شهدت جزيرة سترة البحرينية الواقعة جنوبي شرقي العاصمة المنامة الخميس تظاهرة للتضامن مع الشعب الفلسطيني شارك فيها أكثر من خمسة آلاف شخص ندد خلالها المتظاهرون
بالمذابح الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.

وقد ردد المتظاهرون هتافات تطالب بمقاطعة السلع الأميركية وبإغلاق السفارة الأميركية في البحرين. وأحرق المتظاهرون أعلام الولايات المتحدة وإسرائيل ودمية تمثل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. ونددوا بالجامعة العربية متهمين إياها بالعجز إزاء الاعتداءات الإسرائيلية.

وحمل المتظاهرون أعلاما فلسطينية وأعلاما لحزب الله وصورا لزعيم حزب الله حسن نصر الله ومجسما للمسجد الأقصى ونعشا يرمز للجامعة العربية ولوحة كبيرة لصقت عليها منتجات أميركية.

وقد تليت أثناء المسيرة رسالة إلى الشعب البحريني موجهة من كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، وقام منظمو المسيرة في ختام المسيرة ببث لقاء على الهاتف مع أمين عام حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رمضان شلح, الذي أكد على وحدة المصير المشترك بين الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ودعا لتصعيد الحملة لمقاطعة المنتجات والبضائع الأميركية.

وفي المنامة أنهى محتجون صياما استمر ثلاثة أيام ضمن اعتصام بدأ يوم الثلاثاء الماضي تضامنا مع الشعب الفلسطين. كما أنجز الفنان التشكيلي البحريني جمال عبد الرحيم لوحة جدارية في مجمع العالي التجاري في ضاحية السيف بعنوان "الأرض والإنسان والثورة" سيخصص ريعها لصالح الانتفاضة. والجدارية هي جزء من مجموعة من فعاليات عديدة ينظمها الفنانون والمثقفون البحرينيون للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وتشهد البحرين منذ بدء العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في 29 مارس/آذار الماضي تظاهرات مستمرة تسببت في مصرع أحد المواطنين في السابع من هذا الشهر، بعد قيام متظاهرين برشق السفارة الأميركية بالحجارة والزجاجات الحارقة.

المصدر : الفرنسية