نصر الله أثناء مؤتمر صحفي بشأن شريط الفيديو الخاص بأسر جنود إسرائيليين من قبل حزب الله (أرشيف)
اعتبر الناطق باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية ياردن فاتيكاي عرض حزب الله الإفراج عن إسرائيليين يحتجزهم مقابل الإفراج عن فلسطينيين متحصنين في كنيسة المهد ببيت لحم وآخرين تحاصرهم إسرائيل في رام الله، بأنه "اقتراح غير جدي وأنها مناورة دعائية نرفضها"، مضيفا أن اقتراح حزب الله "يعكس فقط نية الحزب التدخل في النزاع".

وجاء الاقتراح في بيان للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وبثه تلفزيون المنار التابع للحزب، وتحدث البيان عن "المخاطر التي تحيط بمصير الإخوة الأربعة المتهمين بقتل وزير السياحة الصهيوني رحبعام زئيفي المحاصرين في رام الله وكذلك ما يحيط بمصير الإخوة المحاصرين في كنيسة المهد في بيت لحم".

وقال نصر الله "نظرا لفشل كل المساعي المطروحة لمعالجة هاتين القضيتين, يعلن حزب الله استعداده للتفاوض من خلال أي وسيط ممكن للتوصل إلى إطلاق سراح هؤلاء الإخوة وحل هاتين القضيتين نهائيا مقابل من يتفق عليه من الأسرى الموجودين لدى حزب الله, ونحن حاضرون لبدء التفاوض من هذه اللحظة لإنهاء هذه المأساة الإنسانية".

وكان الأمين العام لحزب الله عرض يوم 11 أبريل/نيسان الجاري على الحكومة الإسرائيلية الإفراج عن ضابط إسرائيلي معتقل لديه مقابل إنقاذ حياة مقاتلين فلسطينيين في مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية، من دون أن يثير ذلك أي رد فعل إسرائيلي.

المصدر : الفرنسية