطلقت منها بما في ذلك الهجوم الأخير على مستوطنة أدورا القريبة والذي قتل فيه أربعة إسرائيليين. وأوضح البيان أن العملية لا تهدف لأن تكون ضربة للسلطة الفلسطينية وأنها ستنتهي بسرعة.

رفع الحصار
وجاء الاجتياح الإسرائيلي الجديد للخليل بعد ساعات من موافقة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وإسرائيل على اقتراح أميركي بريطاني يهدف إلى رفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل عليه منذ شهر. وقد أعلن الرئيس الفلسطيني قبول الاقتراح بعد أن التقى في مقره المحاصر برام الله بالقنصلين الأميركي والبريطاني.

ياسر عرفات أثناء اجتماعه بالقنصلين البريطاني والأميركي في مقره المحاصر برام الله
وينص الاقتراح على انسحاب قوات الاحتلال من مقر عرفات والسماح له بالتنقل بحرية بين مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة مقابل نقل ستة فلسطينيين تتهمهم إسرائيل باغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي من المقر الرئاسي إلى سجن فلسطيني يخضع لحراسة أميركية وبريطانية.

وقالت القيادة الفلسطينية في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إن الجانب الفلسطيني يتوقع مجيء الخبراء الأميركيين والبريطانيين اليوم لإنهاء التفاصيل الفنية بشأن الخطة.

وذكر وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه أن المعتقلين سينقلون إلى سجن في أريحا وأن فريقا أميركيا وبريطانيا سيلتقون مع مسؤولين أمنيين فلسطينيين لضمان نقل المعتقلين. وفي تصريحات للجزيرة قال عبد ربه إن رفع الحصار عن مقر الرئيس الفلسطيني سيتم اليوم أو غدا إذا لم تضع إسرائيل العراقيل أمام تنفيذ اقتراح الرئيس الأميركي جورج بوش بهذا الشأن. ونفى عبد ربه أي ارتباط بين موافقة عرفات على الاقتراح الأميركي لتسوية أزمة المطلوبين في مقر الرئاسة ومهمة اللجنة الدولية لتقصي الحقائق, مؤكدا تمسك الجانب الفلسطيني بهذه اللجنة.

وقالت بريطانيا إن ثلاثة خبراء سيتوجهون اليوم إلى الشرق الأوسط تحضيرا لوصول بعثة خبراء بريطانيين وأميركيين مكلفين بحراسة موقوفين فلسطينيين مطلوبين لإسرائيل في إطار اتفاق مع تل أبيب.

جاك سترو
بعثة تقصي الحقائق
على صعيد آخر حثت بريطانيا إسرائيل على السماح لبعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة بدخول مخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية للوقوف على ما حدث خلال الهجوم العسكري الإسرائيلي. وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية اليوم إنه اتصل بنظيره الإسرائيلي شمعون بيريز وأبلغه ذلك.

وجاء الطلب البريطاني بعد أن أنهى مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات مغلقة بشأن مهمة لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في مخيم جنين ورفض إسرائيل استقبالها. وخرج رئيس المجلس السفير الروسي سيرغي لافروف في نهاية الجلسة ليعلن أن المشاورات توصلت إلى إعطاء الأمين العام للأمم المتحدة مهلة يوم واحد لحسم الخلافات مع إسرائيل بشأن موعد سفر اللجنة وبدء عملها. وقال إن أعضاء المجلس مصرون على تطبيق القرار الخاص بتشكيل اللجنة وطبيعة عملها، وعبروا عن قلقهم من التأخير المتكرر في بدء مهمتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات