هانز بليكس
قال رئيس لجنة المراقبة والتفتيش في العراق هانز بليكس إن بغداد قد تقبل بعودة المفتشين الدوليين. وأعلن خلال زيارة يقوم بها إلى الصين أن موافقة العراق المحتملة على عودة المفتشين لا تعني بالضرورة أنه سيطبق قرارات مجلس الأمن الدولي. وسيقوم بليكس بزيارة إلى روسيا أواخر الشهر الجاري قبل استئناف المحادثات بين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري يوم الأربعاء القادم.

وفي هذا السياق أعلن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان أن محادثات العراق مع الأمم المتحدة يجب أن تشمل رفع الحظر المفروض على بغداد. وقال رمضان في مقابلة تلفزيونية إن المحادثات لن تقتصر على مسألة عودة المفتشين الدوليين فقط لأنها تمثل بندا واحدا من قرارات مجلس الأمن بشأن العراق.

وأوضح نائب الرئيس العراقي أن قرارات مجلس الأمن يجب أن تكون محددة لتوضيح الإجراءات المطلوب اتخاذها من الجانبين. وأشار إلى جدية الجانب العراقي في هذه المحادثات ورغبته في التوصل إلى اتفاق.

من جهة أخرى قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إنه يملك "كنزا" من الأدلة حول امتلاك العراق أسلحة دمار شامل. وأضاف في تصريحات صحفية أن بغداد لديها جميع الأسلحة التي تهدد المنطقة خصوصا الدول المجاورة للعراق وكذلك العالم بأسره, مؤكدا أن لديه أدلة تثبت أن نظام صدام حسين استأنف تطوير صواريخ بالستية.

المصدر : الجزيرة + وكالات