طفلان من يهود اليمن المتركزين في منطقة ريدة
ندد يهود يمنيون بالاعتداءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، ووصفوا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأنه إرهابي وليس يهوديا. يأتي ذلك في الوقت الذي شارك فيه بعض اليهود في حملة تبرعات لصالح الفلسطينيين.

وقال فايز الجراوي وهو مدرس التوراة بمدينة ريدة بمحافظة عمران شمال العاصمة اليمنية صنعاء في تحقيق نشرته صحيفة الثورة الحكومية إن يهود اليمن يرفضون المجازر الإرهابية التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي بقيادة الإرهابي أرييل شارون. وأضاف "شارون بسلوكه هذا يؤكد بعده عن الدين اليهودي.. ما يحدث في فلسطين لا يقبله ديننا وترفضه جميع الديانات السماوية".

وأعرب الشاب اليمني اليهودي هارون الذي تبرع في إطار الحملة التي ينظمها اليمن حاليا لدعم الشعب الفلسطيني عن أمله بأن يفتح القادة العرب باب الجهاد. وقال "سأكون أول المقاتلين في صفوف الحالمين بالشهادة في سبيل الله ضد شارون الإرهابي الذي ارتكب مجازر عدة ضد الشعب الفلسطيني".

وأوضح متبرع آخر في الحملة اسمه إبراهيم يعقوب أن شارون بمواقفه "لا يعتبر يهوديا ولو كان يهوديا مؤمنا بما في التوراة لما فعل تلك الأعمال الإجرامية ضد شعب بريء أعزل".

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد دشن يوم السبت الماضي حملة للتبرعات وأطلق عليها حملة جنين، ومن المقرر أن تنتهي خلال اليومين القادمين.

المصدر : رويترز