حسين آيت أحمد
أعلنت مصادر جزائرية أن 23 حزبا سياسيا أودعت ملفات مرشحيها للانتخابات العامة المقررة الشهر المقبل، وأضافت المصادر أن الأحزاب قدمت 829 قائمة لمرشحين في الولايات الثماني والأربعين بالبلاد.

وسيتنافس المرشحون على 389 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني (مجلس النواب). وأعلن الحزبان البربريان التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية بقيادة سعيد سعدي وجبهة القوى الاشتراكية بزعامة حسين آيت أحمد مقاطعة الانتخابات التي تجرى في 30 مايو/ أيار المقبل احتجاجا على أعمال عنف بمنطقة القبائل التي تقطنها أغلبية بربرية. وخلفت المواجهات المستمرة منذ أبريل/ نيسان 2001 بين الشرطة ومحتجين بربر مائة قتيل.

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قد شكل في منتصف الشهر الجاري لجنة لمراقبة الانتخابات في محاولة لتفادي انتقادات المعارضة للانتخابات البرلمانية. وكان معارضون سياسيون قد شككوا في نزاهة الانتخابات المقبلة مع استمرار العنف وحذروا من أنها تهدد الوحدة الوطنية.

وستكون هذه الانتخابات ثاني انتخابات برلمانية منذ عام 1992 عندما ألغت الحكومة المدعومة بالجيش نتائج انتخابات كان الإسلاميون على وشك الفوز بها وهو ما هوى بالبلاد إلى حرب أهلية ضروس. وتقول بيانات الحكومة إن أكثر من مائة ألف شخص قتلوا في هذه الحرب.

المصدر : وكالات