ذكرت وكالة ريا-نوفستي الروسية للأنباء أن الجنرال ألكسندر ليبيد (51عاما) الذي أعتبر لفترة الخلف المحتمل للرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين توفي متأثرا بجراح خطيرة أصيب بها لدى تحطم مروحية في سيبيريا. وكان ليبيد ومعاونوه متوجهين إلى مراسم افتتاح محطة تزلج جديدة في منطقة كراسنويارسك.

وأوضحت الوكالة أن المروحية كانت تقل 14 شخصا بينهم أفراد الطاقم الثلاثة. وقد أصيب جميع الركاب بجروح خطرة كما قتل العديد منهم لكن المصادر لم تورد الوكالة العدد المحدد للقتلى.

و سقطت المروحية بعدما اصطدمت بخط للتوتر العالي لكن النيران لم تندلع فيها.
وأفادت وكالات الأنباء الروسية في وقت سابق أن الجنرال ليبيد حاكم منطقة كراسنويارسك السيبيرية نقل إثر تحطم المروحية على وجه السرعة إلى المستشفى. وتوجهت لجنة تحقيق إلى مكان الحادث.

وذكر التلفزيون الروسي أن الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء ميخائيل كاسيانوف وجها تعازيهما إلى عائلة الجنرال ليبيد، الذي كان قد غاب بشكل شبه كامل عن الساحة السياسية منذ انتخابه حاكما لمنطقة كراسنويارسك، واكتفى فيما يبدو بالدور الرئيسي الذي لعبه في التوصل إلى اتفاقية سلام أنهت حرب الشيشان الأولى عام 1996، فضلا عن دوره في الغزو السوفيتي لأفغانستان.

المصدر : الفرنسية